الشعر فن بلا مبادئ .. الرصافي والجواهري انموذجا

لو اعيد شعراء الجاهلية الى الحياة وقيل لهم قولوا لنا شعرا من احد البحور البحر الطويل · البحر المديد · البحر البسيط · البحر الوافر · البحر الكامل · بحر الهزج · بحر الرجز · بحر الرمل؟ لاستغربوا من هذه الاقاويل وخشوا على صنعتهم من الدخيل ، ومن هو الدخيل ؟ انه الذي يعرف الصنعة ولا يختار لها جيدها من الكلمات ، ولا اخفيكم سرا فانا لا ارغب للشعر جملة وتفصيلا وهذا لا يعني ان لا يوجد في بعض القلة القليلة حكمة اما اليوم فاغلبهم كتّاب شعر .

نعم قالوا عنهم فطاحل وامراء لانهم اجادوا في ضبط الوزن واختيار بليغ الكلمات ولكنها فاسدة المعاني ، وشاهدنا في هذا هو شاعر نصب له تمثال في قلب بغداد الاسلام والسلام ، انه معروف الرصافي ( 1875 ـ 1945) الذي ينكر الاله ولكنه طائفي يكره الشيعة وهذه هي هويته الحقيقية انه مجموعة متناقضات انتجت دهاء الغباء وهوسه بالتناقض جعله يكذب وينسب الى الغير ما لم يقولوه .

صراحته في انكار الدين الاسلامي بل حتى الالحاد وهو يفتخر بذلك قائلا : ولا ممّن يرى الأديان قامت بوحيٍ مُنزلٍ للأنبياء

ولكن هنّ وضع وابتداع من العقلاء أرباب الدهاء

لاحظوا وصفه للانبياء وبضمنهم سيد الخلق محمد (ص) بانهم من ارباب الدهاء وليس لهم اي علاقة بالوحي .

واما طائفيته التي يتبجح بها في بغضه للشيعة فانه يصف المسرح الحسيني بانه همجي وتمثل ببيتي شعر نسبها زورا وبهتانا للاخرس البغدادي قائلا

قتلوا الحسين بكل عام مرة وتمثلوا بعداوة وتصوروا

ويلاه من تلك الفضيحة انها تطوى وفي ايدي الروافض تنشر

يقول الدكتور سعيد الطريحي ان هذا الشعر منسوب كذبا للبغدادي ولا يوجد في ديوانه بل انه محب لاهل البيت عليهم السلام ومن شعره اي الاخرس البغدادي

واني لشيعي لال محمد وان ارغمت اناف قومي وعذلي

واشهد ان الله لا رب غيره وان ولي الله بين الورى علي

الرصافي الشاعر الطائفي الملحد ياتي الجواهري (1899 ـ 1997) الذي يمتدح الحسين عليه السلام في قصيدة عينية ولله الحمد رفعت من ضريح الحسين عليه السلام مطلعها

فداء لمثواك فِدَاءً لمثواكَ من مَضْــجَعِ تَنَـوَّرَ بالأبلَـجِ الأروَعِ

ياتي هو بعينه يمتدح الرصافي الملحد الطائفي الشاتم لشيعة ال البيت عليهم السلام فيقول مادحا له

لاقيتُ ربكَ بالضمير وانرت واجبة القبور

أنكرت أن ( الدين ) لم يبرح مليا بالقشـور

وهذه من مضحكات العصر الان شيوعي يقال عنه شهيد

وللرصافي ايضا مدح للجواهري ( وافق شنن طبقة) مطلعها

بك الشعر لا بيَ أصبح اليوم زاهرا

وقد كنت قبل اليوم مثلك شاعرا

من هكذا صنف من الشعراء يصفونهم بالدهاء في استخدام البحور والموازين والكلمات البليغة ولكنها خالية من المصداقية مثلما الذي يطور الاسلحة الفتاكة فانها علم ولكنها تقتل البشر ، الشعر مبادئ قبل ان يكون بحور وموازين والفاط بلاغية كما هو حال الشاعر الفرزدق صاحب قصيدة هذا الذي تعرف البطحاء وطاته فانه ارتجلها لموقف هز ضميره ولم يقولها تملقا او حقدا .

كل الغناء شعر وليس كل الشعر غناء ، والشعر عبث كثيرا بقيم الانسان منذ الخلافة الاموية وزاد نفاقه في الخلافة العباسية .

ارجو التمييز بين نظم القوافي ومعانيها .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة لعبة الكراسي

قبل أيام ظهر خبر عن وفاة السيد مهاتير محمد باني بلده الحديث والنموذج القيادي الفذ، ثم ظهر انه كان في حالة صحية حرجة وشفاه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لداعش خرقت نواميس الواقع ومنطق الطبيعة؟

الله سبحانه وتعالي خلق هذا الكون بشكل منظم جدا وبشكل دقيق جدا وبشكل هندسي جدا فتبارك الله أحسن الخالقين. التفاعل يسري بين جميع الأشياء...

لماذا نهايات الافلام تعيسة؟

هل لان الشعوب غاوية نكد وترى حياتها مأساة قائمة والنهايات الحزينة تجد فيها متنفسا لها ام الموضوع له ابعاد اخرى اقتصادية ربح وخسارة ومن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

د. لقاء مكي قامة إعلامية ومحلل سياسي وشخصية كارزمية حظيت بتقدير الكثيرين

د. لقاء مكي قامة إعلامية وصحفية وكفاءة مهنية مشهود لها بالحرفية والإتقان في مجالات البحث الاعلامي ودراسات الاتصال الجماهيري ، وهو الذي تخرج من...

الأوكرانيين وزمهرير السيادة المستباحة

قبل سنوات وأنا اطالع الصحف العالمية جلب انتباهي مانشيت مكتوب بالحروف العرضية سيادة الدول المستباحة. نعم سيادة الدول تكون مستباحة في حالة ضعف حكوماتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما خطورة بقاء السلاح بيد عصابات وعشائر وأشخاص منفلتين ؟!

لم تتخذ الحكومات التي توالت على حكم العراق ما بعد عام 2003 للأسف الشديد خطورة بقاء السلاح بيد جماعات مسلحة مدعومة من قبل اطراف...