مسروقة من التربية.. ملايين الكتب تباع بالمتنبي!

بعلم ودراية الوزير والمدير والمحافظ .. تباع وتشترى الكتب المدرسية
بشارع المتنبي سوق رائج على حساب جيوب المواطنين  ، والقضية معروفة
ويتحدث عنها القاصي والداني والحلول غائبة والمستفيد الطرف الثالث!.
أزمات وزارة التربية لا تعد ولا تحصى والفشل يلاحقهم والدليل تغيير نظام
الكورسات بعد إخفاق لسنين طويلة .الطلاب يعانون من جراء نقص الكتب وزدت
الطين بله عدم توزيع تلك الكتب بعدالة والفقراء يستلمون الكتب الممزقة
وهذا التميز واضح ويقر به مدراء المدارس. كذب وتسويف الوزارة واضح ومكشوف
قالت سوف تحل ازمة توزيع الكتب خلال ايام وانقضت اسابيع ولا حلول تلوح في
الافق . وكيل وزارة التربية للشؤون العلمية (عادل ناجح البصيصي)   قال أن
المطابع قامت بتجهيز مخازن وزارة التربية بالكتب المنجزة، موضحاً الوزارة
بدورها فاتحت المديريات العامة ببغداد والمحافظات، والتي بدأت بدورها أخذ
حصتها من الكتب الدراسية. يعني الكتب موجودة وتم سرقتها من المخازن
وبيعها في شارع المتنبي وذوي الطلبة يشتروها وفي العلن .  بعد انقطاع دام
عامين بسبب جائحة كورونا. يشكو أولياء امور التلاميذ والطلبة من “شحة” في
توزيع الكتب المدرسية الجديدة وبعض المدارس مفقودة اصلا ، مشيرين إلى أن
غالبية المدارس قد وزعت كتباً “قديمة وممزقة”. وبحسب مسؤولين فقد كلفت
طباعة الكتب المدرسية هذا العام نحو (70 مليار)  دينار عراقي. لا نعلم
الى متى تبقى تلك الأزمات بوزارة التربية أزمة بعد ازمة  الكتب المدرسيّة
أسعار مرعبة وملتهبة  وأهالي الطلّاب حائرون بين “العودة واللاعودة” في
ظل كساد اقتصادي يواجه البلاد سنتين والوزارة لم تنجح بتوفير تلك الكتب
ولو ازمة كورونا لكنا نشاهد الفضائح العديدة ، الذين باتت رواتبهم لا
تكفي قائمة  اشتراك مولّد الكهرباء، جاء قرار وزارة التربية   مخالفاً
لها، بعدما أعلن الوزير الدليمي العودة حضوريّاً إلى المدارس، بدء العام
الدراسيّ الحالي  من دون أيّ حلول، قد يُقال إنّها وُضعت على سكّة
التنفيذ إلّا ما أعلنه بنفسه عن تأمين الكتب المدرسيّة للمدارس الرسميّة
مجّانا ولكن تم تنظيف جيوب الآباء والأمهات ً نعاني نفس ازمات لبنان
وسوريا واليمن .  بعد اتفاق مع القطاع الخاص .  في خطوة من شأنها أنّ
تخفّف عن كاهل الأهل جزءاً من التكاليف التي لا يُستهان بها. مسألة
العودة إلى المدارس شائكة ومعقّدة، والأهالي يعانون إرباكاً لا مثيل له،
في النظر إلى الوقائع التي تُبيّن صعوبة تحقّق ذلك بعد الفشل المتعمد
لوزارة التربية ، فيما القرارات الرسمية تُتّخذ بعيداً منها. لكنّ مشكلة
الأهل قد لا تكون في غلاء القرطاسيّة والكتب فقط، إنّما أيضاً في تكلفة
التنقّل من وإلى المدارس، وفي قدراتهم على تأمين وصول أولادهم إليها
ارتفاع اسعار خطوط النقل  . نطالب المسؤولين في وزارة التربية ومجلس
الوزراء الالتفات الى هذا الأمر وضرورة استرجاع  الكتب المسروقة من مخازن
الوزارة ومحاسبة السارقين وتوزيع الكتب بعدالة وإنصاف

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...