أزمة حقيقية .. وحقيقة أخطر

عندما تذهب اليوم إلى السوق أو السوبرماركت لتشتري مثلاً حاجات منزلية أو ماشابه ذلك.. ستجد أن الأسعار مازالت مرتفعة، فمنذ فترة والمواطن العراقي يشكو من معاناته جراء الغلاء في السوق العراقي وارتفاع أسعار المواد الغذائية التي باتت تثقل عليه وتزيد من حجم صرفه المالي وتؤثر سلباً على وضعه الأقتصادي، لكن كما هو الحال دائماً لابد للمواطن أن يتلائم أويرضخ للأزمات من أجل تأمين المعيشة لأسرته .
قد يكون هذا الكلام معروف ومألوف، فمن السهل أن نتحدث ونصف المشاكل التي تحدث لنا وكذلك نبحث في ايجاد الحلول، لكن الأهم كيف نحول تلك الحلول من الكلام إلى الفعل ومن الأفكار إلى الواقع .
المشكلات الإقتصادية كثيرة ودون حلول .. فأصحاب القرار والشأن الإقتصادي لم يضعوا حلاً أو حداً لأرتفاع أسعار صرف الدولار “مثلاً”، فتلك مشكلة أثرت بصورة كبيرة على مستوى معيشة الناس، رغم ذلك لم تُحل.. بل كالعادة المواطن وحياته الكريمة طرف الإهتمامات، بالتالي يرتفع سقف مشاكله مع زيادة مصروفاته على البيض والخضروات والفاكهة والبقوليات ومساحيق التنظيف…. الخ .
الأزمات متعددة.. لكن أي أزمة نعانيها هناك ماهو أسوأ منها، فعندما يجد المواطن العراقي من يفتعل له الأزمة بعكس أن يجد من يُقَّدم له الحلول للأزمات هنا تكون مشكلته الكبيرة وأزمته الحقيقية.. لذلك أزمة غلاء البضائع تضع رأس المواطن تحت مطرقة المسؤول ومطرقة أصحاب المنفعة .
إرتفاع أسعار المواد الغذائية والبضائع التي لاتتناسب مع دخل المواطن مشكلة لها مفتعليها، لكن ليس بسبب سوء التخطيط وفساد إدارة الموارد فقط بل للتاجر العراقي حصة وجزء من هذه المشكلة فهو المستفيد أيضاً من غلاء البضائع، إن الجشع لدى التجار هو مشكلة المواطن الحقيقية، وهؤلاء هم ذاتهم تجار الحرب الذين يستفيدون من الظرف القهري على الناس “فيُحرِّكون النار لكرصتهم” مثل مايقول المثل العراقي .
لذلك علينا معرفة حقيقة واضحة وهي أن المسؤول ليس هو الغول الوحيد في حياتنا بل الجشع والطمع والأنانية وغياب الوطنية لدينا كشعب هي الغول الأخطر علينا .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...