لماذا التوبيخ والإهانة للتلاميذ يا وزير التربية (صح النوم)!؟

والموسم الدراسي انطلق نشاهد تلك الأزمات والمشاكل تتكرر في كل عام دراسي جديد. بيع الكتب المدرسية في شارع المتنبي ، انعدام المغاسل والحمامات
في اغلب مدارس وزارة التربية ، اكتظاظ التلاميذ والطلبة في الصفوف الدراسية بعض المدارس يصل عدد التلاميذ الى أكثر من 60 تلميذ الصف الواحد والدوام مزدوج يصل الى رباعي في تلك المدارس خاصة في المناطق الشعبية، كثرة المدارس الطينية والكر فانية . الضمير معدوم لبعض الإدارات اذ يتم التمييز بين التلاميذ وهناك من يستلم كتب ممزقة ومنهم يستلم جديدة وبعضهم ولا كتاب والمدرسين يطالبون الطلبة بالامتحانات والكتب غائبة ومن يحل هذا اللغز واين الاشراف والمتابعة ولجان وزارة التربية ام يتهمون محافظة بغداد وبقية المديريات والحلول غائبة يروجون للتبرع وتنظيف جيوب التلاميذ مقابل انحدار في التربية والتعليم والامية في زيادة مستمرة . بداية الموسم الجديد يدخل المعلم الى الصف وينعت التلاميذ بالكسل والغباء وعدم التحضير لتلك الدروس وهنا يتم التعميم وكأنما ليس وجود للتلاميذ المتميزين “والشطار” وهذا التعميم ينعكس سلبيا على معنويات وطموح التلاميذ في المثابرة والنجاح والتميز وعلى إدارات المدارس ان تتفهم هذه الاجراءات وتوصي المعلمين والمعلمات بتوخي الحذر من تلك الممارسات السيئة وخاصة الاهانة وتوبيخ التلاميذ وهم على اعتاب مرحلة جديدة وسنة دراسية انطلقت منذ عدة ايام .
يشكل العنف في المدارس مشكلة اجتماعية وحقوقية خطيرة في كثير من محافظات البلاد ، لاسيما في المحافظات المتدنية في مستوى التعليم والثقافة وانعدام الجانب الاقتصادي كما هو الحال في الاقضية والنواحي والمدارس الطينة والكرفانية . في حين سجلت منظمات حقوقية عراقية تصاعداً، وصفته بالمقلق، في معدلات العنف من المدرسين خلال العام الدراسي الحالي. يُعرّف العنف المدرسي بأنه سلوك أو فعل يصدر عن طرف قد يكون فردا أو جماعة يحدث أضرارا جسدية أو معنوية ونفسية ويكون باللسان أو بالجسد أو بواسطة أداة. والعنف دليل عدم اتزان، سواء نتج عن الإثارة أو الاستفزاز أو التسرع أو ضعف قوة الحجة للمعلمين .. وهو رد فعل غير سوي له عواقب جسدية ونفسية شديدة على المعنَّفِ وخاصة التلاميذ من الاناث.
يصف علماء النفس والتربويون أنواع العنف الذي يواجه التلاميذ * العنف الجسدي/ كالضرب، الصفع، شد الشعر، الدفع، القرص. * العنف النفسي أو المعنوي/ مثل الإهانة، الإذلال، السخرية من التلميذ أمام أقرانه، نعته بصفات مؤذية، احتجازه في الصف، القساوة في التخاطب معه، انتقاده باستمرار، التمييز بين طفل وآخر، البرودة العاطفية في التعاطي معه، عدم احترامه، عدم تقدير جهوده . كما يجب الإقرار بدور وسائل الإعلام والاتصال، لما لها من تأثير في تهذيب السلوك والبرمجة الهادفة وذلك بالتوفيق بين التسلية والتهذيب والإفادة والابتعاد عن العنف بشتى انواعه حتى عن تبليد الذوق و تمييعه. وتلك النقاط يجب ان يلتفت اليها المسؤولون بوزارة التربية في مقدمتهم وزير التربية والمدراء العامون والمشرفون وغيرهم وممكن عقد الاجتماعات المكثفة والايعاز الى مدراء المدارس بضرورة احترام التلاميذ والطلبة وعدم التمييز والمعاملة بلطف ورحمة ، وتقديم المنهج التربوي بشكل صحيح حتى يتم النجاح والتفوق لهؤلاء التلاميذ.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةعشیرة الطالباني في كركوك
المقالة القادمةمن اجل استعادة الهوية

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...