ارتفاع اسعار الطحين وسط صمت حكومي

منذ ان فعلت احزاب السوء فعلتها الخبيثة برفع سعر الدولار والمواطن العراقي يعاني, ويعيش في دوامة لا تنتهي من عسر الحال, فقد وقعي بين كماشة مأساة اسعار زيت الطعام الملتهبة, ومحنة ارتفاع اسعار السكر, واخيرا الطحين الذي ارتفع سعره بشكل خطير, وهذا يسبب ضغط شديد على الفقير ومحدودي الدخل (الموظفين), خصوصا مع توسع الدولة في فرض الاستقطاعات الشهرية على رواتب الموظفين, ان الوضع الحالي سيء جدا, ويرجع بنا الى ذكريات زمن العفالقة, عندما كان يحكم العراق الطاغية صدام حيث كان يجتهد في عملية سحق المواطن العراقي وبشكل ممنهج, والان نشهد نفس السلوك السياسي الخبيث الموجه لسحق الناس.

والاهداف من هذا السلوك السياسي الخبيث واضحة, وهي ديمومة حكم الساسة, بالاعتماد على سحق المجتمع.

 

· استقرار اسعار الطحين بيد الحكومة

الطحين مادة اساسية لكل عائلة, ويجب على الدولة العمل على استقرار اسعاره, لا ان يكون لعبة بيد تجار السوء والساسة المتعفنين, فان استمرار النهج الحالي الغريب للحكومة, سيعود بالبلد الى أيام الحصار في تسعينات القرن الماضي, حيث كان يسحق المواطن العراقي نتيجة الاهمال.

القضية لا يمكن تجاهلها واهمالها, بل تحتاج وقفة حقيقية من رجال الدولة, والامر ممكن عبر:

اولا:- قيام الدولة بضخ كميات كبيرة للسوق, كي يستقر سعره.

ثانيا:- توزيع الحصة التموينية مادة الطحين بتوقيتات شهرية ثابتة.

وهذا الامر ليس صعبا ولا يحتاج لتكنلوجيا متطورة, فقط يحتاج لإرادة حكومية شريفة.

 

· يجب معاقبة تجار السوء

على الحكومة ان تراقب السوق, وتحدد الجهات التي تتلاعب بالأسعار, وتمارس دورها في ملاحقة تجار السوء, فترك الامر كما هو الحال الان خطير جدا, وبسبب عدم المحاسبة تعود الى:

اولا:- حصانة بعض التجار نتيجة انتمائاتهم الحزبية,

ثانيا:- تداخل عمل الكيان السياسي مع العمل الاقتصادي, فاغلب الاحزاب تملك شركات اقتصادية.

مما جعل البلد يغرق في الفساد, والنتيجة تحول السوق الى غول لا يرحم, ضحيته فقط الفقير, ويمكن القول ان هناك مخطط من قبل كبار التجار او الشركات المستحوذة على الطحين المباع في السوق، حيث يهدفون من وراء ذلك الى رفع سعر الطحين، وتكرار تجربة لبنان في العراق، بأهداف سياسية واقتصادية خطيرة.

فعلى الاجهزة الرقابية الحكومية ان تؤدي عملها مع دعم حكومي, برلماني, نخبوي, اعلامي, للأجهزة الرقابية كي لا تكون تحت رحمة الاحزاب.

 

· اخيرا:

ننتظر حملة اعلامية كبيرة ضد ارتفاع اسعار المواد الغذائية, يقوم بها الكتاب والمنابر الاعلامية وكذلك عبر منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي, للضغط على السلطة واحزابها عسى ان تعود لرشدها وتنصف الامة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...