حلم التغيير – ذهب مع الريح

حلم الشباب العراقي في التغيير, نسجت خيوطه مع انطلاق شرارة تشرين 2019 , اختط الشباب حلمهم وبصموا عليه بدمائهم، وقد رفعت مطالبهم بشكل واضح في ساحة التحرير، رحيل الحكومة برمتها، برئاساتها الثلاث الجمهورية والوزراء والبرلمان، وإعادة صياغة أو تعديل الدستور، وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف أممي، ومحاسبة الفاسدين والمقصرين والمشاركين في قتل الأبرياء والمتظاهرين، بالإضافة لوضع قانون لعمل الأحزاب، وحصر السلاح بيد الدولة، وإنهاء المظاهر السلاح العشوائية، كما يطالب المحتجون بتحسين دخل الفرد. ما زالتِ الثورة مستمرة تتطلع إلى عراق جديد، عراق يحفظ فيه للإنسان كرامته وحريته , ويعلمون ان أكبر مشكلات العراق، هي حكومات المحاصصة وتوزيع المناصب والدرجات الوظيفية على الأحزاب والفساد المستشري والسلاح المنفلت وارتفاع خط الفقر وتدني الخدمات , ورغم كل ذلك انتقل ابطال الانتفاضة من ساحات الاحتجاج إلى البرلمان مع تمسكهم بحلم التغيير, وشكلوا حركة امتداد المنبثقة عن احتجاجات 2019, طامحين لتأسيس معارضة في منظومة سياسية تمسك أحزاب تقليدية بكافة مفاصلها, ويدركون ان المهمة صعبة في ظل برلمان متشرذم تهيمن عليه ذات القوى رغم سقوط العديد من صقور العملية السياسية, ومصيبتنا ان االاحزاب التقليدية لا تفهم ان السياسة هي فن الممكن، وأن التفاوض في قضية تشكيل الحكومة لا بد أن يكون وفق المصالح الوطنية العليا وتحقيق تطلعات المواطن العراقي, ولم يفهموا درس الاحتجاجات الشعبية التي شهدها العراق في أكتوبر 2019، وأدت إلى إسقاط حكومة عادل عبد المهدي والتي كان يؤمّل أن تشكل منطلقًا جديدا لهذا البلد نحو الاستقرار والتغيير السياسي., ولم يفهموا ان الناخب العراقي افشلهم وخسروا الانتخابات بجدارة مريرة , وانكشفت حقيقتهم فهم يرفضون هذه النتائج، ويهددون بمقاومتها بالقوة، الأمر الذي قد يعيد العراق العربي لا سمح الله إلى مربع الاقتتال الداخلي
الانتخابات الاخيرة شكلت تحديات كبيرة للجماعات والمكونات العراقية وأحزابها كافة… فهي تختلف عن الدورات السابقة، فالعراق اليوم أكثر انفتاحاً على عالمه العربي، وذلك بفضل جهود رئيس حكومته، الذي تحرّك في الوقت المناسب وبرؤية مدروسة لاستعادة المكانة التي تليق ببلاد الرافدين. وتمكن الكاظمي ان يقود العراق باتجاه دولة وطنية قوية لها قرارها السياسي
ونتساءل /هل حققت نتائج هذه الانتخابات التغيير المأمول، وهل فرضت خريطة سياسية جديدة للعراق، تضع نهاية لاحتكار القوى المتنفذة للسلطة، بقدر ما تضع نهاية لحكم المحاصصة الطائفية وتعيد لـ’الوطنية العراقية’ مكانتها المأمولة كمحدد أساسي للحكم في العراق؟ وهل حققت حلم التغيير المطلوب؟ سنرى بعد الجلسة الاولى , وانتخاب الرئاسات وتشكيل الحكومة, وغدا بأذن الله لناظره قريب

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...