إمكانية تولي المرأة المناصب القيادية التنفيذية

في أغلب الدساتير وفي الأديان السماوية لا يوجد فرق بين الرجل والمرأة وفي الحضارات والثقافات الماضية تولت النساء الحكم وشيدن لأنفسهن ولدولهن مجداً كبيراً.
لكن هناك فترات أُبعدت النساء عن العمل السياسي بصورة خاصة وفي العراق الوضع لم يختلف وبقي مختصر على مشاركة عدد قليل جداً من النساء في الحياة السياسية بغض النظر عن الشعارات الكاذبة.

وبعد التغيير في 2003 وفرض نظام الكوتا :- الذي اشترط نسبة تمثيل معينة للنساء نلاحظ في بداية العمليات الانتخابية أن أغلب النساء اللاتي تم اختيارهم ضمن القوائم المغلقة تم من قبل زعماء الكتل وعلى أساس علاقات ليس للناخب دور فيها لكنها أعطت حافز للمرأة ودافع قوي لها لمسك زمام المبادرة وخروج المرأة في مناظرات وندوات سياسية أمام الجمهور وفي وسائل الإعلام المختلفة وبرزت نساء قياديات و شاركت النساء تحت اسمائهن الصريحة فيما جاء لاحقاً من انتخابات وحققن أصوات تفوق أصوات المرشحين الرجال في مناطق مختلفة من البلد ثم جاءت الانتخابات البرلمانية الأخيرة لتحقق ارتفاع عدد البرلمانيات لما يقارب ثلث أعضاء البرلمان العراقي.

هذا النجاح والاختراق في الحياة البرلمانية قابله انخفاض وضمور في مشاركة المرأة في المناصب القيادية التنفيذية ولم يتم توزير الكثير من النساء إلا بشكل قليل، فطوال الحكومات المتعاقبة لم تعطى النساء وزارات فعالة أو سيادية بالمعنى المعروف لدى الكتل عندما تتشارك الحكومة وبقيت مقتصرة على وزارة واحدة أو لا شي بسبب النظرة العقلية القبلية السائدة الخاطئة التي ما زال ينظر بها الرجل الشرقي للنساء عموماً وكذلك مزاجيات رؤساء الكتل وتفضيلهم الرجال دون النساء وعدم ثقتهم بقدراتها.

رغم أن الواقع عكس ذلك تماماً وكيف أن النساء في كل العالم نجحن في قيادة دول أكبر وأقوى من العراق وحققن نجاحات تفوق قيادة الرجل في كل العالم لأن تلك البلدان التي وضعت ثقتها في المرأة أدركت أن الفروقات الفسيولوجية بين المرأة والرجل لا تعني شيئا إذا ما قيست بالإمكانيات العقلية والعلمية وأن أساس المنافسة ومن يحتل الموقع القيادي هو الكفاءة وليس الجنس .

مؤخراً صرحت إحدى الكتل السياسية بإمكانية تولي امرأة منصب رئيس الوزراء لكونها نصف المجتمع
وهذه خطوة صحيحة يجب أن يدعمها المنصفون إذ لا توجد موانع دستورية ولأن أغلب الرجال لم ينجحوا في مناصبهم التنفيذية فلماذا لا تعطى المرأة فرصتها ومؤكداً أنها ستنجح بسهولة وتسبق الكثير من الرجال لقربها وشعورها بحاجة الناس وهمومهم وقتالها لإثبات ذاتها وطرد الفكرة الخاطئة بأنها ضعيفة.

و لا نستبعد أن يتحقق هذا الامر في القريب ونرى قيادة الحكومة أو رئاسة الجمهورية تحتلها إحدى النساء العراقيات الكفوءات وتنجح بمهمتها بجدارة .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والملف النووي الإيراني

 مساءَ امس صرّح وزير الخارجية الأمريكي " بلينكن " أنّ حسم مسألة ملف الإتفاق النووي مع ايران بات وشيكاً , وصباح امس اعلنَ الرئيس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الكاظمي والتامر على موانىء البصرة ….. واحياء لموانىء العقبة ؟

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأقلية والأكثرية وأمة ضحية!!

قال لي: أن الإنكليز سبب دمارنا لأنهم ساندوا الأقليات لتحكم الأكثريات في مجتمعاتنا , وجاءوا بمن لا يعرف البلاد ليكون سلطانا عليها!! تأملت ما قاله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التنين الصيني والقرار العراقي بالمقلوب!!

بداية الحديث سيكون عن واقع الإعلام العراقي المُتخبط والغارق في الفوضى وصراخ المسؤولين وعويلهم المتباكي بدموع التماسيح على مصالح المواطن وحقوقه وهو مايتطلب وجود...

رواية تشيخوف ” المغفلة ” — درس في التغييرالأصلاحي!؟

في رواية تشيجوف " المغفلة " واحدة من أروع الروايات القصيرة في تأريخ الأدب العالمي ، وأنطون تشيخوف من كبار الأدباء الروس على مدى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكتلة الأكبر في العراق؟

دخل أعضاء "الإطار التنسيقي" الذي خسر الانتخابات الأخيرة الى قاعة البرلمان في جلسته الأولى التي عقدت قبل أيام وهم عازمون على انتزاع الأغلبية ليهيمنوا...