الإثنين 4 يوليو 2022
41 C
بغداد

حتى الكهرومائية لم تسلم من التبعية

بعد أن تمكنت إيران من إجبار الحكومات التي تعاقبت على العراق بعد الاحتلال سنة ٢٠٠٣ على استيراد الغاز لتشغيل العديد من محطات توليد الطاقة الكهربائية (الحرارية والغازية) داخل العراق وأصبح جزء كبير من قدراته الانتاجية يعتمد على هذا الاستيراد الذي وصل إلى حدود ٦٠٠٠ ميكاواط وهو ما يعادل ثلث الإنتاج الحالي على وفق ما أعلنته الجهة المعنية… حتى أصبح توفير هذا الثلث من الإنتاج مرهونًا بتأمين كميات الغاز المستوردة والتي تسدد أثمانها الباهضة إلى الجهة الإيرانية المزودة على وفق عقود يجري تمديدها تباعاً، بعد استحصال موافقات الجانب الأميركي على استثناءات خاصة تعفي بموجبها إيران من العقوبات الاقتصادية المعلنة والخاصة بتصدير منتوجاتها النفطية!
تأكدت معلومات عن حفر إيران أنفاقًا على مقربة من الحدود العراقية لها للحد من تدفق المياه إلى مجرى روافد ديالى وسيروان والزاب الصغير داخل الأراضي العراقية وحرف اتجاه سريان هذه المياه إلى الداخل الإيراني والذي سيؤدي حتما إلى انخفاض مناسيب المياه في بحيرتي دوكان ودربندخان في شمال العراق وتالياً سيوقف عمل محطتي التوليد الكهرومائية المشيدتين خلف سدي هاتين البحيرتين.
إن هذا الإجراء الذي اتخذته إيران سوف يضمن لها استمرار حاجة العراق من الطاقة الكهربائية المصدرة منها والغاز اللازم كوقود لتشغيل العديد من محطات الكهرباء التي تجهز المنظومة الكهربائية العراقية حيث ان استمرارية
عملها يبقى مرهونًا بما توفره إيران من حصص وقود أو مياه تقررها هي ليكون ذلك داعمًا فاعلاً لمصالحها السياسية والاقتصادية.
هدرت عشرات المليارات من الدولارات الأميركية التي خصصت لقطاع الكهرباء العراقي طوال سنوات الاحتلال المستمر ولم يتمكن هذا القطاع أن يتحرر من الهيمنة الايرانية على العديد من مفاصل عمله، بل زادت مظاهر التبعية والاستسلام لمخططاتها.
من ناحية أخرى فإن رضوخ من يعنيهم هذا الأمر في السلطة الحاكمة، الآن، لما يحدث من تجاوزات خطيرة متتالية ومؤثرة وعدم الاكتراث بنتائجها وتحاشي مجابهتها بشجاعة يعني الايغال المستمر من الجانب الإيراني في تسخير عوامل مبتكرة بهدف تحقيق الاضطراب في عمل المنظومة الكهربائية وخلق حالة التردي والفشل الدائم في إيجاد عوامل إنقاذها وترميمها لتساهم في توفير متطلبات الخدمة الكهربائية المستقرة، كما ينبغي، ويعد هذا انصياعا خارج الوعي الوطني (بتعمد أو من دونه) لمخططات أقليمية هدفها تحقيق التبعية المقيتة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: الوضع الراهن والإعلام

منذ انتهاء عملية الإنتخابات النيابية في شهر تشرين اول اكتوبر من العام الماضي والى غاية الآن وما بعد الآن , فالقاسم المشترك الأعظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اليتيم والقصر الملكي الجزء الثالث

اليتيم والقصر الملكي قصة من واقع الخيال الجزء الثالث والاخير وسوف يدخلون المملكة عن طريق المنفذ الحدودي الوحيد مع العراق في منطقه عرعر وان الخيار له...

إعلان ساعة الصفر ( 7 )

شهادة واقعية على الإرهاب الجديد * تعاقبت الانكسارات تلو الأخرى بعد خسارة الجماعات الإرهابية مدينة " الرمادي وتكريت ومصفى ببجي والفلوجة " ، الجميع في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفوضى الخلاقة.. الفوضى للعراق و الخلاقة لأمريكا و الفوضى الخلاقة الثالثة على الأبواب

قال غاندي، السياسي الهندي المعروف: "لو تشاجرت سمكتان في إعماق البحار فاعلم أن الإنكليز وراء ذلك"، للدلالة على أن الإنكليز كانوا وراء كل المشاكل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صفعة روسية لليابان في سخالين 2

في خطوة وصفها المراقبون " بالمفاجئة " ردا على الإجراءات غير الودية للدول الأجنبية " الغير صديقة" ، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكافحة ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة

حدثني احد التربويين عن وجود ظاهرة التدخين في المدارس المتوسطة مشخصا ان اعداد المدخنين تزداد , ولا تقتصر على الطلاب , وانما شملت الطالبات...