محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في الشوارع بلفحة البرد القارص.. سألت صديقي التركي والذي يجيد اللغة العربية بطلاقة عن تحضيراتهم في الشتاء فأشار الي على مدفأة تعمل على الخشب… وقال ان شتاء انقرة مثلج دوما واما الصيف والمتعارف عندنا بحرارة قيضه اللاهبة فهنا لا يستخدمون اي وسيلة تبريد ولا يحتاجون حتى الى المراوح. وبصراحة تذكر مأساتنا مع حرارة الصيف وبرد الشتاء ومشاكل الكهرباء وازمة النفط الابيض في الشتاء ورأيت مخزن بيت صديقي وهو ممتلأ بالخشب والذي يشترونه بثمن رخيص لكثرة الاشجار لديهم وهذا يكفيهم لفصل الشتاء كامل وعدم حاجتهم للكهرباء في الصيف لبرودة الجو.. وما لفت انتباهي عندما اصعد في باصات وقطارات النقل وجود اشخاص مسنين تجاوزت اعمارهم الثمانين عام ومازالوا يقومون بواجباتهم اليومية ويوفرون كل متطلبات العائلة اعطاهم الله الصحة والعافية وطول العمر…
هنا تتعلم ان الصدق موجود من خلال اسعار البضاعة الثابتة فكل حاجة مثبت سعرها لا يمكن للبائع ان يغير من سعرها.. وما يلفت الانتباه ايضا كثرة وجود الجالية العربية يتقدمهم خمسة ملايين من الاخوة السوريين وعدد كبير من العرب الافريقيين اما العراقيون هنا فلم يكن لهم تواجد في الاسواق وحسب ما افادني به صديقي فانهم فئة معدودة وغير كثيرون هنا… اغلب الاتراك عندما تسأله على اي بضاعة تجده يجيد اللغة الكردية مع التركية ولايعرفون اللغة العربية اطلاقا الا الجيل المتقدم سناً منهم..
هناك بعض من اصحاب المطاعم يستغل اللغة لتصعيد السعر وخاصة عندما يعرفك عربي ولكن تركك له يعتبر عقوبة شديدة….
الناس هنا جميعا تحت طاولة القانون وتبعات وقوانين كورونا مازالت سارية المفعول فالجميع ملتزم بالكمامة وممنون على الشخص الخروج في الشارع بدونها…
الحرية المطلقة الشخصية موجودة ولا احد قرار على آخر…
لم اجد نقاط تفتيش (( سيطرات)) من جنوب تركيا الى شمالها ولم ارى اي عسكرة في المدن والشوارع خالية من اي رجل امن ولاوجود سوى لرجل المرور.. وشعارهم القانون فوق الجميع وبصورة صحيحة…
تحياتي لكم احبتي واخوتي واصدقائي….

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...