عشنا وشفنا ، برنامج (ولاية بطيخ) يسبب هدر المال العام !

تابعتُ خبر إستدعاء مدير شبكة الإعلام العراقي السيد (نبيل جاسم) ، إلى “النزاهة” ، بسبب “إهداره” للمال العام من خلال تعاقده مع طاقم البرنامج الأسبوعي (ولاية بطيخ) ! ، وحقيقة إن بيني وبين قناة (العراقية) خصامٌ طويل الأمد ، وأن ترتيبها من بين القنوات الأخرى يقع في ذيل قائمة قنوات (الستلايت) ،كونها (بوق للسلطة) كما وصفها السيد نبيل جاسم ، لكني كنت أتابعها في يوم محدد أسبوعيا لأجل عيون برنامج (ولاية بطيخ) ، لأنه من الأعمال العراقية الكوميدية النادرة التي ترسم البسمة على الوجوه بأسلوب غير تقليدي ، وتحاكي الواقع بأسلوب تهكمي ساخر وهادف وممتع ، يكشف عن مواهب حقيقية تتناول خفايا البيئة العراقية ، واستنباط الإبتسامة من الحزن المزمن ، وإنتزاعها من بين ركام المآسي ، وكأنك تستخلص السّكّر من العلقم ، وبياض الحليب من القار ، بل العطر من كومة الأزبال ، يحتوي على الكثير من الغمز واللمز بإنتقاداته المبطنة للطبقة السياسية ، ووقوفه مع ثوار تشرين ، وهذا هو مربط الفرس الذي أدّى به ما أدّى ، ولا أدري حقيقة توقيع العقد مع طاقم هذا البرنامج الناجح مع السيد نبيل جاسم “منفردا” دون حضور لجنة ،

لكن النجاح الجماهيري لهذا البرنامج لا يساوي شيئا مقابل (الرضا السلطوي) المليء بالفساد والإستئثار بالسلطة مهما كلف الأمر والكذب على الشعب ، ومَنْحِه لنفسه إمتيازات خرافية (بمنتهى الشفافية) !، وأغداقه بسخاء على أحد أدواته وهو القضاء ، بالمُنح والإمتيازات والأراضي والرواتب العالية والإستثنائات الأخرى لأنهم (فقراء يا حبة عيني) على حد قول أخواننا المصريين ، ومنها منحهم مؤخرا قطع أراضي بمساحات واسعة وفي أرقى أماكن بغداد ، حتى لو كانت على مساحات محرمة كونها مناطق خدمات منذ عهد المالكي ولحد الآن ! ، القضاء الذي يغض الطرف ويلتمس العذر مهما كان تافها ، لشخوص الجريمة المنظمة للطبقة السياسية وإصداره فرمانات الإعفاء من قبيل (في مقتبل العمر) ،أوكبير في السن ، وغض الطرف عن إعترافات (وهي سيدة الأدلة) على جرائم فساد علنية ، وإمتناعه عن معاقبة (إرهابيو الأمس وحبايب اليوم) والخونة والسّراق ومئات المليارات المنهوبة بشخوصها المعروفين ، لأن السلطة تريد قضاءً على مقاسها ويأتمر بأمرها .
شُكّلَت لجنة (إستعادة الأموال المنهوبة) ، جلّ اعضائها من الناهبين ! ، يذكّرنا ذلك بلجنة “مكافحة الفساد” في عهد السيد عادل عبد المهدي ، أعضائها من الفاسدين ! ، وكلاهما لم تتمخضان عن أي شيء ! ، القضاء الذي يئس من عدله الإنسان البسيط لتشبث القضاء بمعايير مزدوجة صارخة ، وترى هذا المواطن مرتعبا أمام القاضي بأسلوبه الفظ والمستفز ، فأين نحن من مبدأ وحيادية علي بن أبي طالب الذي (لا ييأسُ الفقيرُ مِنْ عدلِه ، ولا يَطمعُ الغنيُ في باطِلِه) ، هكذاتضعضعت ثقة المواطن بهذا القضاء ، ولن يستعيدها إلا بوضع جميع القائمين على العملية السياسية خلف القضبان ، فجرائمهم لا تسقط مع تقادم الزمن ، وها قد إنتهت “الإنتخابات” ، وجميع الكيانات تتحدّث عن عدم التفريط بحق الشعب ! ، يتحدّثون يإسمنا ، نحن الأغلبية الصامتة ، الكتلة الأكبر ، دون حتى أن يستشيروننا ، فحدّ الله ما بيننا وبينهم ! .

النزاهة ، تركت المئات من المليارات من الموال المنهوبة ، واللصوص والفاسدين والخونة والقتلة والإرهابيين ، لتمسك بتلابيب برنامج حيادي أمتعَ الجمهور ، والدليل على حياديته ، أنه تنقّلَ بين عدة قنوات تلفزيونية ، إنها حقا نزاهة !.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالمأساة الكبرى
المقالة القادمةالمنتصر والمندحر!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...