الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

عشنا وشفنا ، برنامج (ولاية بطيخ) يسبب هدر المال العام !

تابعتُ خبر إستدعاء مدير شبكة الإعلام العراقي السيد (نبيل جاسم) ، إلى “النزاهة” ، بسبب “إهداره” للمال العام من خلال تعاقده مع طاقم البرنامج الأسبوعي (ولاية بطيخ) ! ، وحقيقة إن بيني وبين قناة (العراقية) خصامٌ طويل الأمد ، وأن ترتيبها من بين القنوات الأخرى يقع في ذيل قائمة قنوات (الستلايت) ،كونها (بوق للسلطة) كما وصفها السيد نبيل جاسم ، لكني كنت أتابعها في يوم محدد أسبوعيا لأجل عيون برنامج (ولاية بطيخ) ، لأنه من الأعمال العراقية الكوميدية النادرة التي ترسم البسمة على الوجوه بأسلوب غير تقليدي ، وتحاكي الواقع بأسلوب تهكمي ساخر وهادف وممتع ، يكشف عن مواهب حقيقية تتناول خفايا البيئة العراقية ، واستنباط الإبتسامة من الحزن المزمن ، وإنتزاعها من بين ركام المآسي ، وكأنك تستخلص السّكّر من العلقم ، وبياض الحليب من القار ، بل العطر من كومة الأزبال ، يحتوي على الكثير من الغمز واللمز بإنتقاداته المبطنة للطبقة السياسية ، ووقوفه مع ثوار تشرين ، وهذا هو مربط الفرس الذي أدّى به ما أدّى ، ولا أدري حقيقة توقيع العقد مع طاقم هذا البرنامج الناجح مع السيد نبيل جاسم “منفردا” دون حضور لجنة ،

لكن النجاح الجماهيري لهذا البرنامج لا يساوي شيئا مقابل (الرضا السلطوي) المليء بالفساد والإستئثار بالسلطة مهما كلف الأمر والكذب على الشعب ، ومَنْحِه لنفسه إمتيازات خرافية (بمنتهى الشفافية) !، وأغداقه بسخاء على أحد أدواته وهو القضاء ، بالمُنح والإمتيازات والأراضي والرواتب العالية والإستثنائات الأخرى لأنهم (فقراء يا حبة عيني) على حد قول أخواننا المصريين ، ومنها منحهم مؤخرا قطع أراضي بمساحات واسعة وفي أرقى أماكن بغداد ، حتى لو كانت على مساحات محرمة كونها مناطق خدمات منذ عهد المالكي ولحد الآن ! ، القضاء الذي يغض الطرف ويلتمس العذر مهما كان تافها ، لشخوص الجريمة المنظمة للطبقة السياسية وإصداره فرمانات الإعفاء من قبيل (في مقتبل العمر) ،أوكبير في السن ، وغض الطرف عن إعترافات (وهي سيدة الأدلة) على جرائم فساد علنية ، وإمتناعه عن معاقبة (إرهابيو الأمس وحبايب اليوم) والخونة والسّراق ومئات المليارات المنهوبة بشخوصها المعروفين ، لأن السلطة تريد قضاءً على مقاسها ويأتمر بأمرها .
شُكّلَت لجنة (إستعادة الأموال المنهوبة) ، جلّ اعضائها من الناهبين ! ، يذكّرنا ذلك بلجنة “مكافحة الفساد” في عهد السيد عادل عبد المهدي ، أعضائها من الفاسدين ! ، وكلاهما لم تتمخضان عن أي شيء ! ، القضاء الذي يئس من عدله الإنسان البسيط لتشبث القضاء بمعايير مزدوجة صارخة ، وترى هذا المواطن مرتعبا أمام القاضي بأسلوبه الفظ والمستفز ، فأين نحن من مبدأ وحيادية علي بن أبي طالب الذي (لا ييأسُ الفقيرُ مِنْ عدلِه ، ولا يَطمعُ الغنيُ في باطِلِه) ، هكذاتضعضعت ثقة المواطن بهذا القضاء ، ولن يستعيدها إلا بوضع جميع القائمين على العملية السياسية خلف القضبان ، فجرائمهم لا تسقط مع تقادم الزمن ، وها قد إنتهت “الإنتخابات” ، وجميع الكيانات تتحدّث عن عدم التفريط بحق الشعب ! ، يتحدّثون يإسمنا ، نحن الأغلبية الصامتة ، الكتلة الأكبر ، دون حتى أن يستشيروننا ، فحدّ الله ما بيننا وبينهم ! .

النزاهة ، تركت المئات من المليارات من الموال المنهوبة ، واللصوص والفاسدين والخونة والقتلة والإرهابيين ، لتمسك بتلابيب برنامج حيادي أمتعَ الجمهور ، والدليل على حياديته ، أنه تنقّلَ بين عدة قنوات تلفزيونية ، إنها حقا نزاهة !.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالمأساة الكبرى
المقالة القادمةالمنتصر والمندحر!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...