السبت 28 مايو 2022
20 C
بغداد

أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء
قال المتنبي:
أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا

ووالدتي وكندةَ والسُبيعا

في سلسلة() : مقالات لكنها (قوافي )!
بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء() المهجر
انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ وأكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ!( بيت الشاهر)
مقالتي حمالة النثر القديم ، ورافعة النثر الجديد(مقولة الشاهر)
الكتابة كرامتي من الله تعالى، فكيف لااجود بنفعها؟!(مقولة الشاهر)
يوم الحمار الأمريكي- أمريكا حمار احتلال العراق- عارُ الثقلين
الخطأ الذي يجب أن يحتفل به العالم ( كيوم غباء عالمي) ، متفق عليه في الذاكرة السياسية: هو خطأ احتلال أمريكا للعراق في التاسع من نيسان / 2003 م ، فقد صار هذا اليوم ( يوم عار عالمي) بامتياز لحصوله على كل شروط عورة وعاهة العقل الأمريكي ، المفكر بنصائح الشذاد وقطاع الطرق ، وذوي العاهات النرجسية ، واللااوديبية ، وصار هذا اليوم يوما عالميا لاستذكار كيف فكر العقل الحمار ، وكيف تمخض جبله فأنتج فأرا ، وقد اثبتَ أن أمريكا الفاشلة لم تجد مستنقعا تتعرى فيه وتكشف عن عورتها النشاز سوى مستنقع احتلال العراق ، حيث أدخلتْ العراق إلى بوابة جهنم احتلال آخر سلخ جلد العراق عن عظمه ، وصارت أمريكا كلبا نابحا على أبواب العراق لحراسة كل احتلالات الفساد الأخرى! 00 إن احتلال أمريكا للعراق بدلا من أن يأتي بالديمقراطية للعراق، ( احدثَ ريح أسته النتنه ) في انف الديمقراطية ، ولن تجد صورة ( بوش) هولاكو العصر ، إلاّ مرمية في مرحاض هذا الاحتلال، فقد تحولتْ أمريكا النفاق والهيمنة والاستكبار إلى سائق باص ينقل اللصوص من والى العراق ، إن عراق مابعد 2003 ابتلي بذباب الاستعمار أكثر من ابتلائه بالاستعمار نفسه ، فقد ألقتْ أمريكا على العراق جيفة استقطبتْ عليه كل الكائنات التي تبحث عن قتيل تأكل من لحمه00 والمعركة التي أرادها(عارُ الثقلين) (الأجذم بوش) أن تكون عراقية أمريكية ربحها آخرون ( وأشبعوه جلاليق) ، فلم يضع في كيس غبائه سوى لعنات التاريخ الأبدية 00 وما يميز احتلال أمريكا للعراق ، انه صار حمارا لعدة احتلالات : كبيرة ،ومتوسطة ، وصغيرة ، لايجمعها سوى جامع واحد هو الفساد ، وقتل العباد00 وتحولتْ أمريكا بعد فترة وجيزة( إلى خصية باطلة المفعول) لمحتلين آخرين قادرين على العبث بأنفها، دون أن تُستثار، وإن عبقرية أمريكا (الغبائية) في العراق تجلتْ في إقامة نظام فسادي: واجهتهُ الدولة ، وضحيته الشعب ، ومبرمجه الاحتلال ، وإذا كان المحتل الأمريكي هو مقاول احتلال العراق، والآخرون ، هم مهندسو احتلال العراق، فإن صراع مابعد 2003 كان بين (المقاول الاغم) ، والمهندس الأذكى، فالمقاول الاغم يريد ماخسره ، والمهندس مصممٌ على توفير ماربحه من الصفقة ، وصاحبُ البيت (الشعب العراقي) ، يبحث عن محام (كده)، لاستعادة مانُهب منه، وعلى الضحية ، وعلى قوله تعالى: ” وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير”(30/ الشورى)، أن يراجع نفسه بتجرد ويسألها : أي ذنب فعله ، فنال سَخَطه؟!، فصار ضحية( لمقاولٍ) ورّطه ،(ومهندس سرقه)، ( ومحام أراد أن يحميه فشنقهُ)00

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن واسرائيل .. تطبيعٌ أم تمييع !

الحدّ الأدنى من التعليق < الذي لا يستحق أن نكتب اكثر منه > حول قانون تحريم وتجريم التطبيع مع اسرائيل , وهو القانون الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يرفض ائمة الفساد والخراب والتجسس في العراق, التطبيع مع اسرائيل؟

(1) ان كان هناك قانون يجب ان يصدر من مجلس النواب, فيجب ان يتسق مع دستور الموساد والعمايم والشراويل! لعام 2005, وذلك الدستور ينص على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأثير الإحقاد الدفينة على القرار السياسي في بغداد

كل الذين يحملون في دواخلهم الكراهية المقيتة تجاه الكورد، يبثون بشكل يومي، وبسوء قصد وتعنت وإصرار، سموم الكراهية بهدف إثارة النعرات الشوفينية والمذهبية والقومية. هؤلاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اتهام المناضلون والمثقفون العراقيون لماذا كل هذا البغض والاتهام

لايحضى المناضلون والمثقفون برعايه واهتمام من قبل الحكومات والانظمه العربيه ومن الكثير من المثقفين, وادعياء الثقافه وفى كل مناسبه متاحه يترضوا للنقد القاسى الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمريكا وإسرائيل وإيران تصادمٌ أم تخادمٌ…!!

هل تفضّل أمريكا وإسرائيل وإيران، التخادم أم التصادم بينهم،وهل مانراه من تصعّيد وصراع مخفّي،هو نهاية التخادم أم بداية حرب واسعة بينهم،لقد إلتبستْ الأمورعلى الرأي...

٦٠٠ الف شكراً يا .. وطني !

قضيت في العراق مؤخراً اسبوعين وعدت عليلاً جداً .. ذهبت لكي اتابع معاملة احالتي على التقاعد التي دخلت الان عامها السابع.. نعم هاهو العام...