لسنا بحاجة الى انتخابات فاشلة

يبدو أن الديمقراطية لا تصلح للعراق ولايمكن الوثوق بها لأسباب كثيرة ، وعليه فاننا لسنا بحاجة الى انتخابات فاشلة لا صلة لها بجوهر الديمقراطية . وكان الأجدر بالقائمين على قيادة هذا البلد تسليم الجمل بما حمل الى المتحكمين بمصير العراق السياسي والاقتصادي بدلا من صرف الأموال الطائلة على مسرحية كوميدية عنوانها الانتخابات التي لم ينتج عنها سوى وجع الراس وفقدان الثقة بين الشعب وقياداته من جهة وبين مكونات الشعب من جهة أخرى . وأرى أن عدم قناعة العراقيين بنزاهة الانتخابات وبقدسيتها من أهم الأسباب لعزوفهم عنها وطلاقها طلاقا خلعيا لا رجعة عنه . وأثبتت نسب المشاركة المتدنية في عام 2018 وعام 2021 التي لم تتجاوز ( 20% ) صحة هذا الرأي . ويبدو كذلك أن الكثير من السياسيين الطامعين في السلطة وفي امتيازاتها لا يروق لهم من الديمقراطية سوى االتعكز بها للوصول الى أهدافهم الشخصية والفئوية بغض النظر عن مصلحة البلد العليا . وقد وصل الأمر الى حد الاستهزاء بكرامة الشعب وعدم احترام أصوات ناخبيه ، وخداعه بتبريرات لا يصدقها حتى البسطاء من عامة الناس . وأصبح من الواضح جدا للجميع أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المتحكم الأول بجميع المعادلات السياسية والاقتصادية في العراق بمساعدة بعض العراقيين من الذين خلعوا ملابس الشرف لينبطحوا كالعراة أمامها وأمام حلفائها في المنطقة مثل دولة الامارات ومملكة آل سعود . ولكن الأمر المحزن جدا أن يكون هذا البلد العملاق صاحب أعرق الحضارات كالخاتم بيد من لا يملك من الحضارة شيئا . فالى أي عار وصل بنا الأمر والى أي ذل وصل شأننا ليكون العراق العظيم كرقعة الشطرنج يتلاعب ببيادقها رعاة البقر وأهل الابل وآكلو الجرابيع والعجوز الشمطاء جينين بلاسخارت !!!! ألم يخجل أولئك المنحرفون الضالون من قبيح أفعالهم ؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...