الكتلوية!!

الكتلة: القطعة المجتمعة من الشيئ , أو الجماعة من الناس المتفقون على رأي واحد.
الكتلوية سلوك لا وطني يؤدي إلى الضعف والخسران , وإذكاء الصراعات والتداعيات المريرة بين أبناء الوطن الواحد.
وأيا كان نوع السلوك الكتلوي , فأن نتائجه سيئة ومعطياته وخيمة.
ويتمثل بالفئوية والطائفية والتحزبية والقبلية والعشائرية والمناطقية , وببدع الكينونات الإنغلاقية الهادفة لتدمير المجتمع.
ومن أخطر العوامل التي تتفاعل مع الحالة أن يتم تسليح الكتل , فعند ذاك سيستثمر فيها أعداء البلاد والعباد ويحشدونها ضد بعضها , فيدخل المجتمع في متاهات الحروب الداخلية , وتهيمن عليه آليات العصابة والمافيات السلطوية , فيعم الفساد والخراب , وتتدهور أحوال الناس.
وفي بعض المجتمعات يندفع رموزها المنغمسون بالمنافع المادية , والمصابون بقصر النظر وتشوش الرؤية والخوف من سوء المصير , نحو التكتل في مسميات يتوهمون بأنها ستحافظ على مكانتهم وتحميهم وتدر عليهم أرباحا , وتؤهلهم للقوة والسلطة وإستعباد الآخرين , وتشجعهم على هذا السلوك القوى المستفيدة , والتي تستثمر في الفرقة الصراعات الداخلية في المجتمعات المستهدفة.
وبعد أن تعددت مصارد القوة وأنواعها , وما بلغه التطور العلمي من قدرات التأثير على البشر , بالقوة الفتاكة المتنوعة الأشكال والمصادر والوسائل والآليات , أصبح من السهل أخذ الناس إلى كينونات متصاغرة متمترسة بالأضاليل والبهتان , ومتخندقة خلف أسوار المخاوف والشكوك والظن بالسوء , وفي هذه الحالات يتم الشحن العاطفي السلبي , والتأكيد على الكراهية والبغضاء والإنتقام من الآخر وتأجيج الأحقاد , فتصل القوى الطامعة إلى أهدافها , ورموز الكتل كذلك يغنمون ويتنعمون بأنانيتهم , ويتغافلون عن كونهم أدوات للنيل من مجتمعاتهم , وعندما ينتهي دورهم يكون مصيرهم مشؤوما.
فهل من قدرة على التحصن من الدعوات الكتلوية الفتاكة؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

الدُمى قراطية!!

لا غالب إلا الله!!

الأمة تصنع!!

العاصون في الكراسي!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...