الإثنين 23 مايو 2022
31 C
بغداد

التيار الكهربائي ينير أروقة السفارة !!

تنفّس جاك ومايكل وجورج الصعداء بعد إعادة التيار الكهربائي إلى أروقة السفارة الأمريكية في العاصمة بغداد ، بعد انقطاعه وإبعاده عن البث، ما جعل كادر السفارة يشعرون بالارتياح لهذا الرجوع وبفولتية عالية ربما ستسبب لهم لاحقاً احتراق وإحراق الجميع، وعلى الرغم من أن التيار الكهربائي يتلاعب بمصير السفارة ومصير الجميع ، فمرة يقلل من قوته في البث ، ومرة يهرب إلى الأمام ، ومرة نراه ينشط ويحرق الأسلاك جميعها، وكل ذلك من اجل أن يثبت وجوده كتيار على الرغم من انه كونه تيار ذات أداوت وأسلاك متهرئة لا تصلح أن تنير الطريق للمارة، ولكنه في نفس الوقت يمتلك قدرة على إنتاج الطاقة تجعله يحرق الآخرين وأهمهم جيران السفارة ، والذين تسعى الأخيرة بشتى الطرق إلى حرقها أو جعلها في ظلاماً دامس .

الشعب العراقي تعود حياة الظلام، ويبدو انه لا يريد مغادرتها، ولا يريد أن يرى النور طريقه أو طريق حريته ، وهذا الأمر التبس على الجميع في معرفة براعة هذا التيار على إدارة الطاقة وطريقة توزيعها، وعلى الرغم من الأساليب الخبيثة التي يمارسها القائمون على إدارة الطاقة في التيار الكهربائي، إلا أنهم غير واعين تماماً أن الكهرباء هي نعمة للجميع وينبغي عليهم أن يكونوا أداة لبث النور في العراق بدل الظلام .

الشعب العراقي بعد انتخابات 10/10 أثبت نظرية أن الفاسد ينبغي أن يكون في المقدمة،فلا مكان لغير الفاسد في عراقنا الجديد ، ولا مكان لأي صوت يعلو على صوت السارق وناهب المال العام والقاتل الذي استباح دماء الناس بلا وجه حق،لذلك ووفق المقولة المشهورة ” كيفما تكونوا يولى عليكم” سيكون لزاماً على العراقيين القبول بنتائج الانتخابات وما أفرزته من صعود تيارات وأحزاب نفسها حكمت العراق منذ 2003،دون أي تغيير يذكر، بل أنها كانت الغطاء الذي عمل ويعمل فيها مافيات الفاسد وعصابات الجريمة المنظمة في سرقة قوت الناس وأرزاقهم، فبعد أن سرقوا مستقبلهم ذهبوا إلى أكثر من ذلك أرزاقهم وقوته اليومي ، وصاروا يشاركونهم حتى في مصيرهم ومستقبلهم .

اعتقد لا تعليق لما جرى من انتخابات عكست واقعاً مؤلماً يعيشه الشعب العراقي ،وقد اختار أن يكون مطيةً للأحزاب والتيارات التي ألبسته ثوب الطاعة والذلة لها من غير تشكي أو وجع، وعلى المجتمع العراقي عموماً أن يقبل بواقعه القادم ، وان يتقبل أن المستقبل من صنعه هو ، فلا يمكن تغيير واقع الإنسان بمعجزة بل أن الواقع يتغير بإرادة المجتمع نفسه ، ولا يفيد بعد ذلك الندم “ولات حين مندم” .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...