محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس لايمتلك أية قاعدة شعبية بل وحتى إنه أکثر نظام مکروه في العالم کله من قبل شعبه، وهذه الحقيقة المرة من الواضح إن المرشد الاعلى للنظام قد أدرکها ولذلك فإنه سعى ومن خلال النهج الانکماشي الذي إنتهجه وقام من خلاله بتضييق وحصر السلطة في دائرة ضيقة مقربة منه وذلك بتنصيب قاضي الموت ابراهيم رئيسي کرئيس للنظام تفادي السير الانحداري السريع للنظام بإتجاه هاوية السقوط، لکن وبعد تنصيب رئيسي فإن الامور بقيت على ماهي عليه ولم يتغير شئ سوى تغيير في الوجوه، فإنه کان لابد من هذا النظام من تحرك آخر من أجل تبرئة النظام مما قد آلت إليه الاوضاع وإيجاد کبش فداء لإمتصاص غضب ونقمة الشعب، ولذلك فقد بدأت الدائرة المقربة من خامنئي تمهد الطريق لمقاضاة الرئيس السابق حسن روحاني وعدد من أعضاء فريقه.
فتح ملفات روحاني ستبدأ من ملف قضايا تتعلق بالمنح الدراسية، ويتوقع المراقبون أن تنتقل رويدا رويدا إلى ملفات أخرى. وقد أعلن أعلن المتحدث باسم لجنة “المادة 90” النيابية، إحالة ملف الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني ونائبه الأول إسحاق جهانغيري وعدد من أعضاء الحكومة السابقة إلى القضاء. وهذه الخطوة التي تسعى دائرة خامنئي تنفيذها إنما هي من أجل جعل روحاني وحکومته بمثابة شماعة يتم تعليق أخطاء النظام وفشله عليها من أجل تبييض وجهه وجعل روحاني وفريقه بمثابة أکباش فداء لسمعة ومستقبل النظام الذي يبدو إنه قد أصبح على کف عفريت.
العمل بإتجاه محاکمة روحاني وأعضاء فريقه تستهدف فيما تستهدف أيضا صرف النظر عن الاحداث والتطورات التي تجري في العواصم الاوربية فيما يتعلق بإعتقال عملاء النظام ومرتزقته الذين کانوا يريدون القايم بنشاطات مشبوهة وحتى إن محاکمة المسٶول السابق في النظام حميد نوري في السويد بتهمة مشاکرته في مجزرة عام 1988، مثال حي على ذلك، کما إن النظام يسعى قبل ذلك للتغطية على الدعوات والمطالب المتزايدة من جانب الايرانيين بمحاکمة ابراهيم رئيسي وذلك بفتح ملف محاکمة روحاني، لکن النظام الايراني يتجاهل عن حقيقة مهمة وهي إن الشعب الايراني ينظر للنظام برمته بمنظار واحد وذلك لأنه ککل مسٶول عن کل ماقد آلت إليه الاوضاع وإن روحاني ليس لوحده من يجب محاکمته بل إن الجميع يستحقون ذلك وبجدارة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...