العراق..ومخاطر الحرب الشيعية الشيعية !!

الصراع الحالي بعد إعلان انتخابات المبكرة في العراق ، يبدو أنه تحول من صراع طائفي الى صراع بين قوتين وإرادتين :

أحدهما تريد القيام بحملات إعمار واسعة في كل محافظات العراق،وبخاصة المدن المهدمة ، وتمثل مايطلق عليه بـمحور ( الجناح السني + الكردي) ..

وهناك صراع محتدم آخر على السلطة من أجل إستمرار إدامة الخراب ، وتتمثل محاوره بـ (القوى الشيعية) المتناحرة على السلطة ، والتي ليس لديها برنامجا يريد انقاذ هذا البلد مما حل به من خراب الديار ، بعد 18 عاما من الفوضى والاضطرات والتهميش والقتل والترويع والهيمنة على مقدرات الآخرين، وإستخدم في كل حكوماته السابقة (دكتاتورية الأغلبية) الى أقصاها ، للاستحواذ على بقية المكونات العراقية!!

هذا الاختلاف في شكل الصراع ، الذي يمثل أحدهما الايجابي البناء والاخر السلبي الهدام، برز الى الوجود بشكل لافت في محور( تقدم وعزم) الى حد ما، برغم ما يكتنف هذا المشروع من تحالفات غريبة ولديها أجندة مختلفة، مرتبطة بالخارج، الا ان جزءا من منهجها يتمثل في برامج إعمار وتنمية على الأقل، وهو مقبول الى حد ما إن عرفت كيف تدير برنامج هذا الاعمار وامتدادته ، وقد بدأت ملامحه تبرز واضحة في الانبار ويريدون الانتقال بنموذجهم هذا الى محافظات أخرى بينها الوسط والجنوب!!

والصراع الأخطر الآن هو بين أطراف القوى (الشيعية) التي لديها هي الاخرى توجهات مختلفة تصل أحيانا الى حد التناقض ، لكنها تلتقي على توزع ولاءاتها برغم تباينها، وهي في كل الأحوال لاتريد الخروج من (الشرنقة الايرانية) ، التي تفرض ارادتها عليهم، في كل مرة ، وهي ما إن ترى أن هناك معالم احتراب بينهم حتى تتدخل لفض الصراع لكي لايتحول الى إقتتال داخلي!!

الإجتماعات واللقاءات الأخيرة بين ما يسمى بـ (القوى التنسيقية الشيعية) التي قادها المالكي برغم أصواته التي جاءت بالمرتبة الثانية ، لكنها تبتعد كثيرا بالفرق عن الكتلة الصدرية ، هو ما إستدعى تحركا سريعا لاطراف (أئتلاف دولة القانون بزعامة المالكي والفتح والحكمة والعبادي واطراف ما يسمى بـالمقاومة والحشد الشعبي)، لرسم معالم محور يهدد بكل ما أوتي من قوة ، ويريد اعادة النتائج والفرز اليدوي لكل الصناديق والمحطات، وهو ما وحد بين أطراف شعرت أنها خاسرة ، وخسارتهم كانت فادحة أمام التيار الصدري الذي اكتسح ثلاثة أرباع أصواتهم، وشكل كتلة يتراوح حجمها مابين (73 – 75) نائبا ، ما أجج من حالة الإحتراب الذي هددت بعض أطرافه ان يصل الى المواجهة ان تطلب الامر، من اجل الحصول على أصوات أخرى تعيد لهم حالة التوازن المختلة ، التي لم يتوقع أحد أن يهبطوا اليها بهذا الانحدار الرهيب، وأشعرهم انهم قد تم ابعادهم من الوجود المؤثر ، بعد ان أثاروا زوبعة تدخل الكتروني خارجي أثرت على نتائجهم، بالاضافة الى اتهامات للمفوضية بعدم الخبرة وعدم الكفاءة، ،وهم أي الجناح المناهض يمتلكون ثقلا مؤثرا في الوجود العددي في أكثر من محافظة ، لايمكن إنكاره!!

والخلاصة أن هذا الوضع المحتدم والذي لايخفي تهديداته باللجوء الى حالة الإحتراب، أمر ينظر اليه كثير من العراقيين وبخاصة المكون الشيعي ، وباقي المكونات على أنه عامل قلق واضطراب ، لابد وان يؤدي بالعراق ، إن إستمر، الى المجهول، وهم يخشون اندلاع حرب شيعية شيعية، إن أصر كل طرف (الرابح الاكبر والخاسر الاكبر) بالتمترس وراء مطالبه، ولم يصلوا الى (توافق ) بينهم، على التنازل عن بعض المطالب لصالح تشكيل حكومة ربما يتأخر تشكيلها كثيرا، إن إشدت حدة التناحر والاحتراب، وهو ما تحرص كل الدول الاقليمية والدولية على تفاديه ، وإخماد نيرانه التي تتأجج ملامحها، وقد يصل العراق الى حالة فوضى رهيبة، تؤثر على المنطقة برمتها وتعرض سلامها لأخطار محدقة، وقد يضطر مجلس الأمن الدولي للتدخل مرة أخرى لصالح فرض رؤيته بقيول النتائج بـ (تسويات مقبولة) تفاديا لاندلاع حرب شيعية شيعية، قد تخرج عن الاطار العراقي ، وتلقي بتأثيراتها الخطيرة على مستقبل دول المنطقة، بكل تأكيد.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...