الخميس 6 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

جسد يقهر الإيديولوجيات

نجحت واحدة من نجمات الإغراء، في الانتظام.. رهطاً بين صفوف حزب إسلامي، راكبة موجة المنافسة مع زميلاتها على المناصب، بالتقدم الى حزب إسلامي نافذ.

وجدت الحزب إنموذجاً تجديدياً في نمط التسلق، مدعية التوبة! لم يصدقوها لكن سال لعاب حرمانهم الى ثراء فتنتها التي إستنفدت أسرارها على المسارح والفضائيات، وبقيت “الوشالة” تلملمها تحت حجاب يجعلها مديراً عاماً او وكيلة وزارة او رئيسة وزراء؛ فكل شيء جائز في ديرة فنطزة.

السعي الى بلوغ المراتب العليا، حق لكل إنسان طموح، يمتلك المؤهلات اللازمة، ويركز على ميدانه.. حصراً؛ كي لا يتشظى متشتتاً، في زمن الدقة وتخصص التخصص.

أما أن تمثل وتغني وتعرض أزياء وتدفع رشاوى.. على أصعدة متنوعة.. في مسابقات ملكات الجمال التي تنظمها دكاكين عراقية شتى! وتتدخل في خلقة الرب بإجراء عمليات تجميل حد السخرية في حجم الشفتين والصدر ونحت الخصر والمؤخرة، وهي عمليات محرمة لأن المراد منها إستدرار أموال الفاسدين الذين إستحوذوا عليها بعد 2003 من مشاريع وهمية.. مال اللبن للبن…

حلل الله من عمليات التجميل، ما هو علاجي فقط، أما عمليات البطر فحرام!

قَدِمَتْ الى الحزب، مدعية التوبة، وهم يعرفونها وصولية.. هي نفسها تعرف بأنهم يعرفون، لكن حماقات جسدها التي يتيه فيها أدلاء الطريق، من أطباء تجميل وسكرتيرات شهوة غامرة؛ جعلت القائمين على الحزب لا يبالون بسمعتها اللامعة؛ طالبين منها تهدئة السحر المتفجر من تضاريس خريطتها؛ كي تتحجب وترتدي جبة تحت عباءة و… تدرب لسانها على الـ:

– تاج راسك

والـ:

– خط أحمر

متقمصة روح النزاهة، ولا شأن لها بالفاسدين… طلبوا منها إخفاء المكشوف والاكتفاء بكشف المخفي، فزل غباؤها مجيبة:

– أنفقتُ شداتٍ من الدولارات، على عمليات تجميل الشفتين والصدر والأرداف ونحت الخصر، أطَلِّع ثمنَها.. مستعيدة رأس المال الذي أنفقته عليها وقليلاً من ربح.. ثم أعود إليكم تائبةً؛ كي أرتقي سلّم المناصب.. تاج راسك وخط أحمر.

تدور على العراقيين رحى الدوائر.. تطحنهم ولظى الخيبة يصيح:

– هل من مرائين.. مزيداً.. لإدارة الدستور.

ذاق العراقيون مرارات أميين تبوؤا مناصب أكاديمية ومواقع سياسية مفصلية، وهم بإنتظار بنات الليل للإجهاز على ما تبقى من جدران آيلة نسي المخربون إسقاطها؛ كي لا يبقى حجرٌ على حجرٍ.

بدليل.. أفلح جسد مومس محترفة بإختراق الدفاعات العقائدية لذلك الحزب منتصراً على إيديولوجيا.. يفترض بالقائمين عليه أنهم حاملو رسالة قاتلوا من أجلها بين عهدين.. ماضٍ ديكتاتوري وحاضر فاسد و… ماذا بقي من ضيم موار تنؤ به الدنيا وتصبه حمماً على رؤوس العراقيين؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...