أمثال هندية مترجمة عن الروسية (6)

الترجمة الحرفية – عسل باللسان , وسمّ بالقلب .
التعليق – تتكرر هذه الصورة الفنية في أمثال شعوب كثيرة , ومنها طبعا مثلنا الشهير (بالوجه مراية…..) , الا ان المثل الهندي هنا يرسم هذه الحالة بشكل مرعب وبصورة قاسية جدا , اذ ان الفرق هائل بين ( السلّاية… في مثلنا), والتي تنغز الانسان ليس الا , وبين ( السمّ بالقلب… في مثلهم ) , والذي يمكن ان يؤدي الى موت الانسان …
+++++
الترجمة الحرفية – بعين واحدة يذرف الدموع , وبالاخرى يغمز .
التعليق – مثل كوميدي وتراجيدي في آن واحد , والصورة الفنية في غاية الخيال والواقعية في آن واحد ايضا . قال صاحبي , ان هذا المثل يرسم صورة كاريكاتيرية مدهشة للنفاق والرياء عند البشر , وهي صورة لم يشاهدها سابقا في أمثال الشعوب الاخرى …
+++++
الترجمة الحرفية – لا يمكن تعليم الببغاء العجوز أي شئ .
التعليق – وليس فقط الببغاء , هكذا قال صاحبي مبتسما , فقلت له , ان هذا المثل الهندي يتحدث عن الانسان بلغة كليلة ودمنه , فقال – نعم , وهي لغة رمزية و بليغة ورفيعة جدا …
+++++
الترجمة الحرفية – العصا هي الجواب على الوقاحة .
التعليق – نحن نقول العصا لمن عصى , ولكن الهنود يحددون استخدام العصا للوقاحة , وهم الأكثر دقّة وصحة بشأن استخدام العصا , اذ انها ( اي العصا ) ضرورية فعلا للوقاحة قبل كل شئ …
+++++
الترجمة الحرفية – الوقت اثناء المعاناة يكون طويلا .
التعليق – يوجد مثل عربي يقول – الانتظار اشد من النار , وهناك مثل روسي يقول – لا يوجد أسوأ من ان تنتظر او تلحق بشئ , ولكن المثل الهندي يحدد الوضعية بشكل أدق , اذ انه يتحدّث عن ( وقت المعاناة ) بالذات .
+++++
الترجمة الحرفية – لا يوجد اناس يعرفون كل شئ , ولا اناس لا يعرفون أي شئ.
التعليق – حقيقة بديهية وصحيحة , الا ان هناك الكثير من البشر – مع الاسف – لا يعترف بهذه الحقيقة , ولهذا , فان المثل الهندي هنا يذكّرهم بها …فذكّر ان نفعت الذكرى …
+++++
الترجمة الحرفية – لا تعلّم السعال لجدّك.
التعليق – مثل طريف جدا , وهو عميق في آن واحد , اذ انه يسخر من هؤلاء ( الزعاطيط !!!) كما قال صاحبي بلهجتنا العراقية , الذين يحاولون تعليم ( آبائهم وأجدادهم ) حتى ( كيفية السعال !). يوجد مثل روسي ساخر وفي نفس المعنى , يقول – البيض لا يعلّم الدجاجة ..
+++++
الترجمة الحرفية – التجربة فقط تخلق (الاسطة) الحقيقي .
التعليق – الاسطة باللهجة العراقية , او الاستاد ( بالدال ) , اوالمعلم باللهجة المصرية , اي الحرفيّ الحاذق والماهر , وغالبا ما يكون رئيس العمل المهني المحدد . المثل الهندي هذا صحيح جدا , اذ ان المهارة تأتي عند تراكم التجربة وممارسة تلك المهنة , وليس عن طريق الشهادات الجامعية والاكاديمية . يوجد مثل بلهجتنا العراقية يؤكد هذه الحقيقة , وهو – الصانع استاد ونص ( الصانع – الصبي الذي يعمل مساعدا عند الحرفي , استاد ونص – اي يكون افضل من الحرفي نفسه , لانه يتعلّم المهنة بالتطبيق )
+++++
الترجمة الحرفية – المعلم أخرس , والتلميذ أطرش .
التعليق – قال صاحبي , ان هذا المثل يرسم صورة واقعية لحالنا , وسألني وهو يضحك – هل هذا المثل الهندي للتصدير؟ ضحكت أنا ايضا, وأجبته – هذا المثل للتصدير وللاستخدام المحلي ايضا , فما أكثر المعلمين الخرسان.. والتلاميذ الطرشان.. في كل زمان و مكان..
+++++
الترجمة الحرفية – العين (الجقله) أفضل من العين (العميه) .
التعليق- احتفظنا بكلمتي ( جقله و عميه ) باللهجة العراقية , كي نقارن هذا المثل بمثلنا ( وبلهجتنا) في نفس المعنى , الذي يقول – (التبربش ولا العمه) . مثلنا أكثر حيوية ورشاقة من مثلهم , لكن المثل الهندي اكثر دقة وتحديدا …
+++++
الترجمة الحرفية – قصب السكّر الاعوج – حلو ايضا.
التعليق – جوهر هذا المثل يؤكّد , ان المضمون أهم من الشكل , لكن صاحبي أعترض على ذلك , وقال – ليس الامر هكذا دائما , فالشكل بعض الاحيان مطلوب وضروري ايضا , ضحكت أنا وسألته – هل نسيت الحكمة التي حفظناها منذ الصغر ؟ , فسألني – وما هي ؟ فأجبته – …عين الرضا عن كل عيب كليلة …
+++++
الترجمة الحرفية – التحدّث معك مثل العزف على الناي امام الجاموس .
التعليق – ضحك صاحبي وقال – كم هي جميلة ومعبّرة هذه اللوحة الهندية , و اقترح تحويل هذا المثل الواقعي فعلا (رغم كل الخيال الساخر فيه) الى شعار نكتبه بحروف كبيرة أمام الكثيرين من حولنا , فقلت له وأنا أضحك ايضا – ولكن , هل تعرف لغة الجواميس , كي تكتبه لهم بلغتهم؟
+++++
الترجمة الحرفية – ما فائدة البكاء , اذا أكلت الطيور كل الحصاد؟
التعليق – و المثل العالمي المناظر لهذا المثل الهندي يقول في نفس المعنى – لا تبكي على اللبن المسكوب , ولكن صاحبي قال – ان الصورة الفنية في مثلهم .. (تعطّ!) بروح الافلام الهندية .. فضحكت أنا , وقلت له – طبعا , فالامثال والافلام وكل النتاجات الابداعية (تعطّ!) بروح شعوبها..
+++++
الترجمة الحرفية – فرخ الغراب بالنسبة لامّه – ذهب .
التعليق – طبعا , فالقرد بعين امه غزال …
======================================================
من كتاب ( أمثال شرقية مترجمة عن الروسية ) بطبعته الثالثة المزيدة , الذي سيصدر عن دار نوّار للنشر في بغداد وموسكو قريبا.
ض . ن .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...