الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

السيدة رئيسة مجلس الوزراء

موقف ومشهد انساني ومميز قام به رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عندما تخلى عن كرسي رئاسة الحكومة وظل واقفاً لتجلس عليه ام عراقية صاحبة معاناة طويلة ممتدة لأكثر من 14 سنة جراء اصابة اولادها العسكريين الثلاثة الذين جرحوا اثناء الواجب.

الام العراقية جلست على كرسي رئاسة الحكومة ونتمنى ونأمل لو يأتي يوم قريب بحيث تجلس نساء أخريات على كرسي رئيس الجمهورية او تتولى رئاسة مجلس النواب او حتى رئيسة للسلطة القضائية.

فقد جرب العراقيون حكم الرجال ولمدة تقارب 100 عام من بداية تأسيس الدولة العراقية، وباستثناء الكاظمي كل الذين جائوا الى كرسي الحكم في العراق ادخلونا في حروب وصراعات، أول واكثر اللذين تضرروا منها النساء اللواتي كن يودعن الآباء والازواج والابناء والاخوة والاحباب بسبب حروب الرجال.

الام العراقية تجمع هموم ومعاناة الشعب العراقي الذي يعاني ما يعانيه بسبب ويلات الحروب والفساد والمحسوبية والواسطات التي تجعل من الصعوبة ان لم يكن من المستحيل وصول اصحاب المظالم الى صاحب القرار والمسؤول.

لكن الكاظمي يثبت كل يوم انه انسان اولاً وبامتياز قبل ان يكون المسؤول التنفيذي الاول في الدولة العراقية، وهو يتابع القضايا الانسانية وخاصة قضايا الاطفال والفقراء وجرحى الاحتجاجات والمعارك والارهاب ويقوم شخصيا بمتابعة احتياجاتهم والعمل على تلبيتها واستقبال العديد منهم بمكتبه او زيارتهم بمنازلهم، مثل الفنان المريض والطفل المعنف والمتهم برئ بابل.

الام العراقية جلست على رئيس مجلس الوزراء وبلغة بسيطة صادقة معبرة قالت “لقد اعطيت الى الوطن ثلاثة من ابنائي ومستعدة لاعطي الرابع وانا اريد الان من الوطن علاجا لاحدهم المقعد على كرسي متحرك لانه مصاب منذ 14 عاما ولم تنجح كل محاولاتنا لاعادته الى طبيعته وأطلب الاهتمام بعلاجه”. واضافت “انها غير متأسفة على اصابتهم لانها كانت في سبيل الوطن”.، وقد استقبلها الكاظمي بعد انتهاء جلسة الحكومة وابناءها العسكريين الثلاثة الجرحى في مكتبه واستمع الى تفاصيل حالتهم الصحية فوجه بعلاجهم وتسهيل إجراءاتهم.

وتستمر المواقف الانسانية باعلان الكاظمي واصداره توصية بالعفو الخاص عن الأحداث والنساء، وتوقيعه مذكرة الى رئاسة الجمهورية بالعفو الخاص عن نحو 1100 من النساء والأحداث باستثناء قضايا الإرهاب والفساد وتجارة المخدرات غير المشمولة بالعفو على أمل أن يكون القرار فرصة بداية جديدة لمن يستحقها، ونحن نأمل ببداية جديدة للعراق وهو يدخل المئوية الثانية من تأسيسه وعلى ابواب الانتخابات القادمة باعطاء دور اكبر للنساء في قيادة وادارة العراق.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...