الخميس 6 أكتوبر 2022
42 C
بغداد

المرحلة الملكية

في حياتنا توجد مراحل تكون إستثنائية نسميها المرحلة الملكية،
عندما نكون في هذه المرحلة نجد أنفسنا بعدين عن الخوض في أي نقاش أو جدال، ولو خضنا فيه لن نحاول أن نثبت لمن يجادلنا بأنه مخطىء،
حتى في لحظات كذب أحدهم علينا سنتركه يسرد قصصه الكاذبة علينا ولن نشعره بأننا كشفناه نستمتع بشكله وهو يكذب، مع أننا نعلم جيداً الحقيقه .
لأننا ندرك لن نستطيع إصلاح الكون، فالجاهل سيظل على حاله مهما كان يمتلك من الثقافة،
سنرمي كل مشاكلنا وهمومنا والأشياء التي تضايقنا في زاوية النسيان وسنكمل حياتنا، نعم سنفكر في أشياء تضايقنا من وقت لآخر ولكن ذلك لايدعو للقلق سنعود بطريقة ما للمرحلة الملكية مرة أخرى،
سنسير في الطريق كالملوك مبتسمين إبتسامة ساخرة، ونحن نرى الناس تتلون وتتصارع وتخدع بعضها من أجل أشياء لا نحتاجها ولا قيمة لها في حياتنا،
سندرك جيداً أن فرح اليوم ممكن أن يدوم وقد يكون مقدمة لحزن الغد والعكس سيزداد إيماننا بأننا نحن من نصنع يومنا، وسنزداد يقيناً بأن الخيرة فيما اختاره الله لنا وسعينا لأجل سييسره،

إذا وصلنا يوماً لتلك المرحلة فلا نحاول أن نغير من نفسنا فنحن بذلك قد أصبحنا ملوك على أنفسنا ونكون واعين جداً فيحل السلام الداخلي،

وكلما تقدمنا في العمر زاد رشدنا ووعينا وأدركنا أن التفاخر بمانملك من مال ورفاهية
الحياة لن يمحي مابداخلنا من الشعور بالوحدة،
وفي النهاية سندرك أن سعادتنا لا توجد في الأشياء المادية فسواء ركبنا مقعد الدرجة الأولى أو الدرجة السياحية فإننا سنصل لوجهتنا في الوقت المحدد،

لذلك ولا تحثوا أولادكم أن يكونوا أغنياء بل علموهم كيف يكونون أتقياء، وللتقى تسعة وتسعون باب،
علموهم أن ينظرو ويبصرو فالبصر أعمق من النظر ، يبصرو قيمة الأشياء لا إلى ثمنها.

فسرعة الأيام مخيفة لاندركها فما إن وضعنا رأسنا على الوسادة إلا وشرق نور الفجر وما إن أستيقظنا إلا ويحين موعد نومنا،
تسير بنا الأيام ولا تتوقف
وأقول في نفسي حقاً فالسعيد من ملأ صحيفته بالصالحات، ومن أمضى حياته يمشي بصفات أسماء الله الحسنى،
فحياتنا يجب علينا أن ندركها فهي تتسارع من حولنا والأموات يتسابقون أمامنا
وتستمرالحياة دون توقف بنا .

المزيد من مقالات الكاتب

حوار

المرحلة الملكية

حكاية …

في حوار مع صديق

صديقتي

رسالة الى السماء

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...