الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

هيبة الامم الموحدة

سئل احد مراسلي البي بي سي في اثينا عن رؤية العرب للصراع العربي-الاسرائيلي فقال العرب يريدون الاشيئاء كما يجب ان تكون وليس كما هو الامر الواقع وذلك دون ان تكون لهم مقومات القوة والتأثير.
في ميادين السياسة الدولية عادة تقيم الدول علاقاتها على اساس وجود الدولة ذات الامة الواحدة – One-Nation State او على اساس الكتل الكبرى كالاتحاد الاوربي (EU ). والدولة ذات الامة الواحدة مصطلح افتراض يعني دولة غالبية نفوسها من قومية واحدة وفيها اقليات كما هو الحال مع فرنسا مثلا او المانيا . وهذا هو الحال ايضا في دول تقع معظم اراضيها ضمن القارةالاوروبية مثل تركيا وروسيا. وهناك دول في اسيا بقيت ذات امة واحد رغم اتفاقيات ما بعد الحرب العالمية الاول كايران وغيرها من دول اسيا
وعادة الدولة ذات الامة الواحدة تكون مهابة ومحترمة وتخشى الدول الاخرى التجاوز عليها وعدم اثارتها كما ان هذه الدول بدأت بتعظيم قوتها ونفوذها وتطوير صناعتها وزرعتها واصبح لها شأن في العلاقات الدولية وغالبتها تعمل بنظام سياسي فيدرالي وتشهد في غالب الاحيان استقرارا سياسيا واخذت تجذب الاستثمارات الخارجية كتركيا والبرازيل وجنوب افريقيا.
بعد الحرب العالمية الثانية مثلا سلخت بريطانيا العظمى هونك كونك من الصين ولكن وعدت في اتفاقية بينهما بارجاعها فى العقد التاسع من القرن العشرين ولكن بنظامين سياسي واقتصادي مختلفين ( One State With Two Systems ) . ووفيت بريطانيا بوعدها خشية اثارة دولة متعاظمة النفوذ مثل الصين.
وفي الحرب العالمية الاولى اتهمت تركيا بارتكاب مجازر بشعة كما تقول التقارير ضد الارمن ولكن تنفيها تركيا بقوة واصبح لتركيا الان مقومات القوة والتأثير تجعلها مهابة ومحترمة من قبل الدول الكبرى مما يجعل هذه الاخيرة التغاضي عن تركيا وعدم التطرق لهذا الامر في المحافل الدولية.
وفي الالفية الثالثة قامت روسيا الاتحادية بضم القرم( Crimea) دون اكتراث للدول الكبرى مدعية انها جزء من الدولة الروسية ولكن في الواقع قامت بذلك لاهميتها البحرية والحربية بالرغم من ادعاءات اوكرانيا بانها جزء من اراضيها.
هذه الامثلة وغيرها تثبت ان الدول ذات الامة الوحدة تكون عادة مهابة محترمة ضمن حدودها وغير مقسمة او مجزئة معززة بقدراتها الذاتية على التطور والتقدم كما ان قوتها وتاثيرها في تعاظم مستمر يجعلها في مأمن من تاثيرات الدول الاقوى في عالم احادي القطب (Unipolar )
وتثبت ايضا ان الدول ذات الامة الواحدة المجزئة والمقسمة كالعرب لاتحظى بنفس الاحترام والتقدير لانها ضعيفة وضعفها ناتج عن طبيعة نفسية الفردالميال الى المصالح الذاتية والانانية والنرجسية وقصر النظر. لو كان العرب دولة قوية كتركيا او روسيا لما تجرات اي دولة مهما كانت قوتها ونفوذها باملاء اشتراطاتها عليهم متفرقين.
قد يقول البعض ان تقسيم المغانم بعد الحروب هو الذي فرض هذا الواقع واضعف قدرة العرب على الوحدة ونقول لهذا البعض ما رايكم بتوحيد المانيا. الم يتكاتف الالمان ويصنعوا المانيا من جديد . ما سبب عدم قدرتنا كعرب بعد رحيل المستعمر على الاقل توحيد الكلمة وصناعة الدولة العربية (ِArabia ) ليس على غرار ما كانت تنادي به الانظمة العسكرية الديكتاتورية المخادعة المدعية بالوطنية.
خلاصة الكلام الامم المجزئة مهما كان سبب التجزئة تبقى عاجزة ولا تجرؤ على المطالبة بادنى حقوقها اننا امة نتلذذ بالخلافات والاختلافات واعداء الوفاق والتسوية وصدق الشاعر الكبير المتنبي عندما قال
أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الامم

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...