الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

مساوئ الطب والأطباء … هكذا يخدعكم الطب الحديث

نعم، الأطباء لا يقدمون لكم الرعاية الصحية بل يعالجون أمراضكم، والفرق كبير بين الإثنين
الإهتمام بالمرض مقابل الإهتمام بالصحة، أو العناية بالمرض مقابل العناية بالصحة
إن الممارسة الطبية الحالية، بشكل عام وفي بلداننا العربية بشكل خاص، لا تتعلق بالرعاية الصحية والإهتمام بالصحة، بل برعاية المرض/الإهتمام بالمرض. يعتمد الطب الحديث على الاعتقاد بأنك بصحة جيدة حتى تصاب بمرض قابل للتشخيص، وبعد ذلك تكون المهمة هي إعطاء المرض اسم (تشخيص) ثم قمع (علاج) أعراضه. هذا المنظور ينتظر المرض ليحدث؛ بدون أي محاولة لقياس الصحة عند تراجعها في البداية؛ هذا المنظور يتجاهل آثار التغذية والسموم والسلوك، ويعطي القليل أو لا يعترف بقدرات الجسم على الشفاء الذاتي. فلا توجد هناك مساعدة تمكن الشخص أو المريض لتلافي إصابته بالأمراض. يمتاز الطب الحديث بعلاج الحالات المرضية الطارئة والصدمات الصحية، وفي إجراء العمليات الجراحية، ولكنه لا يعمل أبداً على مساعدتكم للوقاية من المرض أو منع حدوثه لأنه (أي الطب الحديث) غير مجهز لتشخيص ومعالجة كلا السببين (علاج المرض والوقاية منه).

المنظور الجديد للصحة برأيي العلمي يجب أن لا يعتمد على انتظار حدوث المرض، بل العمل بنشاط لمنع حدوثه. إذا حدث المرض، فعلينا البحث عن السبب الحقيقي له واستعادة الصحة من خلال معالجة هذا السبب الجذري. هذا هو النهج الصحي والصحيح الذي يؤمن بأن الجسم، باعتباره منظمًا ذاتيًا لعلاج نفسه، يسعى إلى تحسين الصحة من خلال مساعدة نفسه على العمل كما هو مصمم للقيام به، ويحتوي هذا النهج على كل ما تعلمناه حول تأثيرات التغذية والسمية والسلوك.

الإلهام الأساسي هو أن الصحة خيار وأن جميع الأمراض تقريبًا يمكن الوقاية منها ومنع حدوثها.

تشخيص الأعراض مقابل الوقاية من الأمراض
تعتمد عملية تشخيص مرضك عند زيارتك للطبيب على انتظار إصابتك بالمرض ومن ثم مطابقة تلك الأعراض بمرض مسمى معروف لدى أطباء الطب الحديث، ومن ثم إعطاء هذه المجموعة من الأعراض فئة وإسمًا. قد يكون هذا النشاط مكلفًا للغاية ويستغرق وقتًا كبيرًا، وغالبًا ما قد يكون خطيرًا على المريض لأن المرض قد إستفحل وسيكون علاجه طويلا ومكلفا. ومع ذلك، ما الذي يحققه؟ هل هذا يخبرنا ما سبب المشكلة أو كيفية حلها؟ لا أبدًا. نظرًا لوجود مرض واحد فقط، وهو مرض الخلية فإن قضاء الكثير من الوقت والمال والموارد لإعطاء مجموعة من الأعراض أي واحد من آلاف الأسماء التي لا معنى لها ليس نشاطًا منتجًا.
بسبب تركيزه على تشخيص وعلاج المرض بعد حدوثه، فقد أصيب الطب الحديث بالشلل، ولهذا السبب لا يمكنه عكس وباء الأمراض المزمنة. لا يمكننا الاستمرار في إدراك المرض كشيء يصيب مثل صاعقة البرق؛ الناس الذين هم في صحة جيدة لا يصابون بالمرض. الطريقة الوحيدة للحد من المرض هي تعزيز الصحة وبالتالي منع المرض في المقام الأول.

علاج الأعراض مقابل استعادة الصحة
إن أفضل طريقة للتعامل مع أي مشكلة – في الأعمال التجارية، والحياة الشخصية، والهندسة، إلخ – هي تحديد السبب ومعالجة السبب وحل المشكلة. لسوء الحظ، لا يركز الطب الحديث على تحديد السبب.
الطب التقليدي الحديث يقمع الأعراض، عادة عن طريق تسميم المرضى بالأدوية السامة، وإزالة أجزاء الجسم الأساسية أو تعريض المريض للإشعاع الذي يسبب السرطان – وفي بعض الأحيان، جميع الأساليب الثلاثة هذه. وفي الوقت نفسه، تبقى الأمراض مزمنة، وتستمر تكاليف علاج الأمراض في الارتفاع إلى مستويات لا يمكن تحملها. يتم علاج الأمراض بالمواد المغذية وإزالة السموم وليس بالمخدرات والمشارط الجراحية.

الاعتماد على الأطباء مقابل الاعتماد على نفسك
ينتظر معظم الناس حتى يمرضوا، ثم يذهبون إلى الطبيب ويأملون في الشفاء. لقد فعلت هذا عندما كنت مريضًا، فقط لاكتشف أن أطبائي ليس لديهم أي فكرة عن كيفية جعلي بحالة صحية جيدة. هذه الممارسة تلغي مسؤوليتنا عن الصحة. هل نعتقد حقًا أننا نستطيع أن نتناول طعامًا غير صحي وأن نعيش نمطًا غير صحي وأن طبيبنا سيجعلنا أصحاء بعد أن عملنا بجد لجعل أنفسنا مرضى؟
الصحة والمرض هي خيارات. نحن كمجتمع وكأفراد، نحن الذين نتخذ تلك الخيارات. اليوم، يتم اختراق الصحة على العديد من المستويات. إذا كنا نريد تحسين صحتنا، والوقاية من الأمراض أو عكسها على أقل تقدير، وإطالة اعمارنا، فيتعين علينا اتخاذ خيارات خاصة للتعويض. لا يمكننا الاعتماد على الأطباء “لإصلاحنا” بعد أن أمضينا عقودًا نصيب أنفسنا بالمرض – جميع الأطباء تقريبًا عالقون في النموذج القديم لرعاية الأمراض وليس لديهم أي فكرة عن كيفية استعادة الخلايا للصحة.

مسؤولية الصحة هي مسؤوليتكم، ويجب عليكم أن تعلِّموا هذا لأطفالكم حتى يتمكنوا هم وأطفالهم من المطالبة بحقهم في الصحة الجيدة مدى الحياة. يجب عليكم أيضًا أن تطلبوا من حكومتكم ومجتمعكم ككل إجراء تغييرات. لماذا يسمحوا ببيع المشروبات الغازية مثلا؟ لماذا تسمحوا لحكومتكم بدعم صناعات السكر؟ لماذا يسمح ببيع الأغذية المعدلة وراثيا دون وضع العلامات وبدون إجراء اختبارات كافية للسلامة؟ لماذا يواصلوا السماح باستخدام الفلور والكلور في مياه الشرب لديكم؟ لماذا يواصل السماح لأطباء الأسنان بوضع الزئبق في أفواه الناس؟ جميعكم بحاجة إلى الإجابة على هذه الأسئلة وغيرها الكثير.

وجنبكم الله كل مرض وكل سوء …

بروفيسور متخصص بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية، ومستشار بإدارة المؤسسات الصحية، وخبير دولي بالصحة البيئية والتغذية العلاجية
بريطانيا في 5 تشرين الأول/أكتوبر 2021
[email protected]

 

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
محمد العبيدي
أستاذ بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية وخبير بالصحة البيئية ومستشار متخصص بإدارة المؤسسات الصحية ومترجم محترف

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةهيبة الامم الموحدة
المقالة القادمةالخدمات الصحية في سامراء!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...