مجلس حسيني ـــ مقارنة الفكر الاسلامي والقانون البيزنطي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

“مَا كانَ لِنَبىٍ أَن يَكُونَ لَهُ أَسرَى حَتى يُثْخِنَ فى الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَض الدّنْيَا وَ اللّهُ يُرِيدُ الاَخِرَةَ وَ اللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” (67 الانفال)

 

ما حقيقة الاتهام الذي يوجهه الغربيون ( العوران)( اسميهم عوران كونهم لا يرون الا النصوص التي ضد الاسلام فقط) وان الاسلام انتشر بالسيف, وانه يبيح القتل وسبي النساء والسيطرة على الاراضي بقوة السلاح , وان محمد(ص) يمثل الاسلام وانه قتل اليهود وتزوج امرأة يهودية قتل زوجها بنفس الليلة,هذه قصة كاذبة(لا يعملها الا قطاع الطرق) فكيف نصدق انه عملها من يصفه القران ” وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4 القلم)

في البداية اتكلم عن شبهة ام المؤمنين صفية بنت حي بن {اخطب كانت زوجًة لرجلٍ يهوديّ اسمه سلام بن مشكم، قبل الإسلام تزوجها فترة وتركها واصبحت فارغة من دون زوج (ابن سعد، الطبقات الكبرى ط دار صادر، صفحة 120. ابن كثير البداية والنهاية. هذه الحقيقة لا يذكرها العوران حين يشنون هجومهم على الاسلام وشخص النبي(ص).

والان لنرجع الى قصة سبي النساء من قبل المسلمين. لم يرد في القران الكريم او حديث نبوي( أي نص يجيز سبي المرأة (التي تسكن بيتها دون ان تخرج الى ساحة الحرب) ولا يحق للمسلمين ان يسبوا امرأة من بيتها ..؟نعم هذه النظام يجيزه النظام البيزنطي وداعش فقط . وهما مصدر واحد وسآتي بالدليل. حين تم سبي الايزيديات وحرر الحشد الشعبي مناطق الايزيديات تصورن انهن وقعن اسرى فكان افراد الحشد يتوسلون بهن بقولهم” لا تخافون نحن خدامكم نحن اخوانكم” , هذا هو الفرق بين الفكر الاسلامي الداعشي البيزنطي الموروث وبين حقيقة دين محمد (ص) الحقيقي. لان المسالة جاءت عن خلفية ثقافية وفكرية.

** لنعود الى اجواء الآية المباركة عمر التشريع الاسلامي23 ثلاث وعشرين سنة في مكة ثلاث عشر سنة لم يرد نص بالسماح لقتال. ثم اعقبها الهجرة الى المدينة ولأكثر من سنة ونصف لم يسمح للمسلمين القتال.. اين الرغبة في التوسع بالسيف؟, ولكن يريد العوران ان يبقى الاسلام مكتوف الايدي بعد القتل والحصار الاقتصادي على المهاجرين والانصار والرغبة باستئصال الدين من الارض وبمؤامرات من الدولة التي تحكم ثلثي العالم ووقفت ضد الدين الجديد وهي الدولة البيزنطية والقوات المسلحة التابعة لها العشائر القرشية التي تشترك بمصالح اقتصادية وسياسية كلها ضربت بفعل القوانين الاسلامية .

اصل الخلاف الاسلامي البيزنطي : الدولة البيزنطية لها حكومة وقوات مسلحة وتحتل اكثر من نصف الشرق الاوسط منها مصر والقارة الاف6ريقية وبلاد الشام وبينهم وبين دولة فارس معارك محتدمة من السيطرة على الأسواق وهي كثيرة وتدار طوال ايام السنة مثل: اسواق عكاظ ومجنة وذي المجاز وغيره , فكانت هذه الاسواق تستقطب جميع قوافل رحلة الشتاء والصيف . واهم الموارد التي حرمها الاسلام وكان فيها مورد ضخم جدا .. موضوع الربا .. وتصنيع الخمر وبيعه ونقله .. مما يعني منع الحانات والشرب .. وكذلك منعت بيوت البغاء وصاحبات الرايات اللاتي كن يبعن بأسواق مكة حسب نظام الدولة البيزنطية . وللعلم هذه القوانين لا زالت تحارب من الدول المتمسكة بالقانون البيزنطي الى اليوم. والعوران يروجون نفس القوانة المشروخة ضد تلك القوانين.

ومنع لعب القمار اضافة الى قوانين تمس المرأة وتعيد لها كرامتها. وتم تقليص حالات الزواج الى اربع حالات فقط . هنا تحركت قريش لتقوم بدورها لحماية اقتصادها ولا علاقة لهم بالصنم وباله واحد ويوم القيامة وغيرها. فقطعوا جميع الموارد عن المسلمين المهاجرين لانهاءهم اقتصاديا ويضطرون لترك دينهم بسبب الحصار الاقتصادي. وحدثت معركة بدر الكبرى وتأثرت المنطقة بنتائج معركة بدر.

هنا نقف عند هذه النقطة المفصلية :هي عقلية بعض القرشيين الصحابة المهاجرين الذين اعتبروا معركة بدر حرب اقتصادية فقط . سآتيك بالدليل: جاء في الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى﴾ الآية نزلت في فداء أسارى بدر فادوهم بأربعة ألاف فأنكر الله عزَّ وجل على نبيه(ص)بقوله: لم يكن لنبيِّ أن يحبس كافراً قَدَر عليه للفداء فلا يكون له أيضاً حتى يُثخن في الأرض: يُبالغ في قتل أعدائه ﴿ تريدون عرض الدنيا﴾ أي: المال﴿ والله يريد الآخرة ﴾ يريد لكم الجنة بقتلهم اثناء الحرب .هذه الآية تبين عدم موافقة الاسلام اتِّخاذ الأسرى للمنِّ أو الفِداء قبل الإِثخان في الأرض .. فلو قاتلوكم فلكم الحق وكل القوانين تبيح للانسان ان يدافع عن نفسه ضد من يريد قتله.. حتى الدجاجة تدافع عن عشها وابناءها.. فلماذا يمنع(العوران)هذا الحق في الدفاع عن المسلمين ..؟ قبل بدر لم يثخنوا فلذلك أنكر الله عليهم ثمَّ نزل بعده:﴿ فإمَّا منَّاً بعدُ وإمَّا فداءً﴾. والمن هو الفضل على الاعداء المقاتلين دون مقابل.

♦ تفسير البغوي “معالم التنزيل”:َقَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿ مَا كانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرى ﴾،َرَوَى الْأَعْمَشُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ بَدْرٍ وَجِيءَ بِالْأَسْرَى،قَالَ رَسُولُ اللَّهِ(ص): «مَا تَقُولُونَ فِي هَؤُلَاءِ»؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: يَا رَسُولَ اللَّهِ قَوْمُكَ وأهلك استبقهم لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ، وَخُذْ مِنْهُمْ فِدْيَةً تَكُونُ لَنَا قُوَّةً عَلَى الْكُفَّارِ ،أي مقابل اموال: وَقَالَ عُمَرُ: يَا رسول الله كذّبوك وأخرجوك فدعنا نَضْرِبْ أَعْنَاقَهُمْ ،وقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ انْظُرْ وَادِيًا كَثِيرَ الْحَطَبِ أَدْخِلْهُمْ فِيهِ ثُمَّ أَضْرِمْ عَلَيْهِمْ نَارًا، فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ(ص) وَلَمْ يُجِبْهُمْ. الغريب في الرواية انه لم يذكروا راي علي (ع) ربيب القران لأنه يتعارض مع الجميع بالتاكيد.

{{ هذه الآراء المذكورة مستوحاة من نظام الدولة البيزنطية كونهم لا عهد لهم ولا تجربة في حرب وااسرى . هذه النقطة لاقى ما لاقى منها علي بن ابي طالب(ع) يوم الجمل حين طالبه اغلب اصحابه بتوزيع غنائم اهل البصرة ومكة . وعانى منها النبي(ص) يوم توزيع غنائم حنين.

وقد روي أن السبي يوم حنين بلغ ستة آلاف من النساء والأبناء، والأموال كانت أربعة آلاف أوقية فضة، والإبل كانت أربعة وعشرين ألفاً، والشياه أكثر من أربعين ألف شاه المصدر:(مغازي الواقدي:ج (1/944)، السيرة النبوية لابن كثير:ج (3/667)، زاد المعاد:ج (3/408).

وحبس رسول الله (ص) هذا السبي والغنائم بالجعرانة حتى يفرغ من أمر الطائف، فلما رجع أمر بسر بن سفيان الخزاعي يأتي مكة فيشتري للسبي ثياباً وطعاما .فلا يخرج المرء منهم إلا كاسيا، فاشترى بسر كسوة فكسا السبي كلهم (مغازي الواقدي: (1/944).. اين نصوص القتل للناس واجبارهم دخول الاسلام وسبي ىالنساء وبيعهن في سوق النخاسة . وهل سمعتم ملكا وامبراطورا اشترى ثيابا للاسرى الذين خرجوا لقتاله . هذه عندكم يا اهل القنابل الجرثومية ووباء الكورونا ومؤامرات احتتلال الدول تحت الف شعار تنسبونه زورا للمسيحية تحت عنوان الحروب الصليبية. **** يقول رسول الله(ص)(إن الغادر يُنصب له لواءٌ يوم القيامة فيُقال: هذه غَدْرة فلان بن فلان) وقال: (لكل غادرٍ لواء يوم القيامة يُعرف به) وقال(لا تقتلوا ذرية ولا عسيفًا .ولا تقتلوا أصحاب الصوامع) .وقد رأى(ص) في (غزوة حنين) امرأة مقتولة فغضب وقال: (ما كانت هذه تُقاتِل احدا). ومن خطبة مشهورة في السياسة الادارية والحربية قال: (هيهات! لولا التقوى لكنت أدهى العرب)..! ايا أيها الناس! لولا كراهية الغدر كنت من أدهى الناس، ألا إن لكل غدرة فجرة، ولكل فجرة كفرة.وإن الغدر والفجور والخيانة في النار. ثم بين سياسته من الطرف الأخر قال : والله ما معاوية بأدهى مني، ولكنه يغدر ويفجر، ولولا كراهية الغدر لكنت أدهى الناس، ولكن كل غدرة فجرة، وكل فجرة كفرة، ولكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة. والله ما أستغفل بالمكيدة، ولا أستغمز.. كلامه لا يعني به معاوية فقط بل كل من استعمل الغدر والتآمر قبل معاوية وبعده.

** ـــ لما فرغ النبي (ص)من تلقينهم دروسا في اصول الاسلام الفكرية . بدأ بالأموال فقسمها، فأعطى المؤلفة قلوبهم واولهم أبا سفيان بن حرب أربعين أوقية ومائة من الإبل فقا(ابني يزيد؟ فقال: أعطوه أربعين أوقية ومائة من الإبل، فقال: ابني معاوية؟ قال: أعطوه أربعين أوقية ومائة من الإبل)،.. وأعطى حكيم بن حزام مائة من الإبل، ثم سأله مائة أخرى فأعطاه، وأعطى النضر بن الحارث مائة من الإبل، وأعطى العباس بن مرداس أربعين، فقال في ذلك شعراً، فاكمل له المائة، ثم أمر زيد بن ثابت بإحصاء الغنائم والناس، ثم فضها عليهم فكانت سهامهم لكل رجل أربعاً من الإبل وأربعين شاة،” .

**هنا بين رسول الله (ص) درسا موقفا من حطام الدنيا وان رسالته لا تعني كما تتصورون زعامة وجمع اموال واستغلال مركزه في قيادة الامة . (هذه صورة لم ترد في تاريخ العظماء)..ولكن عملها من بعده ربيبه علي بن ابي طالب(ع) في خطبة له في نهج البلاغةقال: وأعجب من ذلك طارق طرقنا بملفوفة في وعائها ، ومعجونة كأنما عجنت بريق حية أو قيئها، فقلت أصلة أم زكاة أم صدقة فذلك محرم علينا أهل البيت. فقال لا ذا ولا ذاك ولكنها هدية. فقلت هبلتك الهبول ، أعن دين الله أتيتني لتخدعني، أمختبط أنت أم ذو جنة أم تهجر{ والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت} وإن دنياكم عندي لاهون من ورقة في فم جرادة تقضمها ما لعلي ونعيم يفنى ولذة لا تبقى. نعوذ بالله من سبات العقل.. الهدف التربوي واضح في الموقفين ..وكان المقصد أن يبذر حب الإسلام في قلوب المسلمين ويقتلع النظام الذي سار اباءهم عليه . ولذلك اعترض وتأثر الانصار على توزيع العطاء لانهم وجدوا صيغة جديدة في توزيع الغنائم ما عهدوها من قبل .

ــــــــــ***ــ متى بعث عيسى(ع) وكم بقي في دور الرسالة ..؟ كثير من العلماء يقولون أن عيسى(ع) لم يبعث نبيا في المهد، وإنما أوحي إليه كهلا ابن ثلاثين سنة. وأما كلامه في المهد كان غايته براءة أمه،قال الفسرون:{ويكلم الناس في المهد وكهلا} دلالة على براءة أمه مما قذفها به المفترون ، وكلامه حجة له على نبوته، وفترة كلام عيسى في المهد.. الى اكتمال شخصيته ونزول رسالته كانت ثلاثين سنة الى ان رفعه الله كان كهلا فكانت فترة نبوته ثلاث سنين واشهر فقط. .اهـ.

معنى الكهل من دخل في (عشرة الأربعين وهو الذي فارق عصر الشباب).وكان عيسى(ع) حين بعث ابن نيف وثلاثين .اهـ. وكلمة نيف تطلق على الثلاثة . واذا زادت تذكر الارقام. لحين التسعة , فتسمى عقد من الزمن وهو دون العشرة. وهذه الفترة تبين ان عيسى (ع) لم يكن عنده امكانية الدفاع عن نفسه ناهيك ان يؤسس جيشا ويحار الدولة الرومانية والبيزنطية وغيرها . لذا كان مستضعفا . ولا ننسى ان الروم البيزنطيين وغيرهم كانوا يقتلون الانبياء بغير حق. ما معنى قتل الانبياء بغير حق ..؟ يقول تعالة “وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ” والموصوف هي طريقة قتلهم للنبيين ،بغيرالحق ، الحق هو الله واياته ودينه وشرعه الذي شرعه لعباده ،

خصت هذه الاية جماعة من بني إسرائيل ، كانوا يقتلون الانبياء بطريق لبس الحق بالباطل ، ما اظهروه للناس هو(إرادة الحق) ، ولكنهم يبطنوا الكفر والافتراء على الله، وهذا الاسلوب منتشر في بني اسرائيل والغرب الان وعند العرب كذلك كما في السنن العشائرية ، كانوا يأتون بالشهود زورا لإلحاق التهمة فيمن يريدوا التخلص منه. كما هو مذهب الخوارج.

ثانيا : هل قتل النبي(ص) واهل بيته (ع)(بغير حق) الواقع الذي نعرفه انهم لا يموتون الا بالقتل او بالسم .. شانهم شان الانبياء والاولياء (بغير حق) اعداءهم لم يتوقفوا عند التلفيق والكذب باسم الدين بل شملت كل أنواع المكر للتخلص من النبي واثاره واهل بيته.. فقالوا نحن معاشر الانبياء لا نورث .زورا وكذبا وهجومهم على بيت النبي . سم ماشئت من أنواع التضييق للتخلص في نهاية المطاف من النبي قتلا. واستمر مسلسل القتل في الاسلام تحت ذريعة الدفاع عن الاسلام .

ــــــــ *** هل كانت حروب الردة والفتوحات التي تسمى اسلامية والاسر والسبي (من أصول الفكر الديني الاسلامي)..؟ الجواب:.. تُثار بين فترة وأخرى أسئلة تهدف للكشف عن طبيعة الفتوحات الإسلامية عبر التاريخ ، ومعرفة أهدافها وغاياتها، ثم ما الذي اختلفت فيه عن الاستعمار الحديث؟ **وهل كل تلك الفتوحات كانت من أجل إيصال هداية الإسلام إلى الأمم الأخرى، أم أن منها ما كان لغايات (بسط النفوذ والهيمنة والمال) كما هي نزعة التوسع في كل الإمبراطوريات الدنيا.؟

** في برنامج حواري على فضائية مصرية وصف عالم قبطي الفتوحات الإسلامية بالاستعمار المبطن، واعتبر فتح المسلمين لمصر غزوا واحتلالا، وهو ما يعني أن المسلمين محتلون، وطالب بإنهاء الاحتلال لمصر وإعادة السيادة لأهلها قبل غزو المسلمين لها. بالمقابل ترددت اعتراضات حول ذلك الراي. تقول ان تلك الفتوحات كانت لرفع الموارد المادية أمام الدعوة الإسلامية، إذ لو كانت كذلك فلماذا تفرض الجزية على الأمم الأخرى بعد اختيارها البقاء على دينها، فلا تجد سبيلا أمامها إلا الرضوخ لدفع الجزية وهي صاغرة بحكم تغلبهم على ديارهم وفقا لتلك الاعتراضات..

ــــــ **ما هي الفوارق بين الفتوحات والاستعمار؟ لمناقشة تلك الأسئلة اختار الباحث الكويتي في التاريخ والأدب الاسلامي، مهنا حمد منهجية مقارنة بين الفتوحات الإسلامية والاستعمار برر طبيعة تلك الفتوحات وغاياتها، والأوجه التي تختلف بها عن الاستعمار والاحتلال .الحديث. ووفقا لما صرح به قال:من أبرز الفروقات بين الفتوحات الإسلامية والاستعمار “أن جيوش المسلمين طوال التاريخ ـ ومهما بلغ ظلم خلفائهم ـ لم تقم بإبادة جماعية في أي مدينة أو قرية أو بلدة فتحوها، بمعنى قتل رجالها ونسائها وأطفالها، على عكس ما كان يحدث في موجات الغزو الأخرى، والتاريخ أكبر شاهد على ذلك”. وهذا غير صحيح. فتاريخ الدولة العثمانية وعنصرية الاكراد صلاح الدين الايوبي.. وتعامل الافغان السنة مع الشيعة الافغان: الهزارة الذين يتمركزون في منطقتي هرات وكابل، لاسيما بين قبائل الهزارة خاصة السنة الطاجيك. وقد كان لهم دور كبير في مقاومة المحتل السوفيتي.

لو تتبعنا معارك الردة ولما بعدها التي انتقم بنو امية وبنو العباس من الشعوب تحت عنوان التوسع الاسلامي.. والان اين الاسلام في تلك الدول وتجربة سقوط الاندلس في اسبانيا .. بدأت الأندلس بالسقوط الكبير الذي تخلى اهلها من الاسلام عام 1492 (897 هجرية) وانتهى وجود المسلمين مع سقوط غرناطة -التي كانت أخر معاقل المسلمين- بعد حكم أربعة قرون سميت عندهم بحروب الاسترداد. نعم يتفاخر المسلمون انهم حين يحتلون بلدا لا يقتلون جميع الاهالي كما يحدث في الامبراطوريات والدول العظمى الان . ولا بد ان نعترف عن طبيعة تعامل المسلمين مع أديان البلاد المفتوحة وثقافاتها، أن “المسلمين حافظوا على اديان تلك الدول فبقيت اليهودية والنصرانية والصابئة والمجوسية وغيرها، ليقيم أهل تلك الديانات شعائرهم وطقوسهم الدينية، الى اليوم .

{{الروايات حول موت النبي (ص)} وردت روايات محاولة اغتيال النبي (ص) بواسطة السم عند السنة والشيعة على حد سواء، وهي تنقسم إلى قسمين: الرواية الاولى تقول : إن يهودية دست السم إلى النبي (ص). حين قدمت له ذراع لحم شاة .. وهذا يستبعد ان يعض الانسان على لحم مسمون ويبقى اكثر من اربع سنوات ثم يموت بذلك السم .

** الرواية الثانية تقول: إنه مات مسموما على يد بعض زوجاته ..مع بعض التوضيح : رواية عن عائشة أنه قال في مرضه الذي توفي فيه: إني أجد ألم الطعام الذي أكلته بخيبر، من ذلك السم.ذكر ابو هريرة انه علم بسم اللحم فجمعهم وسالهم عن سبب قتله .؟ قالوا: أردنا إن كنت كاذباً أن نستريح منك، وإن كنت نبياً لم يضرك.وروايات عندهم كثيرة حول ذلك.

** في سيرة ابن هشام: أن التي سمته زينب بنت الحارث هي التي قتل ابوها وزوجها في خيبر فأرادت الانتقام منه بالسم .لم يكن من السذاجة بحيث يقبل هدية هذه اليهودية، ويأمر أصحابه بالأكل منها.. وهو قد فرغ لتوه من قتل زوجها، واخوها مرحب، وعمها، وغيرهم .

الرواية عن الامام الصادق(ع) :. 1 ـ ما روي عن الإمام الصادق (ع)، في تفسير قوله تعالى: ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ.) حيث قال (ع) أتدرون، مات رسول الله (ص) أو قتل ؟! إنهما سقتاه قبل الموت ».ويعني زوجتيه.

لما شعر رسول الله بحرارة السم قال يا علي ادنو مني فوضع الامام راس النبي في حجره, ثم قال اين ولدي الحسين والحسين , فرموا بانفسهما عليه فرفعهم الامام فقال النبي (ص): دعهما يا علي لاتزود منهما,

ثم ان الامام وضع فمه على فم رسول الله , وصار يبكي ثم رفع راسه وقال عظم الله لكم الاجر لقد مات رسول الله . فجاءت مولاتنا الزهراء تنادي وأبتاه من لليتامى والفقراء بعدك..

تكله يبو الحسنين يا حلو الجهامة.. غمض عيونه وشيل عن راسه العمامة.. راح وخلانا من بعده يتامه.. ماذا علي من شم تربة احمد .. ان لا اشم مدى الزما غواليا.. صبت علي مصائب لو انها .. صبت على الايام صرن لياليا ..

لهفي على خير الانام وادمعي/تترى بجمر لاهب وسواد/ اسفي تراب محمد بنواظري /واشم طيبا في تراب فؤادي. /يا حرقة الروح التي في صبرها/ صبر على بعد الرسول جهادي.. عيني على الكبر بويه ترابه ــ ترد الروح من اشتم ترابه ــ تعال وشوف دلالي ترابه ــ عذاب ونوح ودموعي جرية.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالصين وامريكا مَن سيهزم مَن؟
المقالة القادمةنبي المحبة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...