الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

المرور العامة ، دعوة لتخفيض الغرامات الباهضة ..

حقيقة أشعر بألم في معدتي ، كلما دخلت إحدى دوائر هذه المديرية ، ولشعوري بالغثيان هذا ما يبرره ، وأدعو الله دعوة صادقة ، أن يبعد عني دوائر هذه المديرية وكل دوائر الدولة بُعد السماء عن الأرض ، ولكن ما باليد حيلة ، إذ يبدو وكأن دوائر هذه المديرية تترصد المواطن ، وما يأتي بعد ذلك من روتين وغرامات أو رسوم باهضة لا قبل للمواطن بها .

حقيقة أعجب من بعض توصيات هذه المديرية ، بدأً من معاملات (المانفيست) السيئة الصيت ، التي إستغرقت مني 12 شهر بسبب ضياع الإضبارة لكن بقدرة قادر وجدها أحد المعقبين (!!) ، أو خطأ في (القرص) ، مرورا بالبيانات كرقم الشاصي الذي هو ليس ذنب المراجع ، وليس إنتهاءً بضياع واجهة السيارة بسبب خلل في النظام (!!) ، وعند أي خلل على المواطن أن يقوم بجولة ماراثونية بين دائرة المرور المعنية ومديرية المرور العامة لتصحيح الخلل ! ، عدا أعذار عجيبة وغريبة عن بط ْ إصدار السنويات الذي قد يستغرق شهرا أو أكثر بحجة عدم توفّر (شيت البلاستك) الذي تُطبع عليه السنوية ، ونفس الشيء عن لوحات التسجيل بسبب عدم توفر (شيت الألمنيوم) ! ، علما أن الجهاز المسؤول عن طبع لوحات التسجيل لا يزيد حجمه عن المجمدة المنزلية !  .

نصف معاملات (المنفيست) ، أستوفوا منا أجور (الكمرك) الذي يبلغ مئات آلاف الدنانير ، ثم ظهر قرار الإعفاء الكمركي من النصف الباقي ! ، ترى أين العدالة ومَن المسؤول عن ذلك الظلم والتخبط ؟! ، هنالك الرسوم الباهضة كأجور تحويل السيارة ، وتجديد السنوية وإجازة السوق ، والعقود المرورية المصدّقة ، كل منها تتجاوز 100    دولار ! ، ربما تتوهم هذه المديرية برواتب منتسبيها العالية ، أن المواطن يعيش كالإماراتي ! ، عدا (تقفيص) السيطرات بما يسمى (صقر بغداد) وقد أفلت اللصوص المسؤولين عن هذه الشركة بلا عقاب كالعادة ، وقد قبضوا مليارات الدنانير من معظم سواق الأجرة والخصوصي على مدى أعوام طويلة ! ، وهم كأقرانهم من دائرة المرور الذين قبضوا بدورهم المليارات من غرامات (الفردي والزوجي) على مدى 10   أعوام بل أكثر ! ، والأعجب الرسوم تحت شتى الذرائع ، كصناديق الدعم المالي ، ورسوم (الطرق والجسور) في دولة لم تشهد تبليط أو صيانة أي طريق أو جسر ، وضاعت ما بين المرور العامة وهو ليس من إختصاصها ، وبين أمانات المدن ومديرية الطرق والجسور ووزارة الإسكان ! ، أما قيمة الغرامات المرورية الأخرى فحدّث ولا حرج ! ، ففي أكثر من مرة ، تتكرر الغرامة فأدفعها مرتين لأنها لم تدخل الحاسبة في المرة الأولى ، أو تظهر مخالفة محسوبة على البائع السابق قبل تاريخ تحويل السيارة وإصدار سنويتها ، المديرية تطالبك بحزام الأمان في شوارع لا أمان بها وغير منارة وليس فيها (ترافك لايت) يعمل حتى تضرب إشارته خصوصا في جانب الرصافة .

تُرى ما صعوبة إرسال رسالة نصية عبر الهاتف المحمول ، الذي تدرج رقمه هذه الدوائر في كل معاملة ؟ ، وذلك لتنبيه صاحب السيارة بالرقم الفلاني ونوع المخالفة ، وتحديد موعد تسديد الغرامة كي لا يقع في فخ مضاعفة الغرامة بعد مرور شهر على تاريخ المخالفة ؟ ، ما قيمة بضعة (سنتات) وهو أجرة الرسالة النصية ، مقابل ما تجنيه هذه المديرية من (بلاوي) ؟! .

المطلوب من هذه المديرية إعادة النظر في قيمة الرسوم والغرامات ، فنحن لا نبخس حق رجل المرور الذي يعرض نفسه لحرارة الصيف الحارقة وبرد الشتاء والغبار والتلوّث ، لكن صورة ذلك المراجع المسن وقد تفاجأ بغرامات تبلغ مليونا دينار ، لا تفارق بالي وهو يؤكّد باكيا أن هذه الغرامة أعلى من سعر سيارته المتهالكة .

كلنا نتذكّر سائق السيارة (السايبا) ، وقد تفاجأ بمبلغ غرامات يبلغ 215 مليون دينار ، وهو سعر بيت محترم في بغداد ، وأعلى من سعر سيارته بأكثر من 70 مرة ! ، ولولا رفع شكواه على منصات التواصل الإجتماعي ، ربما لكان الآن حبيس أروقة المحاكم ! ، وعند جرد غراماته ، إتضح أن غرامته تبلغ 50 الف دينار سبق له وأن قام بدفعها ! ، فأرحموا من في الأرض ، يرحمكم من في السماء .

ماجد الخفاجي
مهندس كهرباء و اسكن في بغداد

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...