الخميس 30 يونيو 2022
43.8 C
بغداد

أيُها الساسة..نحن لانعيش بالوعود…ولانحيا بالسياسة!

يقولون أنه عندما يُمسي الظلام حالكاً يكون الليل، وعندما تستعر المأساة في قلوب الفقراء تُصدر ألحان الضحكات الساخرة، وعندما يتعاظم الكذب والتدليس فأعلم أنك في حضرة السياسة.

نعم..هذا هو بعض الواقع الذي رسمه لنا القدر وأوجد هذه المفارقات في تلابيب حياتنا إن كانت في أبيضها أو أسودها، ذلك هو التصارع أو التناقض أو حتى محاولات وطرق السخرية التي إبتكرها أولئك الساسة الذين يتحكمون في حياتنا وأمورنا اليومية، ذلك هو المشهد السياسي القائم في بلدنا بالرغم من كل محاولات التبرير والتجميل للواقع الذي نعيشه.

وكم تغمرنا السذاجة والأستغفال إذا إعتقدنا أو تصورنا أن هؤلاء الذين يتحدثون عن الولاء للوطن وخدمة المواطن والتضحية من أجل البلد أو أولئك المتربصين أو المنتفعين من عالم السياسة لافرق والذين يرسمون لنا قصصاً وأعمال درامية توحي بأنهم المنقذين لنا من براثن الفقر والجوع والضياع، فأن صدّقنا تلك المسرحيات المتكررة فهناك حقيقة لاتكون إلا في إتجاه واحد وهي أننا يجب أن نتحمل أوزار الأخطاء جميعها وليس أولئك المغامرين بمصائرنا واللاعبين بخيوط السياسة.

لقد علمتنا السنين العجاف أن الكثير ممن أمتهن فن السياسة القذر من زعامات الأحزاب والمكونات والقوميات كان شعارهم الأول والأخير هو تقاسم السلطة والنفوذ والمال وتبادل المصالح في السرقات واللصوصية بحيث إنعدمت فيهم معدلات الوطنية والأنتماء للوطن إلى مادون الصفر للكثير من الفاعلين الأساسيين في الحكم إلى أن سقطت عنهم أخيراً ورقة التوت التي كانت تحميهم، لكن المصيبة أن هؤلاء الممثلين أو اللاعبين يُعاد تكرارهم في كل تجربة فاشلة يُعتقد لها النجاح ليكون الأستنتاج المؤكد إن الذي يحصل سيكون تقليداً متوارثاً في عدم تغيير الواقع.

إن اقتراب موعد الأنتخابات المقدس لدى ساستنا الأفذاذ الذين يجدون في هذه المناسبة فرص مكررة للملهاة والضحك على الذقون ومحاولات التمثيل لمشاهد توحي بحبهم وإهتمامهم بذلك الفقير والجائع وإستعدادهم لمساعدته وبذل الغالي والنفيس من أجل إرضائه وربما تصل بهم الوعود إلى محاولات إيداع الناخبين في الجنة من أجل التصويت لهم ولعناوينهم في تناقض تام مع سلوكياتهم ونرجسيتهم في المغامرة بالوطن والمواطن.

أحزاب السلطة أصبحت اليوم متفوقة في إختبارات تخطي مفاهيم الكذب والخداع وتضليل الناس في نفس الوقت الذي إنفرط عقدها وتحاول جاهدةً أن تُغلق الأبواب والشبابيك بوجه التغيير وتجاهد من جهة أخرى في إقناع المواطن بالإنفتاح إنها سياستهم التي أوصلت الجميع إلى الحضيض.

أيُها الساسة…المواطن لايحتاج إلى طرقكم المبلطة أو أموالكم التي تنثروها عليه أيام الأنتخابات أو هداياكم، هذا المواطن بات يكره وجوهكم وخداعكم، المواطن بات يحتاج إلى الصادق والمنقذ له من آفات الجوع والفقر والبطالة ولايبحث عمّن يسخر منه وهو يبحث عن قوته، المواطن بات يقول اليوم للسياسيين أنتم سبب فقرنا وخرابنا ودمار بلادنا فأوقفوا هذه المهزلة فنحن لا نأكل وعودكم ولانشرب كلامكم، لأنكم كما تسخرون من حياتنا وجوعنا وفقرنا فأننا نسخر من وجوهكم المنتفخة كأنتفاخ كروشكم.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...