الأربعاء 5 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

جريمة التحرش الجنسي عبر شبكةَ الإنترنت ..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن

كتاب بحثي أمني جديد للواء الدكتور سعد معن عنوانه / جريمة التحرش الجنسي عبر شبكةَ الانترنت/ بالإشتراك مع النقيب بلال عبد الرحمن ، وهو يسبر أغوار عالم الجريمة الألكترونية وعلاقتها بالتحرش والاعتداءات الجنسية التي أصبحت ظاهرة خطيرة تنجم عنها أمراض اجتماعية وقيمية، إتخذت من شبكة الانترنيت التي غزت بيوت العراقيين وعموم المجتمع الدولي وسيلة لها، في ارتكاب مختلف أنواع الجرائم، لكن الإعتداءات والتحرش الجنسي هو أبرز نتائجها الكارثية على المجتمع العراقي الذي تسوده قيم وتقاليد راسخة ، واذا بالانترنيت وهو يدخل كل بيت ليكون إحدى وسائل تهديد حريات البشر ، وبخاصة الفتيات والنساء لتكون ضحايا جرائم إستهداف الكتروني متنوع الأشكال والمضامين.

وما أن تقلب فصول الكتاب ومضامينه المتعددة وغلافه الأنيق ، حتى تجد أن هذا الكتاب / جريمة التحرش الجنسي عبر شبكةَ الانترنت/ هو أول محاولة بحثية من هذا النوع ترصد ظاهرة التحرش الجنسي ، كما تعد إحدى الاصدارات الأمنية العراقية الحديثة للواء الدكتور سعد معن ، تلك التي حققت نجاحات كبيرة في مجال الإعلام الامني ورصد الظواهر السلوكية والنادرة في مجال البحث الاكاديمي الأمني ، بعد سلسلة كتب أمنية أصدرها الرجل لخدمة مهام ضباط الأمن ومن يهتمون بشؤون الجريمة المجتمعية وسبل مواجهتها.

كما يمثل الكتاب بحد ذاته إحدى اختصاصات الشرطة المجتمعية وجهاز وزارة الداخلية المهتمة بالأمن الداخلي وسبل مواجهة الجريمة، والعمل على وأدها ، قبل أن تستفحل آثارها على شابات المستقبل وبخاصة ممن هن في مقتبل العمر، واذا بهن يقعن ضحايا لمن تسول لهم أنفسهم المريضة إصطيادهن للايقاع بهن ، وتنجم عن تلك الممارسات ظواهر خطيرة ، تمس أمن المجتمع والعائلة العراقية وتعرضها لمخاطر تشويه السمعة والأضرار بمستقبلها.

وحضر حفل توقيع الكتاب في نادي الصيد العراقي عدد كبير من الشخصيات الثقافية والأمنية وباحثين من مختلف الإختصاصات ، الذين عبروا عن تثمينهم وتقديرهم لتلك المبادرة العلمية الأمنية ، التي تتعلق ببحوث تختص بأمن المجتمع والتهديدات التي يواجهها ، وأهميتها في مكافحة الحالات والظواهر الدخيلة على المجتمع العراقي وغيره من المجتمعات ، وكيفية إنقاذ النسوة والشابات من محاولات البعض للاعتداء عليهن ، من شباب متمرسين في الجريمة الالكترونية وتهديدهن بدفع أموال أو التهديد بفضح ممارساتهن معهن أو مع آخرين ، إن لم يدفعن لهم المبالغ الباهضة التي يطلبونها..

ونحن إذ نبارك لتلك الشخصية الإعلامية الأمنية للواء الدكتور سعد معن وضباط آخرين ، مبادرتهم في تطوير البحث العلمي والاكاديمي الأمني، فإننا نأمل أن يحذو الباحثين في مختلف الإختصاصات في رصد تلك الظواهر الإجتماعية الخطيرة على أمن مجتمعنا، في بحوثهم المستقبلية ، وبخاصة طلبة الدراسات العليا والدورات الأمنية المتقدمة ، للخروج بتوصيات تضع حدا لتلك المظاهر، وتؤشر للرأي العام مخاطر إنتشار تلك السلوكيات ، وكيف يكون بامكان العائلة العراقية والجهات الأمنية أن تسهم في عدم وقوع نسائها وبناتها ضحايا لمثل تلك الإعتداءات الغريبة على مجتمعنا ، وهي تتطلب وقفة جادة لتأشير مخاطرها على المدى البعيد.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...