الخميس 19 مايو 2022
22 C
بغداد

الشباب قادة التغير

في بلد مثل العراق، حيث نسبة الشباب فيه تمثل أكثر من ٧٠٪ من المجتمع ممن هم دون ٣٥ سنة، وأكثر من ٩٠٪ ممن هم دون ٥٠ سنة، مما يجعله في صدارة الشعوب الشبابية..

يمتاز الشباب العراقي بالفاعلية والذكاء العالي، ونحتاج إلى استثمار الطاقات، عبر التوجيه والتخطيط السليم للإمكانات لخدمة العراق ومشروعه.

إن فقدان العقول هي الخسارة الكبرى، ولا تقارن بأي خسارة أخرى، فهناك دول بنتها العقول التي أحسنت توفير الأموال، يجب العمل على تمكين الشباب وألا يكن شعارا عاطفيا، إنما أولوية استراتيجية مستندة لمعطيات، وما زالوا لم يحصلوا على فرصتهم وينتظرون الكثير.. أن تمكين الشباب يحتاج إلى الثقة بالنفس، وأخذ المبادرة والعمل الجماعي، والوعي السياسي وتحديد البوصلة.

العراق اليوم بين خيار الدولة واللادولة ويجب أن نختار ونميز بينهما.. فالدولة تتحدث بالمشاريع، واللادولة تتحدث عن الأشخاص، والأولى تمثل كامل الجغرافية العراقية، والثانية تتحدث عن مناطق معينة..

الدولة تتحدث بالقانون واللادولة تحتكم للقوة والسلاح، والدولة توحد الصفوف، واللادولة تصنف الناس أصنافا مختلفة، وأن منهج الدولة منهج الاعتدال وسواه منهج اللادولة.

يمثل الوعي السياسي مدخلا، لبناء المشروع الوطني الحقيقي، فيجب على الشباب تفكيك الخطابات، وعدم الشروع في إطلاق الأحكام المسبقة، وعليهم التمتع بالعمق في قراءة الخطابات، والحصانة من الأفكار المنحرفة الدخيلة، والحصافة في ابدأ الرأي.

على الشباب الحذر من أن يكونوا بنادق، لمشاريع لا تصب في مصلحة العراق، من خلال استغلال أعداء العراق، للمطالب الشعبية الشبابية المحقة، لتحقيق اهداف خبيثة، تهدف الى تحقيق أجندات هدم المجتمع العراقي، والعمل على عدم تقدم وأزدها العراق.

يجب الانطلاق من المصلحة العراقية في كل التحركات، ومساندة كل من يعمل من اجل تحقيق هذا الهدف وهو سيادة الدولة والقانون.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...