الجمعة 9 ديسمبر 2022
12 C
بغداد

محافظ كربلاء ….نعرفك حسينياً

بينما يقف العالم مذهولاً امام عطاء وكرم الشعب العراقي، الذي بات حدثاً رئيسياً في نشرات اخبار القنوات والوكالات العالمية والمحلية، أذ تتناقل تلك القنوات اكبر تجمع بشري لمسيرة راجلة تمتد لمئات الكيلو مترات، وهي زيارة اربعينية ابي الاحرار الامام الحسين بن علي ابن ابي طالب عليهما السلام، ليتعرف العالم على شجاعة وكرم الشعب العراقي، الذي يتعرض لأبشع هجمة عرفها التاريخ البشري منذ عقود في محاولة لتذويبه وبالتالي انحلاله، لكنه في كل محاولة يعود اصلب واقوى من سابقته ببركة انتمائه وذوبانه في قيم ومبادى ائمة الهدى من آل محمد.

زيارة الاربعين التي عادة ما يصل عدد زائري الامام الحسين فيها الى (20) مليون زائر!، من المؤكد اعداد بهذا الحجم تحتاج الى (لوجستك) كبير يتجاوز امكانات اي بلد، ونحن نلاحظ ان موسم الحج في المملكة العربية السعودية يشهد في اوج مواسمه (3) مليون حاج، اسست من اجل ذلك وزارة خاصة تدير شؤون الحج على مدى استعداد سنة كاملة، ما يؤكد حاجة الحكومة العراقية الى دعم جهات ساندة لتغطية حاجة ذلك التجمع البشري الغير طبيعي، تلك المهمة الذي اضطلع بها عشاق الحسين ع خلال زيارة الاربعين من المتطوعين، فكانت المواكب الخدمية التي تقدم ما يحتاجه زائر الحسين من طعام وشراب على مدى عشرين يوما تستضيف به ملايين الزائرين، كانوا يشكلون عبئاً كبيراً على القطاعات الحكومية لولا جهود هؤلاء المتطوعين من عشاق الحسين، وبذلك تصاغرت امامهم منظمات المجتمع المدني التي تتفاخر بها الدول المتحضرة والمتمثلة في تقديم الخدمات لشرائح اجتماعية محدودة دون مقابل.

لم يتوقف عطاء عشاق الحسين على الطعام والشراب والسكن، بل اخذ هؤلاء على عاتقهم الوصول الى كمال الخدمات، فشرع بعضهم الى عمل مفارز طبية تقدم الاسعافات والعلاجات للزائرين، الغريب أن تلك الجهود التي تشكل ملحمة اخلاقية اذهلت العالم، تواجه بجحود غير مبرر، وأن المواكب الممتدة على طريق كربلاء ـ بغداد مهدد بالإزالة والمضايقة من قبل موظفي بلدية كربلاء بحجج ومسوغات غير منطقية منها توسعة الطريق!، فيما أوضح خدام المواكب ان طريق كربلاء ـ بغداد يمكن ان يصبح بعرض (40) متراً، دون ان تؤثر المواكب الحسينية عليه، علماً ان الاراضي التي بنيت عليها المواكب كانت اراضي مملوءة بالمياه الاسنة والادغال، وقد تم ردمها وتعديلها على نفقة اصحاب المواكب، وقد احدثت حركة تجارية وفرت فرص عمل لأبناء المحافظة، أعتقد ان مأسسة المواكب وتوحيد واجهاتها بلون موحد بالتنسيق والتواصل مع الدوائر المعنية افضل بكثير من التقاطعات التي تضر بطرفي المعادلة، دعوة الى السيد محافظ كربلاء الى توجيه ملاكات بلدية كربلاء الى التعامل بمهنية مع خدمة الحسين دون عقد شخصية، وتحديد الاماكن التي تستهدفها المحافظة بمشاريعها المستقبلية بعلامات ارشادية وزيادة التنسيق مع اصحاب المواكب.

محافظ كربلاء ….نعرفك حسينياً

جواد ابو رغيف

بينما يقف العالم مذهولاً امام عطاء وكرم الشعب العراقي، الذي بات حدثاً رئيسياً في نشرات اخبار القنوات والوكالات العالمية والمحلية، أذ تتناقل تلك القنوات اكبر تجمع بشري لمسيرة راجلة تمتد لمئات الكيلو مترات، وهي زيارة اربعينية ابي الاحرار الامام الحسين بن علي ابن ابي طالب عليهما السلام، ليتعرف العالم على شجاعة وكرم الشعب العراقي، الذي يتعرض لأبشع هجمة عرفها التاريخ البشري منذ عقود في محاولة لتذويبه وبالتالي انحلاله، لكنه في كل محاولة يعود اصلب واقوى من سابقته ببركة انتمائه وذوبانه في قيم ومبادئ ائمة الهدى من آل محمد.

زيارة الاربعين التي عادة ما يصل عدد زائري الامام الحسين فيها الى (20) مليون زائر!، من المؤكد إعداد بهذا الحجم تحتاج الى (لوجستك) كبير يتجاوز إمكانات اي بلد، ونحن نلاحظ ان موسم الحج في المملكة العربية السعودية يشهد في اوج مواسمه (3) مليون حاج، اسست من اجل ذلك وزارة خاصة تدير شؤون الحج على مدى استعداد سنة كاملة، ما يؤكد حاجة الحكومة العراقية الى دعم جهات ساندة لتغطية حاجة ذلك التجمع البشري الغير طبيعي، تلك المهمة الذي اضطلع بها عشاق الحسين ع خلال زيارة الاربعين من المتطوعين، فكانت المواكب الخدمية التي تقدم ما يحتاجه زائر الحسين من طعام وشراب على مدى عشرين يوما تستضيف به ملايين الزائرين، كانوا يشكلون عبئاً كبيراً على القطاعات الحكومية لولا جهود هؤلاء المتطوعين من عشاق الحسين، وبذلك تصاغرت امامهم منظمات المجتمع المدني التي تتفاخر بها الدول المتحضرة والمتمثلة في تقديم الخدمات لشرائح اجتماعية محدودة دون مقابل.

لم يتوقف عطاء عشاق الحسين على الطعام والشراب والسكن، بل اخذ هؤلاء على عاتقهم الوصول الى كمال الخدمات، فشرع بعضهم الى عمل مفارز طبية تقدم الاسعافات والعلاجات للزائرين، الغريب أن تلك الجهود التي تشكل ملحمة اخلاقية اذهلت العالم، تواجه بجحود غير مبرر، وأن المواكب الممتدة على طريق كربلاء ـ بغداد مهدد بالإزالة والمضايقة من قبل موظفي بلدية كربلاء بحجج ومسوغات غير منطقية منها توسعة الطريق!، فيما أوضح خدام المواكب ان طريق كربلاء ـ بغداد يمكن ان يصبح بعرض (40) متراً، دون ان تؤثر المواكب الحسينية عليه، علماً ان الاراضي التي بنيت عليها المواكب كانت اراضي مملوءة بالمياه الاسنة والادغال، وقد تم ردمها وتعديلها على نفقة اصحاب المواكب، وقد احدثت حركة تجارية وفرت فرص عمل لأبناء المحافظة، أعتقد أن مأسسة المواكب وتوحيد واجهاتها بلون موحد بالتنسيق والتواصل مع الدوائر المعنية افضل بكثير من التقاطعات التي تضر بطرفي المعادلة، دعوة الى السيد محافظ كربلاء الى توجيه ملاكات بلدية كربلاء الى التعامل بمهنية مع خدمة الحسين دون عقد شخصية، وتحديد الأماكن التي تستهدفها المحافظة بمشاريعها المستقبلية بعلامات ارشادية وزيادة التنسيق مع اصحاب المواكب.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...