هل تقررالإنتخابات مصير العراق..؟

يخطيء من يعتقد أن الإنتخابات القادمة ،ستغير مصير العراق نحو الأحسن،إن لم تذهب به الى المجهول،وهذه ليست نظرة سوداوية ابدا، لما يعيشه العراقيون والعملية السياسية،بقدر ماهو إستقراء وتحليل ، لواقع المشهد الإنتخابي الساخن،في ظل تحولات جيوسياسية في المنطقة، وتوترات عسكرية واضحة ، وتصعيد اسرائيلي لإدخال المنطقة ،في حرب مع إيران تدفع بها إدارة بايدن،إذا ما فشل مؤتمر فيينا،وقيام حرب أخرى في بين إيران وأذربيجان،وتفاهمات تركية – روسية بشأن سوريا،في معزل عن ادارة بايدن،وايران،إذن الإنتخابات العراقية ،جزء من سيناريو دولي ،وإستراتيجية أمريكية تعوّل عليها إدارة بايدن ، بعد رحيل قواتها نهائياً في العراق،حسب الإتفاق بينها وبين مصطفى الكاظمي في واشنطن،في ظل كل هذه السيناريوهات المفترضة، تأتي ألإنتخابات العراقية، لتكون الحجر الزاوية لتحقيق أجندة إيرانية أو امريكية،فماهي هذه الاجندات وماهي اهدافها ، ومن هي أدواتها،واضح الاجندة الايرانية هي تحقيق هيمنة كاملة على مصير العراق،وقرار العراق السياسي والأمني، وموارد العراق(خاصة وأنها تحت حصار إقتصادي قاتل)،لتضمن قيام مشروعها الكوني الديني الفارسي،وأقصد الامبراطورية الفارسية،وإمتلاكها السلاح النووي ، والبالسيتي الصاروخي، والطيران المسيّر،وذا أقصى أحلامها القومية،وإذا لم يتحقق فوز أذرعها وفصائلها وأحزابها في الانتخابات ،فلا يتحقق أي هدف من أهدافها اعلاه،لهذا أدخلت فصائلها المسلحة في الانتخابات في قوائم منفصلة تحت مسميات مختلفة تمويهية،أو دخلت في قوائم لأحزاب ولائية،وهذا يضمن لها السيطرة على البرلمان وقرار البرلمان ،

وبالنتيجة تسيطر على الحكومة وتشكيلاتها،وهذا أكثر مايتخوّف منه العراقيون،في وقت آخر تتصاعد حدة التهديدات والتنافسات، بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر،الذي صرّح بأن رئاسة الوزراء ستكون صدرية بإمتياز،وستحصل على مائة مقعد برلماني، ووضع برنامجاً واسعاً لتنفيذه في ثلاث سنوات، وبين زعيم حزب الدعوة نوري المالكي، الذي يحلم بالعودة وألإستحواذ على رئاسة الحكومة القادمة مهاجماً التيار الصدري بقوله( مرعوبون منّا)، وربما تفضي هذه التهديدات قيام حرب بينمها، بعد الإنتخابات،وهذا أشدُّ ما يخيف العراقيين،أنّ العراق ذاهب الى المجهول، والحرب الشيعية – الشيعية،فيما تنحو قائمة الفتح التي يرأسها هادي العامري ،الى السيطرة على البرلمان وقراراته وحكومته، من خلال حصولها على أعلى المقاعد الولائية،تقاسمه فيه،فصائل تابعة للمرشد الخامنئي ،بمعنى إذا ماتحققت رغبة العامري هذه سيكون البرلمان (ولائياً خالصاً) كما صرح هو بنفسه،فيما ستكون القوائم الأخرى هامشية وتابعة،ككتلة الكردستاني، والكتل (السنيّة)، مهما كان عدد مقاعدها في البرلمان،ومن يتابع الحملات الانتخابية ، يرى ان المرجعية نأت بنفسها،عن التدخل في الانتخابات ورفضت دعم أي كتلة أو قائمة أو شخصية، لأنها ذاقت مرارة الدعم في الدورة الاولى عندما اعلنت دعمها للقائمة(555)، وخذلتها، وأدخلت العراق في نفق الحرب الطائفية المعروفة، فلم ترد تكرار التجربة، فيما وضعت ايران كل ثقلها ودعمها للقوائم والكتل الولائية،اعلامياً ومالياً وسياسياً، هنا تبرز أهمية الكتل الصغيرة المقاعد ،مثل الكتلة الكردستانية والسنيّة،والركض خلفهما بوصفهما من يقررا شكل الحكومة ،بتحالفهما مع الكتلة الكبيرة، وتعدّ هاتان الكتلتان بيضتا القبان، اللذان يقررا مصير العراق والحكومة معاً،إذن كتلة الحلبوسي والخنجر سيكون لهما دور في دعم كتلة بعينها كالتيار الصدري او المالكي، وهكذا كتلة الكردستاني،ونعتقد ان كتلة الكردستاني ستصطف مع السيد مقتدى الصدر،فيما ستصطف كتلة الخنجر مع المالكي، وسيبقى الحلبوسي فارضاً شروطه على الكتلتين (الصدر- المالكي)، لتحقيق شروط المكون السني في المناطق الغربية،كما وعدهم، والحصول على منصب رئاسي،أعتقد ان المشهد الانتخابي ، يشهد فوضوية واضحة في التحالفات المقبلة،خاصة واصبح هامش التزوير ضئيلاً هذه المرة،رغم علمنا بسطوة المال والسلاح المنفلت، وفرض سطوته على مراكز الاقتراع،اما العبادي وعلاوي والمطلك وغيرهم فسيكون حضورهم أقل من الآخرين ، لأن ثقتهم ويقينهم في نزاهة الانتخابات اصبح صفراً،إذن جميع الكتل متخوفة من مجهول واحد هو ، فشل الانتخابات، واختيار الفوضى بعدها هو الحلّ، وهذا ايضا يدحل العراق في دوامة الصراع على السلطة والمناصب،وإذا ما حصلت فمن يضبط ايقاع الفصائل الولائية الخارجة عن القانون ،او الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي،عندها سيكون للسلاح المنفلت الحسم النهائي، لأنه هو المسيطر على الشارع العراقي الآن،رغم مواجهة الكاظمي له، والدخول معه في مواجهات، ثم مفاوضات ،ثم هدنة هشة،سرعان ما تتلاشى، أمام إصرار السلاح المنفلت ،السيطرة على القرار السياسي والعسكري، في العراق، وهذا أقصى ما تتخوف منه إدارة بايدن والدول الخليجية ومنها السعودية، وما المفاوضات الإيرانية – السعودية،إلاّ مدخلاً للوصول الى تفاهمات،

لمرحلة مابعد الانتخابات، التي ستضع المنطقة كلها على كف عفريت،مع تصاعد تهديدات ،وعمليات تنظيم داعش الإرهابي،الذي أخذ يحقق خروقات عسكرية ،ويقلق الجيش والحشد الشعبي والشرطة، في أكثر من محافظة ومكان،حتى أن الجنرال الامريكي وزير الدفاع لويد اوستن حذر من( عودة داعش الى المشهد واستهدافه المدن)، لأنه يشكّل الآن خطراً حقيقياً بعملياته النوعية في المدن الغربية والحدود العراقية – السورية،لذلك من الأفضل لكل الأطراف أن تجري الإنتخابات ،بأجواء صحيّة،بعيدة عن التوتر والتهديد،وليس من مصلحة الجميع، حصول خروقات إنتخابية،تعرّقل سيّرالإنتقال السلمي للسلطة،وتسمّمّ أجواء الإنتخابات،نعم الجميع سيخسر فوضى الإنتخابات،ونتائجها الكارثية على الجميع،فليبقَ الصندوق، هو الحكم ،وهو من يحافط على سلمية الإنتخابات وصدقيّتها، وبغيره ، سيذهب العراق كله الى المجهول،خاصة وأن الأجواء كلّها مهيئة لذلك،من ثورة تشرين الى خصوم الكتل، والتهديدات بينهم، والتنافس الغير شريف للحصول على أعلى المقاعد ،حتى لو زورّت الصناديق،أو أحرقت او سرقت ،كما حصل في الدورة القادمة،وهذا محتمل جداً،وسط تهديدات كتل وقوائم بعينها، مستندة على دعم الفصائل المسلحة،وإيران،وهذا ماتشكو منه قوائم وكتل شيعية قبل السنيّة، الأنتخابات المقبلة بعد أيام هي من سيحددّ مصير العراق،بكل تأكيد،فإمّا الى الفوضى والحرب بين الكتلتين الصدرية والفتح او دولة القانون،وإما الى تشكيل حكومة توافقية ،تضمُّ جميع الاطراف ،وهذا أمر مستبعد تماماً ،في واقع إتخابي ساخن،تقوده أطراف يحميها السلاح المنفلت،الخارج عن القانون ،والذي يريد مسك زمام السلطة،والتحكّم بها ،لصالح إيران ومشروعها الكونّي،الإنتخابات القادمة ،سيكون للسلاح المنفلّت والفصائل الولائية والعشائر، الكلمة الفصّل وإنتهى…

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةأمثال أفغانية مترجمة عن الروسية (5)
المقالة القادمةطود النجاة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...