الجمعة 27 مايو 2022
31 C
بغداد

بناء الدولة كمفهوم وطني

” الدولة هي العقد الاجتماعي, الذي يتفق الأفراد فيه على, عدم التعدي على الحقوق الطبيعية لبعضهم, ولهم الحق في الحياة والحرية والملكية”/ ألفيلسوف والمفكر الإنجليزي جون لوك.

تُشكل الحكومة عنصراً من عناصر الدولة, والحكومة مسئولة عن إدارة الدولة, وخاضعة للمساءلة القانونية, عند تقصيرها, وهذا يعني أن الدولة كمفهوم, أوسع من الحكومة.. فمن الممكن بناء حكومة, عن طريق الانقلابات العسكرية, كما حصل في العراق سابقا, أو الاتفاقات السياسية, كما جرى بعد سقوط الطاغية, من أجل تقاسم السلطات والثروات.

كنظام ديمقراطي حديث العهد بالعراقيين, بعد حكومات فردية, عانى منها كثيراً, بسبب سيطرة الفرد أو الحزب أو العائلة, على زمام الأمور, فحُكم الشعب بتكميم الأفواه, ومنع حقه في النقد في حال وجود تقصير, من أي مسؤول حكومي, وقد كان المواطن يقع تحت المسائلة القانونية؛ في أغلب الأحيان, والتي تصل لعقوبة شديدة عجيبة!

كان من المؤمل أن تتكون الحكومة العراقية, وبعد كل انتخابات برلمانية, من حكومة قوية وقضاء نزيه مستقل, ويكون أدائهما شفافاً, كي يتمكن البرلمان المنتخب, من مراقبة الأداء الحكومي وتشريع القوانين؛ إلا ذلك لم يتحقق, بسبب أن معظم الأحزاب تشاركت الحكومة, فساد الفساد والفشل.

تظاهرات تشرين أوقعتنا بين خيارين، هما إما التسليم بالفشل أو الانتخابات المبكرة, ولكون الأول يعني الدخول في نفق مظلم, تحت حكومة طوارئ مُطلقة الصلاحيات, لا يمكن لأي كان محاسبتها, فتم الاتفاق على إجراء انتخابات مبكرة؛ وكان ذلك خيار أغلب المتظاهرين السلميين, الذين باركت المرجعية مطالبهم.

طرح السيد عمار الحكيم, مشروعاً, طالما نادى به من أجل استقرار العراق, وقد كان تحت اسم دولة المؤسسات, الذي لم يُستًساغُ من ساسة السلطة, نتيجة لحبهم التحكم بالشعب وثروات البلد, فالفراغ الأمني يمنع الاستثمار, ويسمح لعصابات الكومشنات, بوضع عصيهم في عجلة التقدم.

بعد تغيير قانون الانتخابات البرلمانية, أصبح أغلب الساسة الفاشلين, في رعب من النتائج التي قد تقلب طاولة فوزهم, في كل انتخابات فيخسروا الفوز بالأغلبية, فعمدوا لتأجيل الانتخابات من شهر حزيران إلى تشرين الثاني, وها نحن بانتظار دور المواطن, في الاختيار بين الدولة واللادولة.

أعلن عن القوائم والتحالفات والمرشحين, ليظهر أن التحالف الوحيد في العراق, الذي صرح بوضوح, عدم امتلاكه لقوة مسلحة, وعدم تحالفه مع من يحمل السلاح, من أجل قيام دولة تعيد الهيبة لقواتنا الأمنية, هو تحالف قوى الدولة الوطني.

هنا سؤال محوري يحدد مسار المرحلة القادمة.. أما آن الأوان للشعب, أن يختار بعيدا عن من جربهم, وعانى من فسادهم وفشلهم, ويختار بعد البحث والتمحيص, حسب ما تريد المرجعية العليا بوصاياها, ليطوي صفحة حكومات المحاصصة, وانتهاك الدستور؟

عندها يحق للمواطن أن يقول، آنه أدى واجبه الوطني في ظريق بناء الدولة، ويرمي الكرة في ملعب الذين اختارهم، بعيدا عن خياراته السابقة التي كانت، تشارك الفاسدين ودعمهم، سوى بعلم ورضى منه، أو نتيجة غفلة وجهل وعدم مبالاة بأهمية وقيمة صوته.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةانا بزعاق
المقالة القادمةنحن واليوم العالمي للترجمة!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شروط تعجيزية ومقاعدة قليلة للدراسات العليا

الكثير من الاصدقاء يحلمون بإكمال دراستهم, لكن يصطدمون بالشروط التعجيزية التي لا يجتاحها الا ذو حظ عظيم, ومع ندرة مقاعد الدراسات العليا نجد اغلبها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!

لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعيش الحكومة…يسقط الشعب!!

في كل الزمكانيات والدساتير والأعراف والسلوكيات السياسية المتعارف عليها أن الشعوب هي التي تصنع الحكومات وتصوغها وتُنتجها بطرق شتى، فبعضها تُولد من رحم الديمقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرغيف والرغيف!!

الطعام سلاح وقوة سيادية وقدرة على المطاولة والتحدي , والمجتمعات التي لا تطعم نفسها تعيش ضعيفة , ومحكومة بإرادة الآخرين الذين يوفرون لها الطعام. والعجيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسؤولو عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟

ـ1- الزعيم عبد الكريم قاسم! قادة عراق الأمس الميامين ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العملاق كيسنجر والفأر زيلينسكي!

يؤسفنا ايّما أسفٍ لإستخدام مفردة " فأر " بحقّ الرئيس الأوكراني " فولوديمير زيلينسكي " , < وهي المرّة الأولى التي نستخدم فيها مثل...