ثورة الحسين خالدة ضد الظلم والطغيان والفساد

باتفاق كل الامم والشعوب تبقى ثورة الامام الحسين (ع) صيتها قائم الى اخر الزمان نشاهد تلك الحشود المليونية تسير نحو قبته الذهبية بجانبها الجود والسخاء والكرم قل مثيله في بقية دول العالم . يسيرون بكل عنفوان وشموخ وهم يستذكرون تلك المواقف النبيلة والاصلية من اجل المبادئ والقيم واحترام حقوق الانسان وتلك العوامل قاتل من اجلها الامام الثائر الحسين بن علي عليه السلام . أن السبايا والاسرى عرجوا بعد خروجهم من الشام على مجزرة كربلاء في اليوم العشرين من شهر صفر حتى تبقى تلك المواقف خالدة ويتم فضح الاشرار على الرغم من التزييف والتظليل والتدليس في وصف تلك الثورة الخالدة بزعمهم انهم خوارج !. ورد في رواية أخرى تنقلها أسناد الرواية المعتبرة مفادها : انّ يزيد أمر برد السبايا والأسارى من الشام إلى المدينة المنوّرة في الحجاز ، مصطحبين بالرؤوس ، تحت إشراف جماعة من العرفاء ، يرأسهم النعمان بن بشير الأنصاري ، فلمّا بلغ الركب أرض العراق في طريقه إلى مدينة الرسول قالت زينب للدليل : مر بنا على طريق كربلاء ، ومضى بهم حتّى أشرفوا على ساحة القتل المشؤومة وكان جابر بن عبد الله الأنصاري الصحابي الجليل ، وجماعة من بني هاشم ، ورجال من آل الرسول صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم قد وردوا العراق لزيارة قبر الحسين عليه‌ السلام. اليوم المصادف لمرور أربعين يوماً على مقتل الإمام الحسين عليه‌ السلام ومصرع آله وأصحابه ، وأقامت المناحات على الشهداء حول مصرعهم ومدفنهم بكربلاء اصبحت تلك الزيارة تقليدا في اقامة مجالس العزاء لكثير من الشعوب وتسمى عزاء الأربعين . تلك الافعال والاعمال المخزية والمخجلة بقتل وذبح الامام الحسين عليه السلام ليس من عمل أمة محمد التي قتلت الحسين ع ابنه من بعده ظلما وعدوانا كما يذبح الكبش .
التاريخ يتكرر مثل ما فعل بالنبي ادريس وتم قطع راسه الشريف ، يتواصل صراع الحق والعدالة ضد الظلم والطغيان والفساد ويتم خروج الامام الحسين من مدينة جده رسول الله ص الى العراق حتى يقاتل الظلمة والمجرمون الذين ينتهكون الحرمات ويسيئون الى الدين الاسلامي الحنيف ، ويحكمون بأسم الدين وهم أبرياء من تلك المفاهيم والقيم الاسلامية وما أحوجنا الى تلك المواقف الخالدة. اليوم ونحن نواجه الطغيان والفساد وانتهاك حقوق الانسان بشتى المجالات على الرغم من التغيير والحرية وممارسة الشعائر الدينية الحسينة التي ترعب اصحاب السياسة وهم يخشون من تلك الحشود المليونية التي تناضل من اجل انتزاع الحقوق والخدمات وتوزيع عادل للثروات عبر الوسائل الحضارية ومنها اقامة الانتخابات ويجب الاختيار للأشخاص الشرفاء و النزهاء والاصلاء الذين يخدمون بلادهم بعيدا عن الامتيازات والثراء والمحسوبية والمحاباة تبقى ثورة الامام الحسين خالدة على مدى الزمان والمكان وهي ترعب المجرمين والطغاة والمفسدين .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...