الإثنين 23 مايو 2022
29 C
بغداد

مالك بن الريب يغادر بغداد

في لحظة ذات طابع قدري يلتقي الشاعر المتمرد مالك بن الريب مع صبي صغير أسمه رمّاح يفهم منه انه من بليخ وأن أهل الجاه والسلطان قد سلبوهم ما يملكون فتاهوا في الأرض يقتفون مسار القوافل يلتقطون ما تخلفه تلك القوافل من فتات يقتاتون عليه لسد رمقهم، وانشده الصبي أبيات من قصيدة عمرو ابن احمر الباهلي التي تعبر عن الحال الذي وصل لها هؤلاء القوم. وكانت الأبيات تعبر بكلمات ايحائية ذات طاقة تعبيرية عن الوضع المزري ، تقول الأبيات:
تُمَشّي بِأَكنافِ البَليخِ نِساؤُنا
أَرامِلَ يَستَطعِمنَ بِالكَفِّ وَالفَمِ
نَقائِذَ بِرسامٍ وَحُمّى وَحَصبَةٍ
وَجوعٍ وَطاعونٍ وَنَقرٍ وَمَغرَمِ
أَرى ناقَتي حَنَّت بِلَيلٍ وَشاقَها
غِناءٌ كَنَوحِ الأَعجَمِ المُتَوائِمِ
وفي عراق اليوم تتكرر هذه المشاهد في التقاطعات وعلى جوانب الطرق و في مواقع تجميع النفايات حيث تتواجد عوائل بكاملها بحثا عن بقايا طعام او اي شيء آخر ومن يصادفه الحظ يلتقط شيئا ذا قيمة وصل بشكل غير مقصود إلى هذه المواقع التي يتعارك فيها النباشون دون أن يلتفت لهم احد ، ذكور واناث وصبية وكبار سن انها جموع هائمة مثل الجموع التي تكدست في ساحات الاحتجاجات للمطالبة بفرصة عمل وشيئا من المساواة في بلد تقاسم الغرباء ثروته بالحق ولكل طرف منهم حق معلوم، وستجري الانتخابات التي نتمنى أن لا تكون الطلقة التي تكمل فاجعة وأد المطالب، فلا فرص عمل توفرت ولا تحسنت البطاقة التموينية ولا مشاريع كبرى لاستقطاب البطالة ومنح العراق قوة اقتصادية بل ان ما يجري هو على العكس من ذلك، فهناك تهديم منظم مدروس للشباب الذي يقضي ثلث عمره في الدراسة ثم لا يجد حتى مكانا ( لجنبر) او بسطية وحين يتسائل المرء عن سر كثرة الجامعات وقلة فرصة العمل سيقال له انها عملية كبرى لتحرير الاقتصاد ، ولكن هل يوجد اقتصاد في العراق؟
ان لعبة كسب الوقت والهروب إلى الأمام ستظل سيدة الموقف مع تبديل الوجوة وتغيير مواقعها .
ويظل الأطفال ينتظرون سيارات الازبال في مقبرة النفايات ليقيموا ولائمهم احتفالا بفتوتهم التي تفتحت زهرتها وسط القمامة وستظل نساء البليخ يعانين الطاعون الاسود والجوع والحمى ويتسولن باليد والفم في شوارع مدن العراق التي غصت بالشحاذين والنفوس الضائعة.
لقد ضاعت امال ودفنت أحلام في هذا الوطن الذي صار كل شيء فيه صعب المنال وباغلى الاثمان الا الموت فقد صار متوفرا بالمجان .
وللاسف لم يكتمل فهم الشعب لذاته، وما يجري لم يعد مفاجئا، لعله قبول بالهزيمة والرضوخ لقدر كتبة القادمون من خارج هذا الوطن. وكما قال كارل ماركس فإن الفقر لا يصنع ثورة لكن وعي الفقراء هو ما يخلق تحت الثورة ..
التغيير هو فعل إنساني تقوم الجماعة به، ولن يأتيها من خارجها… وتلك هي الحقيقة التي ينبغي إستيعابها.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...