المرشحين الشباب عامل إيجابي في الانتخابات

بعد سقوط النظام السابق في البداية تغاضى الناس كثيراً عن عدم إدراج الشباب في العملية السياسية بسبب قانون الانتخابات في حينه ولاعتقادهم أن كبار السن الذين تسنموا مقاليد الحكم أقدر على قيادة البلد بحكم خبرتهم الطويلة في العمل السياسي وتجاربهم التي عاشوها في دول متطورة يستطيعون من خلالها تغيير الكثير وحل المشاكل والمعوقات التي أخرت التقدم والازدهار في العراق.

كل ما ذكر وغيرها من الأسباب دفعت شباب الوطن لليأس من إصلاح أوضاع البلاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية عند طريق الانتخابات وعلى يد هؤلاء السياسيين وشعورهم بعدم وجود من يمثلهم و يهتم بقضاياهم ومشاكلهم.
فدفع بالكثير منهم لإعلان معارضته ومقاطعته علانية للعملية السياسية وعدم مشاركته علناً في أي انتخابات وبدأت هذه الأصوات ترتفع وتزداد للأسف.
وهذا الرفض نتيجة طبيعية للسياسات المتخبطة التي أوصلت البلاد لطريق مسدود رغم أن فئة الشباب هي الأكثر حماسة للحرية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.

أن العاشر من تشرين الأول موعد إجراء الانتخابات أصبح حقيقة مؤكدة والأحزاب السياسية والمرشحين يعدون عدتهم للحصول على أعلى الأصوات وهذا هو حقهم الطبيعي والدستوري.
وما يميز هذه الانتخابات وجود الكثير من المرشحين الشباب من شتى الاتجاهات والتيارات والأحزاب وحتى مستقلين لديهم همة عالية للعمل والتغيير للأفضل هؤلاء سيكون خير ممثل لشباب الوطن، وستكون مشاركتهم عامل إيجابي ودافع لزيادة أعداد المصوتين في الانتخابات خصوصاً من فئة الشباب الذين يشكلون الأغلبية من السكان وتغير قناعات المقاطعين منهم، فليس من الصحيح ترك المرشحين الشباب دون دعم وإخلاء الساحة لمن لا يستحق الفوز للوصول إلى البرلمان بينما من يمكنه أن يكون بذرة التغيير في المستقبل يترك دون مساندة.

في الحقيقة أن حصول الشباب على فرصتهم بتمثيل أقرانهم يرجع بصورة كبيرة على قدرتهم على إقناع المقاطعين والمشككين وخصوصاً من قوى تشرين التى مازالت مترددة في قرار المشاركة من عدمه وكذلك تقع هذه المسؤولية على الشباب المتحمس للتغيير في أحوال البلد بالحث على المشاركة بكثافة في الانتخابات المقبلة وترك قرار المقاطعة الخاطئ.

فالأمر ليس مجرد صوت يمكن إهماله بوجود ملايين غيرة بل يجب الاهتمام بهذا الصوت والتأكيد على انه لبنة من لبنات بناء الوطن لا يمكن تعويضها بسهولة.

إن الشباب أهم ثروات البلد وقادة المستقبل وقناعاتهم وقراراتهم ستؤثر على مستقبل الوطن مهما اعتقدوا أنها بسيطة وغير محسوبة والطاقة التي يمتلكها الشباب هو ما نحتاجه في الفترة المقبلة.
ومن أجل إحداث تغيير في الحياة السياسية نحتاج إلى اختيار شباب يعطون أفضل ما لديهم لإصلاح مايمكن إصلاحه .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق متجذر في العروق

ربما هي صفة جينية لبنى البشر وغريزية لباقي المخلوقات تتمثل بتعلق أي كائن حي بموطنه والمحافظة عليه والدفاع عنه عندما يتعرض للخطر وتكاد تكون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خلي أمك تقريك بالبيت

هذه المواجهة من سياق آخر-تبدو لحد بعيد مسببة لمشاكل عديدة مع صنف مهني مهم في بناء الاجيال -معرفيا وثقافيا وفكريا-اوربما يكون صنف انتهازي ومشوه...

شروط إيران تعجيزية ولا تقدم للاتفاق ومجرد التفاف للحصول على الوقت لتخصيب اليورانيوم ؟؟؟

رغم التفاؤل الذي تبديه روسيا بخصوص المفاوضات الجارية في فيينا من أجل الاتفاق النووي، إلا أن ثمة عقبات عديدة تتكشف وهناك قضايا "معقدة للغاية"...

الطموح والتحدي والاستحواذ للقوة وارهاب الدول الممانعة لتصدير الثورة والتطور النووي لإيران

لم يثرِ أي ملف دولي في السنوات القليلة الماضية جدلاً كالذي أثاره الملف النووي الإيراني، فقد كان الشغل الشاغل للباحثين ومراكز الأبحاث وأجهزة الاستخبارات،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتاب الوصايا إشكاليات التلقي ورهانات التأويل

  كتاب : كِتَابُ الوَصَايَا .. إشْكَالِيَّاتُ التَّلَقِّي وَرَهَانَاتُ التَّأوِيلِ. المؤلف : الدكتور بليغ حمدي إسماعيل الناشر : وكالة الصحافة العربية ( ناشرون ). سنة النشر : 29...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق بعد ثمانية عشر عام من الديمقراطية

منذ بداية عام 2003 اصبح هناك اضرابات عامة في الشارع العراقي نتيجة تدهور العلاقات بين النظام الحاكم والدول الغربية وتحالفها الذي تقوده اثنان من...