الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

السعادة بين ابن خلدون و دوستويفسكي

ابن خلدون صاحب المقدمة الشهيرة يعتبر أن السّعادة تحصل للفرد من خلال كسب المال والحصول على المزيد من الثروة؛ وهو عادة ما يحصل لأهل التملق من المتزلفين الذين يتقربون للحاكم وللسلطان، بحسب تعبيره، ولكل من يمتلك جاه وثروة يمكن له من خلال ذلك أن هو ايضًا سيكسب مثل تلك الثروة، وبرأيه أنَّ ذلك الانسان المتملق سيصبح ثريًا، معتقدًا أن تلك الثروة ستمنحه السعادة، تلك السعادة التي ينشدها جميع البشر.

ابن خلدن يؤكد على أنَّ هناك كثير من الناس الذين يرون أن في كثرة المال وتكدسَه تكمُن السعادة، إذ بالمال يوصلون الى الجاه، وبه تتحقق السعادة.

يقول ابن خلدون: “…أنّ الجاه يفيد المال لما يحصل لصاحبه من تقرّب النّاس إليه بأعمالهم وأموالهم في دفع المضارّ وجلب المنافع. وكان ما يتقرّبون به من عمل أو مال عوضا عمّا يحصلون عليه بسبب الجاه من الأغراض في صالح أو طالح. وتصير تلك الأعمال في كسبه وقيمها أموال وثروة له فيستفيد الغنى واليسار لأقرب وقت. ثمّ إنّ الجاه متوزّع في النّاس ومترتّب فيهم طبقة بعد طبقة، ينتهي في العلوّ إلى الملوك الّذين ليس فوقهم يد عالية. وفي السّفل إلى من لا يملك ضرّا ولا نفعًا بين أبناء جنسه وبين ذلك طبقات متعدّدة حكمة الله في خلقه بما ينتظم معاشهم وتتيسّر مصالحهم ويتمّ بقاؤهم لأنّ النّوع الإنسانيّ لا يتمّ وجوده وبقاؤه إلّا بالتّعاون بين أبنائه على مصالحهم، لأنّه قد تقرّر أنّ الواحد منهم لا يتمّ وجوده وإنّه وإن ندر ذلك في صورة مفروضة لا يصحّ بقاؤه”.

فالحرص والجري وراء جمع الاموال والثروة في رأي ابن خلدون قد تحصل الانسان الى المفسدة، وتسيئ ربما اخلاقه، وبالتالي لا نحقق السعادة المنشودة. ابن خلدون رغم يشرحه لوسائل المكسب وهو امر مشروع ومباح للجميع، لكن لابد أن تحصل بالنتيجة المفسدة، وبدل أن نريد طلب السعادة ربما يحصل الهم والغم.

لكن السعادة لدى الكاتب الكبير دوستويفسكي شيء مختلف جدًا عما يراه ابن خلدون؛ السعادة يراها دوستويفسكي تكمن بمعرفة الله حينما تطلب شيئاً فلا تجد من يلبيه لك سوى الله، ويوعز السعادة ايضًا للحب؛ كأن نحب بعضنا بعضًا، كأن نحب الفقير والمحتاج بأن نسعفه بما نقدر عليه، او نحب من هو يريد السعادة والمحبة لنا، وتسعده سعادتنا. يقول دوستويفسكي “إن السعادة لا يصنعها الطعام وحده، و لا الثياب الثمينة، ولا الزهو والحسد، وإنما يصنعها حب لا نهاية له”. فالغذاء الجيد والملبس الجيد والزهو بالنفس، لا من باب التكبر والغرور، هو من يصنع السعادة، فأحيانًا تجد من متوفر لديه كل هذه الاشياء، بل وحتى لو امتلك سيارة فارهة وبيتًا جميلاً، وثروة طائلة وبناء يحيطون به، وهو لا يشعر بطعم السعادة، ولا يجد أثر للسرور يغازل شغاف قلبه، بل تجده حزينًا مهمومًا منعزلا عن الآخرين، منزويًا في ركن ركين في عزلته، وبالمقابل تجد ازاءه من لا يمتلك كل هذه الاشياء المادية التي يمتلكها هذا الشخص، الا أنه منشرح مسرور لا يعبأ لشيء. لإذن، السعادة لا تتحقق بهذه الاشياء وانما تتحقق براحة البال وبالانشراح وبالتعايش مع الآخرين خصوصًا حينما تستطيع أن تنجز لهم عملا ما انت باستطاعتك أن تفعله ففعلته.

ويطرح الروائي الكبير هذا السؤال: “هل يستطيع المرء أن يحب جميع أقرانه البشر بغير استثناء؟ ذلك سؤال طرحته كثيراً على نفسي، فكان جوابي: لا، حتماً! حتى أن ذلك ينافي الطبيعة، وما حب الإنسانية إلا معنى مجرد، من خلاله لا يحب المرء إلا نفسه”.

ذلك لكون الانسان اناني بالطبع، ودائمًا ما يفضّل نفسه على الآخرين في كل شيء، بما فيها الاشياء البسيطة من التي قد لا تعني له شيء، لكن كون المقابل هو بأمّس الحاجة لها، فأنه يحاول أن يضمها الى نفسه ويكون أشد الحرص عليها.

وعليه نجد دوستويفسكي يؤكد على ما نوهنا عليه على لسان أحد ابطاله في رواية العظيمة “الاخوة كرامازوف”، “إنني أحب الإنسانية، غير أن هناك شيئا في نفسي يدهشني: كلما ازداد حبي للإنسانية جملة واحدة، نقص حبي للبشر أفرادًا… إنه ليتفق لي كثيرا أثناء اندفاعي في الأحلام أن تستبد بي حماسة شديدة ورغبة عارمة جامحة في خدمة الإنسانية، حتى لقد أرتضي أن أصلب في سبيلها إذا بدأ هذا ضروريًا في لحظة من اللحظات. ومع ذلك لو أريد لي أن أعيش يومين متتاليين في غرفة واحدة مع إنسان، لما استطعت أن أحتمل ذلك، إنني أعرف هذا بتجربة، فمتى وجدت نفسي على صلة وثيقة بإنسان آخر أحسست بأن شخصيته تصدم ذاتي وتجور على حريتي، إنني قادر في مدى أربع وعشرين ساعة أن أكره أحسن إنسان. فهذا في نظري يصبح إنسانًا لا يطاق لأنه مسرف في البطء في تناوله الطعام على المائدة، وهذا يصبح في نظري إنسانًا لا يطاق لأنه مصاب بالزكام فهو لا ينفك يمخط، إنني أصبح عدوًا للبشر متى اقتربت منهم… ولكنني لاحظت في كل مرة أنني كلما ازددت كرها للبشر أفرادًا، ازدادت حرارة حبي للإنسانية جملة”.

إذن، مفهوم السعاد فيه تفاوت ما بين فيلسوف، وفيلسوف، ما بين مفكر، ومفكر، ما بين كاتب وكاتب آخر، فالسعادة لها عدة مدلولات بمفهوم معيّن. لذلك نرى نحن أن السعادة تكون في ترك شؤون وخصوصيات الآخرين، والانتباه الى ما يعنينا وندع ما يعني الآخرين، لأن كلّ فرد مشغول بما هو يعنيه، وليس للفرد وصايا على الآخرين، وعدم تدخله في ذلك يعني صفاء ذهنه وعدم تشويه باله. فاذا صفا الذهن يستطيع الانسان أن يفكر بما هو في مصلحته، واذا لم ينشغل البال لا تتسرب اليه غيوم الهم السوداء.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةهل سرق الغرب آثارنا
المقالة القادمةأَيَاما معدودَات

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...