هل تقتلنا ببطء موجات التردد الراديوي المنبعثة من أبراج الهواتف المحمولة؟

هذه رسالة مهمة جداً موجهة للسادة رئيس وأعضاء لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي، أتمنى أن يأخذوا قراراً شجاعاً حول المعلومات الواردة فيها من أجل صحة المواطن وحمايته من خطر أبراج الهواتف المحمولة التي تملأ مدن العراق.

إن التعرض لأشعة منبثقة من برج هاتف محمول يقع على مسافة 50 متراً يشبه التواجد في فرن الميكروويف لمدة 24 ساعة، كما يقول الخبراء، ويحمل نفس مخاطر الإصابة بالسرطان لو كان الشخص يعيش محاطاً بالرصاص والـدي. دي. تي، والكلوروفورم، وعوادم بنزين السيارات.

تقول الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية (IARC) إن الإشعاعات الصادرة عن الهواتف المحمولة والأبراج هي “مسرطنة للإنسان”، وتتسبب في الإصابة بنوع من أنواع سرطان الدماغ، وأن الأبراج هي أكثر خطورة من الهواتف لأنها تبعث إشعاع أكثر شدة وعلى مدى 24 ساعة في اليوم.

إن اضطراب النوم والصداع والدوخة وردود الفعل المتغيرة والاكتئاب والتعب وآلام المفاصل واضطرابات القلب ومرض ألزهايمر ومرض باركنسون وأضرار الحامض النووي والسرطانات ليست سوى بعض من المخاطر الصحية للتعرض لإشعاع برج الهاتف المحمول كما يقول البروفيسور جيريش كومار، الأستاذ بقسم الهندسة الكهربائية، IIT Bombay، الذي قدم تقريرا عن إشعاع برج الهاتف المحمول إلى وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية في الهند، في ديسمبر/كانون الأول 2010.

هل الأبراج تدمر صحتنا، مع أو بدون استخدام الهاتف؟
نعم بالطبع. بعد 20 دقيقة من استخدام الهواتف المحمولة، تشعر بإحساس دافئ بالقرب من الأذن، ذلك لأن درجة حرارة شحمة الأذن تزيد درجة واحدة مئوية. يوصى باستخدام الهاتف المحمول لمدة 6 دقائق كحد أقصى خلال النهار نظرًا لأن الهاتف المحمول ينقل طاقة تتراوح من 1 إلى 2 واط ، وهي عالية جدًا وخطيرة للغاية.

في الولايات المتحدة ، يتم إخبار المستخدمين بذلك، ولكن في العراق، بالطبع لا توجد مثل هذه التحذيرات لأن شركات الهاتف المحمول هدقها الربح فقط ولا تعتمد المعايير الإشعاعية التي حددتها المبادئ التوجيهية ICNIRP (اللجنة الدولية للحماية من الإشعاع غير المؤين) لعام 1998.

لقد أثبتت الدراسات أن التعرض للمجالات الكهرمغنطيسية له تأثير مباشر على الصحة، فقد أظهرت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية (انترفون) في عام 2000 على مدار 10 سنوات في 13 دولة أن مستخدمي الهواتف المحمولة بكثرة (من ساعة إلى ساعتين في اليوم) معرضون لخطر الإصابة بالورم الدبقي (ورم في الدماغ أو العمود الفقري). يمثل هذا الخطر ما مقداره 55 ٪ لأولئك الذين يستخدمونه على مدى 10 سنوات، وقد وجدوا 5117 حالة من حالات أورام في الدماغ في تلك الدراسة.

كما وأبلغت العديد من الدراسات التي أجريت في بلدان مختلفة – مثل ألمانيا والنمسا والبرازيل وغيرها – عن زيادة حالات السرطان في 5 إلى 10 سنوات من استعمال الهاتف المحمول، حيث كان مستوى الإشعاع أكثر من 1 ميجاوات / متر مربع. مع العلم بأن السرطان كان هو المرحلة الأخيرة، وقبل ذلك تعرض الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من أبراج الهاتف المحمول إلى اضطرابات النوم والصداع وفقدان الذاكرة وعدم التركيز والتعب وآلام المفاصل وتشوه في الرؤية والإجهاض ومشاكل القلب، إلخ.

ولمن لا يعرف ما هو الإشعاع الكهرومغناطيسي، أود أن أوضح ذلك لهم:
نحن محاطون بأنواع مختلفة من الإشعاعات الكهرومغناطيسية كل يوم: تلتقط عيناك الضوء المرئي، ويتم فحص حقيبتك بواسطة الأشعة السينية في أمن المطار، وتسخن غذائك بالميكروويف والكثير من الأشعة فوق البنفسجية يعطيك حروق الشمس. وفي جوهره، فإن الإشعاع الكهرومغناطيسي عبارة عن طاقة تشتمل على حقل كهربائي ومجال مغناطيسي، يتنقلان معاً، ولكن بشكل عمودي، في موجات. وأحيانًا يكون طول هذه الموجات قصيرًا جدًا – بضع نانومترات للأشعة السينية – في حين أن البعض الآخر أطول بكثير – بضعة سنتيمترات حتى الكيلومترات. وهذه الأطوال الموجية “الطويلة”، التي تسمى موجات الراديو، هي الإشعاع الكهرومغناطيسي “المختار للهواتف المحمولة ومحطات القاعدة”، ولكن ليس في العراق، إذ أن شركات الهاتف المحمول تستعمل الموجات “القصيرة” الخطرة على الصحة.

يمتلك الهاتف المحمول العادي طاقة كافية للوصول إلى برج يصل إلى بعد قدره 45 ميل (72 كيلومتر). اعتمادًا على تقنية شبكة الهواتف المحمولة، قد تكون المسافة القصوى هي 22 ميلاً (35 كيلومتر) لبعض التقنيات لأن الإشارة تستغرق وقتًا طويلاً للغاية حتى يعمل التوقيت الدقيق للغاية لبروتوكول الهاتف المحمول بشكل موثوق. لا تصل إشارات الهاتف المحمول عادة إلى أي مكان أبعد قليلاً من هذه المسافات القصوى. وتكون المسافة أبعد خارج المناطق الحضرية حيث يعني أن إشارات الهاتف المحمول تضطر إلى السير لمسافة تصل إلى أميال أخرى أبعد.

مما ورد أعلاه يبدو بشكل واضح رداءة خدمة شبكات شركات الهاتف المحمول في العراق بسبب إستعمالها تقنيات متخلفة بحيث تنصب أبراج عديدة ومتقاربة من أجل ان تكون فيها طاقة كافية لإستلام الإشارة من الهواتف المحمولة في محيط اقصر من تلك الأبراج. وهذا يعني أنه لو وضعت الإبراج بعيدة عن مركز المدينة بشكل معقول فإن الهواتف المحمولة سوف لن تعمل أبداً لأنه لن يكون بإمكانها إلتقاط الإشارات وسبب ذلك أن شركات الهاتف المحمول في العراق تستعمل موجات راديوية/كهرومغناطيسية قصيرة المدى، رخيصة الإنتاج، ومن النوع الذي يحدث ضرراً فادحا على صحة المواطن.
بروفيسور متخصص بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية، ومستشار بإدارة المؤسسات الصحية، وخبير دولي بالصحة البيئية والتغذية العلاجية
بريطانيا في 26 أيلول 2021
[email protected]

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
محمد العبيدي
أستاذ بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية وخبير بالصحة البيئية ومستشار متخصص بإدارة المؤسسات الصحية ومترجم محترف

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...