سهولة الحصول على البطاقة الانتخابية عكس البطاقة الوطنية

كثيراً منا يسأل عن طريقة الحصول على بطاقة الناخب، ومارافقها من تسهيلات، وأغراءات لصاحبها، الذي يستلمها،
في حين ان الحصول على البطاقة الوطنية، او البطاقة التموينية، فيها اجراءات نقيظة او اجرائات روتينية صعبة.

ويربط ذلك بأسنادات كثيرة، من حيث الفائده التي يحصل عليها المواطن الذي، يحصل على البطاقة الغذائية او البطاقة الشخصية التي يحصل عليها.
في حين يرى هذا الفريق او اصحاب هذه الرأي انه لاتوجد اي فائده من الحصول على بطاقة الناخب، ويربط فائدتها في نطاق ضيق جدا، وهو ان فائدة حصولها تدر فقط، على المرشح او الاحزاب السياسية.

الحقيقة يجب أن يكون المنظار اليها، من زاوية ابعد، او نطاق اوسع من ذلك،
وبذلك يجب أن نميز بين فريقين بخصوص المتحدثين بهذه الرأي.
الفريق الأول انه يجهل مايقوله، والفريق الاخر يقصد مايقوله.

بالنظر للفريق الأول،
او الاجابة عليه، ان الإغراءات التي وضعتها الدولة نتيجة هذه الجهل، الذي يسود اغلب من يتحدث بهذه الرأي، ولا يعلم ان عدم الحصول على هذه البطاقة، يفقده وطن كامل، ويفقده حكومه رشيده تدير الامة ، ويفقده اندثار النظام الديمقراطي الذي سالة دماء من جل احيائه، وبفقده حق من حقوقه الاساسية التي نص عليها الدستور في المادة 20:
للمواطنين رجالا ونساء، حق المشاركة في الشؤون العامة، والتمتع بالحقوق السياسية، بما فيها حق التصويت والانتخاب والترشيح، ويفقده مزيته كإنسان راشد، ان الانسان الفاهم الذي يمتلك بصير وعاش ويلات النظام الدكتاتوري الصدامي، يعرف قيمة بطاقة الناخب.
، التي من خلالها يستطيع استبدال الكبينة الوزارية او دفة الحكم كلها، بدون حاجة إلى اراقة قطرة دم واحدة، تلك المزيات لاتقارن ببطاقة تموينية او غذائية، تجلب بطل زيت،؟
او بطاقة شخصية، فقدانك للبطاقة الشخصية لايفقدك الوطن

، بقدر مايثبت صلتك بالوطن، اضافه الى ذلك فإن استعمال البطاقة الانتخابية بالطرق الدستورية، الصحيحة، يجلبلك،
ماتريد من بطاقة شخصية وامتيازاتها، وبطاقة غذائية وتوابعها.

اما الطرف الاخر فإنه يعرف مايقول، ولكنه، يريد ان يسخف من ذلك الحق، او العملية الانتخابية، حتى يبعد اكثر عدد ممكن عن ممارسة ذلك الحق، حتى يفشل العملية السياسية التي تشكلت بعد ٢٠٠٣، ويعود الى المربع الأول هو الحكم الدكتاتوري الظالم.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والملف النووي الإيراني

 مساءَ امس صرّح وزير الخارجية الأمريكي " بلينكن " أنّ حسم مسألة ملف الإتفاق النووي مع ايران بات وشيكاً , وصباح امس اعلنَ الرئيس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الكاظمي والتامر على موانىء البصرة ….. واحياء لموانىء العقبة ؟

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأقلية والأكثرية وأمة ضحية!!

قال لي: أن الإنكليز سبب دمارنا لأنهم ساندوا الأقليات لتحكم الأكثريات في مجتمعاتنا , وجاءوا بمن لا يعرف البلاد ليكون سلطانا عليها!! تأملت ما قاله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التنين الصيني والقرار العراقي بالمقلوب!!

بداية الحديث سيكون عن واقع الإعلام العراقي المُتخبط والغارق في الفوضى وصراخ المسؤولين وعويلهم المتباكي بدموع التماسيح على مصالح المواطن وحقوقه وهو مايتطلب وجود...

رواية تشيخوف ” المغفلة ” — درس في التغييرالأصلاحي!؟

في رواية تشيجوف " المغفلة " واحدة من أروع الروايات القصيرة في تأريخ الأدب العالمي ، وأنطون تشيخوف من كبار الأدباء الروس على مدى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكتلة الأكبر في العراق؟

دخل أعضاء "الإطار التنسيقي" الذي خسر الانتخابات الأخيرة الى قاعة البرلمان في جلسته الأولى التي عقدت قبل أيام وهم عازمون على انتزاع الأغلبية ليهيمنوا...