الأحد 3 يوليو 2022
35 C
بغداد

أربيل بوابة التطبيع أو الشتات!

ضجيج اثاره مؤتمر تطبيعي في أربيل، ما الجديد؟

ولماذا تتلى بيانات الاستنكار والاستهجان؟ هل ثمة خروج عن المألوف في مسيرة الداعمين للمنهج التطبيعي مع الكيان الصهيوني؟

ما يسير عليه الإقليم، وتحديدا “قوى أربيل” المتمثلة بالحزب الديمقراطي الكردستاني؛ نهج واضح المعالم ولا يخفي نواياه الحسنة تجاه دولة “إسرائيل”. تلك النوايا لم تأتِ نتيجة لتفاهمات سياسية او معاهدات شبيهة بمعاهدات “عصر الكتابة”. بل اتخذت أربيل وكيانها العائلي موقفها المتصالح مع الكيان الصهيوني على وفق تشبيهات اقتنعت بها او اقنعت بها، فما حل بالكورد من مجازر وتهميش، صدرته العائلة الحاكمة في أربيل على أنه ازدراء وشوفينية عربية شاملة تجاه الشعب الكوردي مشابهة لما تعرض له اليهود من احتقار وقمع نازي!

جذور المسألة تعود إلى الراحل ملا مصطفى البرزاني الذي أسّس اساس العلاقات بين الجانبين، وطالما كان حلم الدولة هو المحرك، فلا ضير؛ لأنه لا يحق لعراقي او اي عربي الاعتراض على علاقات جيدة بين دولة والكيان الصهيوني، طالما أعلنت تلك الدولة عن علاقاتها وحددت مصالحها. أما وقد انتهى مشروع “الدولة الحلم” واختار الكورد العيش ضمن دولة العراق الاتحادي، فلا يمكن القبول بالعلاقات التي اسستها أحزابهم القومية في لحظة تاريخية لم تكن بها تلك الاحزاب تؤمن بالدولة او العيش ضمن خريطتها وإطارها الحالي.

وحاليا يعترف الكورد بهذه الدولة، ويشاركون في قيادتها وتوجيه سياستها، بيد أنهم “قوى أربيل العائلية” تشتغل وفق إرادة تتقاطع مع الإرادة الوطنية. ومن مصاديق تلك الإرادة الهدّامة؛ هو إستقطاب جميع المختلفين والمخالفين للعملية السياسية تحت ذريعة حرية الرأي والتعبير. أربيل جزء من الدولة، ولكنها تتصرف كجسد منفصل عن العراق، وما مؤتمر التطبيع الذي انعقد قبل يوم فيها سوى مصداق وشاهد حي على تصرفاتها تلك. بدأت بخلق ضد نوعي (شيعي وسني) ومكنته مالياً وإعلامياً، وهذا الضد النوعي يتحرك وفق توجهات وخطط مرسومة من قبل الإدارة العائلية لإربيل. رب معترض يقول أنّ العرب هم من عقد “مؤتمر التطبيع”، غير أنّ الواقع يقول أنهم أدوات استخدمتها عائلة الحكم ضمن سياق التطبيع الذي تسير عليه، فهناك كل شيء محسوب، فهل للسائل ان يدلنا على مؤتمر لأكراد تركيا عقد في أربيل؟!..

لن تسمح العائلة، ولكنها تصر على زرع بذور التقسيم بين الآخرين. ومن هنا يتضح أن بيانات الرفض لمؤتمر التطبيع لا تعني شيئا طالما بقيت تستهدف الأدوات ولم تتطرق للمحرك والراعي.

المطلوب اليوم من قوى المركز، شيعية او سنية ومعها قوى الاعتدال الكردي، ان تعزل قوى العائلة وتحجم من تغولها، فبعض العلاجات بحاجة لجراحة، وإلا فأن قرار التقسيم سيصدر عن أربيل قريبا!

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية

1 عمليةُ تَحَوُّلِ التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية لا تتم بشكل تلقائي ، ولا تَحدُث بصورة ميكانيكية ، وإنَّما تتم وفق تخطيط اجتماعي عميق يشتمل...

العراق…الإطار التنسيقي واللعب مع البَعابِعُ (1)

التردد والهروب إلى الأمام والخوف من القادم والماكنة الإعلامية التي تنهق ليلا ونهارا لتعزيز وتريرة الخوف والتردد جعل ساسة الإطار يحيطون نفسهم بحاجز جداري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيّون ومُعضِلة (النضال الحقيقيّ والنضال المُزيّف)!

عَرفت البشريّة، منذ بدء الخليقة وحتّى الآن، مسألة النضال أو الكفاح ضد الحالات السلبيّة القائمة في مجتمعاتهم وكياناتهم السياسيّة (الدول البسيطة والمركّبة)، لأنّها مسألة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعلنها لرئيس التونسي الدولة ليس لها دين

الدولة كما يقول أ.د . حسن الجلبي استاذ القانون الدولي العام ، هي ليست سوى ظاهرة اجتماعية وحدث تأريخي تساهم في تكوينه عوامل جغرافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إبداء الصدقات من وجهة نظر اجتماعية

حثت الأديان ترافقها العقول والقلوب على المساعدة، فهي عمل انساني سواء كانت المساعدة مالية او غير ذلك، وانما تركزت على الأمور المالية بسبب حب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ساكشف لاول مرة في الاعلام مجموعة من الاسرار بشأن داعش واترك لكم الرأي

هل كان في الإمكان الحفاظ على أرواح عشرات الآلاف من الشهداء الأبرياء الذين قتلوا على يد داعش ؟؟؟؟ في وقت مبكر من عام 2007 ,...