هل حان وقت الانسحاب من منظمة أوبك

الحكومة العراقية ممثلة بوزارة النفط تقوم بواجباتها بتطوير القطاع النفطي سواء بالاستثمار أو عقود المشاركة وتوسيع منافذ التصدير في الموانئ الجنوبية أو عن طريق دول الجوار كتركيا والأردن وهذه الإجراءات ستمكن العراق من زيادة قدرته التصديرية بسهولة لضعف ما يصدر في الوقت الحاضر.
لكن المشكلة أن كمية النفط العراقي المصدر ستبقى مقيدة بقرارات أوبك والحصة المخصصة لكل دولة.

منظمة أوبك التي كان العراق من مؤسسيها في ستينيات القرن الماضي لتنسيق الجهود بين الدول المنتجة للنفط والمحافظة على حقوقها بشكل عادل في حينها.

 

الآن الظروف مختلفة وعراق اليوم ليس عراق الستينات وقرارات منظمة أوبك ليس كما في السابق إذ تهيمن عليها دول معينة داخل أوبك وخارجها لم تتأثر صادراتها النفطية بأي شيء منذ أكثر من 60 عاماً وتلجأ للتلاعب بالأسعار بأغراق الأسواق بالنفط الخام والوصول للتخمة في بعض الأحيان وفقاً لسياساتها الخاصة والحفاظ على مصالحها والعراق ملزم بهذه القرارات.
كما أن دول أوبك لا تراعي ما مر ويمر به العراق من ظروف مختلفة وحاجته لزيادة إنتاجه ومنحة استثناءات بالكميات المصدرة لتعويض النقص الكبير في السيولة النقدية و اخذ مكانته في سوق الطاقة العالمي مع ما يتناسب مع حجم احتياطيات العراق المؤكدة .

إذاً ما الداعي للبقاء بمنظمة أوبك والتقيد بقراراتها
والعراق لم ولن يصل إنتاجه النفطي للذروة ما دام فيها والنفط باقي في باطن الأرض والشعب محروم من التمتع بخيراته.

كما ان الضغوط العالمية من المستهلكين الكبار على منظمة أوبك والمطالبة بزيادة الإنتاج، والتوقعات بأن يشهد الطلب على النفط انخفاضاً كبيراً في السنوات القليلة القادمة بسبب التوجه العالمي للطاقة النظيفة سيؤدي لانخفاض الأسعار عاجلاً أو آجلاً والعراق مجبر بالقبول بتلك الأسعار المجحفة والتقيد بمقررات أوبك مما سيولد أزمة مالية جديدة للدولة العراقية

و لا حل لتجاوز الأزمات مستقبلاً إلا بتعويض النقص بزيادة كميات النفط المصدرة ولا يتم ذلك إلا بالانسحاب أو تعليق العضوية في أوبك ليتحرر العراق الذي ربط مصلحته بدول مستقرة ولديها وفرة مالية و اقتصادات قوية ستتجاوز انخفاض أسعار النفط بسهولة.
وان بقيت الأسعار مرتفعة كما هي ستكون الفائدة أعم للبلد بزيادة الأموال من النفط المصدر.

على العراق الحذو حذو دولة قطر والتي اتخذت قراراً وطنياً شجاعاً بالانسحاب من منظمة أوبك عام 2018 أو تجميد عضوية العراق فيها في الوقت الحالي.

فالاتفاقات والمعاهدات تعقدها الدول لأجل مصالحها وبما أن هذه المصالح متغيرة فمن الطبيعي أن نشهد انسحابات أو تغير في الاتفاقات من أجل المصلحة الوطنية ومصلحة العراق في الفترة المقبلة أن يتحرر من ارتباطات أوبك لأخذ موقعة المستحق في أسواق الطاقة العالمية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإسلام السياسي والديمقراطية

الاجتماع القسري الذي أمرت بعقده إيران بين الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، مقتدى الصدر، وبين الفصائل الولائية المسلحة التي وعد بسحب سلاحها ومحاسبة فاسديها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ خاص عن رئيسِ وزراءٍ سابق!

لا ريبَ أنّ حقبة السنوات التي تولّوا فيها < اياد علاّوي , ابراهيم الجعفري , ونوري المالكي لدورتين > سدّة الحكم " وكانوا قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خذلان الصداقة

احببته كثيرا ، حيث وجدتُ فيه شبابي الذي أفل منذ سنين .. لمستُ عنده نبلاً وحنكة في عمل هو خارج تخصصه العلمي ، لكنه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خواطر قديمة

كان الشتاء في قريتنا يتجاوز الثلاثة اشهر وله طعم خاص وكانت الامطار غزيرة جدا واغلب ايام فصل الشتاء ممطره وكان الشتاء شديد البرودة أتذكر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أطفال التوحد يحظون باهتمام الجامعة التقنية الوسطى

التوحد ( Autism ) هو عبارة عن اضطراب غالبا ما يصيب الأطفال ويؤثر على الجهاز العصبي لديهم ويحدث مشكلات في نموهم وتطورهم ، وتختلف...

ماسبب خوف طهران من إستمرار الاحتجاجات الشعبية؟

هناك تزايد في مشاعر الخوف والقلق من إستمرار الاحتجاجات الشعبية بين أوساط النظام الايراني ولاسيما فيما لو إستمرت لأکثر من 10 أيام، حيث تعتقد...