مع قرب الانتخابات … مادح وممدوح وشهادات زور

يسمّونه في العاميّة العراقيّة (المهوال). يصرخ بأعلى صوته معدِّدًا أبهى الصفات والمواصفات من دون خشية نفاد حتى يصل بالممدوح – شيخ عشيرة، أو وجيه، أو مسؤول زائر – إلى مراتب العظماء فيدسّ أحدهم في جيبه حفنة من مال، ثم يصرخ ثانية ليستقبل حفنة أخرى. باستثناء بعض المهاويل الذين يعدّونها طريقة للترحيب بالضيوف، ولكل قاعدة استثناء.
هذا النسق متأصل في الثقافة العربيّة وليس أصيلًا، فمنذ عشرات القرون تلقى القصائد الكبيرة بين يدي الملوك والخلفاء، لتكون رنّة الدنانير هي الصدى. فلما كانت الأنظمة الفرديَّة أصبح الشعراء على صيغة جديدة من المقايضة، يسلّم المدّاح بضاعته ليقبض ثمنها مكافأة ماليّة، أو ترقية، أو وسام، أو شهادة تقديريّة.
التصويت في الانتخابات شهادة فَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ، ولا تجعلوها شهادة زور. وإن سألتم عن المقياس، فالمقياس عندي أن أصوّت للمرشح الذي هو موجود بين مواطنيه باستمرار، وما حملته الانتخابيّة إلا إعلان عن ترشّحه، وعرض لبرنامجه الانتخابيّ الحزبيّ أو الفرديّ، ولا أصوّت لأولئك الذين يقومون بجولات ميدانيّة قُبيل الانتخابات بدعايات ساذجة كصبغ رصيف، أو إنارة منطقة مظلمة، يرافقها توزيع هدايا ترويجيّة … هكذا يظهرون فجأة من غير تاريخ، كالبخيل الذي يتظاهر بالكرم عندما تلوح أمامه مَغنمة يعتقد أنها ستدرّ عليه أكثر مما سينفق، أو الثعلب الذي يسارع بحمل مسبحته عندما يرى فريسته، ولنقسو أكثر فنقول: كالوَسِخ الذي يؤجِّل الاستحمام إلى يوم المناسبة.
ربّما يعترض أحدهم بالسؤال: ما الضير بأن يقتحم الحلبة وجه جديد؟
أقول: كما أن المناصب العليا في الدوائر المتخصّصة تتطلّب لاعتلائها موظفًا متدرّجًا في السلك الوظيفيّ، صاحب خبرة ودراية، فإن الترشّح للانتخابات يتطلّب سيرة اجتماعيّة مشهودة، فما الذي سنجنيه من وجه جديد يحتلّ مقعدًا في أعلى سلطة تشريعيّة في البلاد؟ ولم هذه العجلة؟ أليس من الأفضل له أن يقطع بعض الأشواط قبل الترشّح؟
أخيرًا وددت لو أنّ مفوضيّة الانتخابات شدّدت في الشروط الواجب توافرها فيمن يتقدّم للترشّح، كأن يكون صاحب منجزات جيّدة، علميّة، أو اجتماعيّة، أو سياسيّة. ولو أنها فعلت ذلك لما كنّا نرى اليوم آلاف اللافتات، بعضها لأشخاص لا تناسبهم إلّا كلمة (لا تعليق!).

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...