بينَ المشاركة و اللامشاركة في الإنتخابات !

قرارُ او إتّخاذ قرار المشاركة في الإنتخابات القادمة , او عدمه , يكاد يغدو اكثر اهميّةً من الإنتخاباتٍ ذاتها ولربما يوازيها , حيث أنّ النتيجة الأخيرة للتصويت تعتمد على نسبة عدد المصوتين والمشاركين في الإنتخابات , والخشية كلّ الخشية ان تتكرر مأساة انتخابات عام 2018 والتي بلغت 17 % او نحو ذلك , ممّا يفقد شرعية تلك الإنتخابات , بينما اعترفت السلطة الشرعية بشرعيتها المزعومة .!

وإذ يختلف الظرف السياسي الحالي عمّا سبق , وخصوصاً بالإنفتاح العربي والأقليمي والدولي على العراق , لكنّ ذلك لا يضمن ديمومته للمواطن العراقي او العربي , اذا ما جاءت نتائج الإنتخابات بما يقف سدّاً منيعاً ! ضدّ التطلّعات الجماهيرية , ورغم أنّ الشارع العراقي في حالة شبه إجماع ” نفسياً على الأقل ” على الأمتناع عن المشاركة ” وشبه الإجماع هذا لا يرتكز على ارقامٍ دقيقة لكنه يعتمد بالتأكيد على استبيانات واستطلاعات رأي لكنها لا تفوق ولا تتفوق على القناعات الذاتية للجمهور من عدم جدوى المشاركة والتصويت , ويعزز ذلك ايضاً التحسّب الإستباقي لما جرى سابقاً من عمليات التزوير التي ازكمت الأنوف والحواس الأخرى . ولذلك فلا يمكن القول أنّ الشارع العراقي منقسم او شبه منقسم على نفسه في هذا الشأن , ودونما إسقاط حقّ اية شرائح اجتماعية تؤيد المشاركة , ولا يمكن انكار وجودها . ولا ريب أنّ الجمهور يلاحظ ماهية واسباب اتفاق الأطراف الداخلية والخارجية < المتقاطعة مع بعضها > في الحث على المشاركة في الأنتخابات , وما يكمن وراء ذلك مهما تباينت اهداف ومقاصد تلك القوى , ويضاف الى ذلك وبتلقائيةٍ ما يشاهده الجمهور عبر الإعلام أنّ ذات الوجوه والتحالفات القديمة تعيد إنتاج نفسها .! , ولم تظهر شخصيةٌ سياسية وطنية ومستقلة بمقدورها السيطرة على مشاعر وعواطف الجمهور في الحملة الدعائية للمرشحين والتي تبدو وكأنها عرجاء ويفتقد ابطالها ! القدرات على مخاطبة الجمهور بموضوعية وسيّما بمصداقية وبطرح سبل الحد الأدنى من التغيير , وقد حذّر رئيس الوزراء الكاظمي مؤخّرا من الوعود الكاذبة التي يطلقوها بعض المرشحين لخوض غمار الإنتخابات .

آخر واوّل قذيفة تنوير اُلقيت او انفجرت في هذا المضمار , كانت لتصريح المرجع الديني آية الله الخالصي وتحذيره من المشاركة في الأنتخابات وما قد يفرز عنها , وبدا أنّ شظايا هذه القذيفة التنويرية ستكون لها مساحةً واسعة من الإنتشار .!

الى ذلك , فكلّ التكهنات والتخمينات في الشأن الأنتخابي ليست دقيقة والى الدقيقة الأخيرة من الشروع في عملية التصويت …

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
735متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتخابات العراقية صفْقةٌ أم صفْعةٌ..؟؟

قلتُ في مقالي السابق ،الموسوم (هل تقرّر الإنتخابات مصير العراق)،أن ألإنتخابات المقبلة ستقررمصير العراق،وها هي الإنتخابات ألقّتْ بأوزارها،وأفرزت تحولات كبرى في المشهد السياسي العراقي،فماهي...

الانتخابات العراقية…. قراءة الوجه الاخر

سوف انطلق في تحليلي المختلف كليا عن ما يطرح في وسائل الاعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي وسوف اتبنى كليا نظرية المؤامرة في هذا التحليل...

الجلوس بين الصدر والمالكي مفتاح الأستقرار

ان الحراك الشعبي، الذي حصل عام ٢٠١٩، حصل نتيجة تذمر الشعب من نقص الخدمات، وضعف الأداء السياسي، مما نتج عنها انسداد سياسي، ضرب العملية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في بعض آيات سورة الصافات

- الآية٧٧ = الإمام المهدي اعطوني رواية واحد غير ما روي عن رسول الله(ص) : يظهر في آخر الزمان رجل إسمه كإسمي من ولد فاطمة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نتائج الانتخابات الجدلية تدخل العراق مرحلة مفصلية جديدة

على مدار الـ18 سنة الماضية ، لم يمر شهر واحد لم يقل فيه المحللون إن « العراق يمر بمرحلة مفصلية » واليوم تتكرر هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات العراقية ومتبنيات النظام السياسي

على الرغم من التجربة الانتخابية التي جرت يوم 10/10 وما سادها من ملاحظات مهمة أشرتها بعثة الأمم المتحدة أو المفوضية العليا للانتخابات إلا أننا...