الجمعة 22 أكتوبر 2021
22 C
بغداد

دعابة انتخابية

قبة البرلمان .. صارت مثل سالفة ام زيدان .. تدعو قبيلتها الكبيرة لجمع الشمل .. والعشائر موزعة على الاحزاب ، مثل النمل .
وهذه هي الحالة الآن في البرلمان .. لا نصاب ولا احتساب .. لافعل ولا مفعول .. لا شمل ولامشلول ، ولا علة ولا معلول .. لا جلسات تفتح .. ولا اصوات تصدح .. حتى مطرقة رئيس المجلس ما عادت ترفع .. والقاعة الكبيرة ، فارغة مكفهرة ، القوانين معطلة .. والجلسات مؤجلة .. واغلب ممثلي الشعب .. خرجوا عن بكرة ابيهم .. غابوا وتغيبوا .. من اجل الدعاية الانتخابية .. لانهم شعروا وعلى حين غرة .. ان الشعب العراقي ، يعاني من الكآبة المزرية .. فقرروا ترويضه بالمشاريع الوهمية ، وترويحه بالالعاب البهلوانية ، والصعادات النارية.. والموائد الشيطانية .. و بصحوة نيابية .. تدعو لرفع الظلم والمعاناة .. عن شعب يعاني من الغلاء .. ونقص في الماء .. وعلة في الكهرباء .. وحكومته عاجزة عن الوفاء .
لهذا فلا بد من اصلاح الخلل .. وطرد الملل وعزف نشيد الامل .
وبقدرة قادر .. تحدث ( الهبة ) البرلمانية في الشوارع والساحات ، في البيوت والمحلات .. وتتوزع النشاطات والبركات والعطاءات السخية ، على المهاجرين والانصار .. في جميع القصبات والامصار ، ليتحول مجلس النواب .. من ” برلمان تشريعي .. الى برلمان خدمي ” .
وعليه .. فخروج البرلماني الى الشارع .. واجب كفائي ومطلب حياتي .. لتقديم الخدمات الفورية .. بما فيه من مصلحة وطنية ، للراعي والرعية .
وهكذا يتحول البرلماني المحصن .. الى برلماني محسن .. و من عضو ( مغفي .. ومطفي .. ومچسي ) يعاني من الضغط والسكر والچاي .. والكولسترول ، والانتربول.. الى ( سوبرمان ) فيصبح .. خلفة ، وخليفة .. ومقاول بقذيفة .. فيأمر بتبليط الشوارع .. وتنظيف الكوارع .. و ينصب المحولات .. ويطالب بالوقود للمولدات .. ويوزع الحصص التموينية.. ويتبرع بالاثاث والزوالي والصوبات والادوات الاحتياطية // وشبيك لبيك .. عزيزي الناخب .. انا عبد بين يديك .
طبعا .. كل هذا الكرم الانتخابي .. بفلوس الدولة وبسيارات الدولة .. وبحماية الدولة.
وشكرا .. للطبيبة المرشحة العلوية ، التي وعدت بفتح عيادتها مجانا للرعية ..
وشكرا لمعظم المرشحين من المؤلفة جيوبهم .. اهل التقوى والحمية .. من دولة الحاج ، الى فخامة اصحاب الباج ، الى المعالي صاحب المزاج .. اصحاب النخوة العظام ، الذين انفطرت قلوبهم ، وانكسرت خواطرهم ، على كثرة الارامل والايتام .
اخيرا .. ندعوكم الى المزيد من حملات ( الدعابة ) الانتخابية ، والهبات الترقيعية ، وتقديم المزيد من وجبات الباقلاء .. وبالدهن الحر .. لأننا في زمن صرنا لا نميز فيه ، بين السياسي الفاسد .. والسياسي الحر .

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
كاظم المقدادي
باحث وإعلامي

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
738متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...