انتخابيّاً : علامةُ استفهامٍ تتلوّى!

إذ شهدتْ الآونة الأخيرة قيام الأجهزة الأمنيّة بإلقاء القبض على عددٍ ” غير معروف العدد ! ” من اشخاصٍ قاموا بتمزيق وإتلاف الصور واللوحات الدعائية المنتشرة في معظم اماكن العاصمة , والتي تعود الى بعض المرشحين للإنتخابات المقبلة . ولحدّ الآن فإنّه جهدٌ جديرٌ بالتقدير للقوات الأمنية ومفارزها على سرعة اعتقال هؤلاء ” الممزّقين ” واحالتهم الى القضاء, علماً أنّ ما سمعناه وقرأناه في هذا الصدد كان ضمن حدود العاصمة , ولم نطّلع على مثيلٍ له في المحافظات الأخرى , ودون ان يعني ذلك وجود او عدم وجود هكذا عمليات اتلاف وتشويه لصور المرشحين .

كما ولغاية الآن , تخرج وتنتهي عملية القاء القبض على اولئك المتجاوزين عن القانون ” عن عمدٍ مع سبق الإصرار ” , من ايدي الشرطة والإستخبارات والأجهزة الأخرى , لينتقل هذا الملف الملفوف بحيثيات الإبهام الى جهاتٍ اعلى .! , إنّما كيفَ ولماذا .؟ , وهنا يكمنُ ويتجسّمُ كيفَ لعلامةِ الإستفهامِ ان تتلوّى .! ” كما الطير يرقصُ مذبوحاً من الألمِ ” …

نلاحظُ هنا أنّ الحكومة او القضاء او كلا رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية وكأنّها لم تشأ الكشف والإعلان عن اسماء الأحزاب والكتل والتنظيمات التي تقف وراء الأشخاص الذين قاموا بتمزيق صور بعض المرشحين , او الذين كلّفتهم بهذه المهمّة ! وكم بلغت قيمة الأجر الذي دفعوه لأولئك مقابل هذا العمل المشين , ولابدّ ان يكون المنفذين للعملية من المنتسبين لتلك الجهات , وهو الأحتمال الأقوى والأرجح .! , وما يتّصل بذلك وبحرارة , فلَمْ يجرِ عرض صور ” الممزقين ” على القناة الفضائية الرسمية للدولة او فضائياتٍ اخرى , والتعريف بأسمائهم الكاملة وكلّ ما يرتبط بهم من تفاصيلٍ وحيثيات , بالإضافة الى عدم اجراء مقابلاتٍ متلفزة معهم , وكأنّه تستّرٌ مقصود او غير مقصود بهذا الشأن الشائن .!

ثُمَّ , وبفقرةٍ اخرى ذي صلةٍ متّصلة , فعلامَ وإلامَ لم يجرِ الإعلان والإعلام رسمياً عن أسماء المرشحين الذين تعرّضتْ صورهم للعدوان الغاشم من تمزيقٍ وتشويهٍ وتقليل وتقليص فرص ظهورهم أمام الجمهور !

إنَّ مثل هذا التعتيم الرسمي له مئةَ معنى ومعنى , وله اكثر من ذلك من مغزى , لدى الرأي العام العراقي , الذي يراد له إغماض الأبصار وإغلاق المسامع حول هذه القضية التي لا تستحق الحدّ الأدنى من الأدنى من كلّ ذلك , ولماذا هذه الخشية والخوف من احزابٍ ما او تكتلاتٍ سياسية تقف او تجلس خلف هؤلاء المخالفين , والذي ايضاً لا تنطبق عليه مقولة < لغايةٍ في نفسِ يعقوب > او Jacob .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق متجذر في العروق

ربما هي صفة جينية لبنى البشر وغريزية لباقي المخلوقات تتمثل بتعلق أي كائن حي بموطنه والمحافظة عليه والدفاع عنه عندما يتعرض للخطر وتكاد تكون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خلي أمك تقريك بالبيت

هذه المواجهة من سياق آخر-تبدو لحد بعيد مسببة لمشاكل عديدة مع صنف مهني مهم في بناء الاجيال -معرفيا وثقافيا وفكريا-اوربما يكون صنف انتهازي ومشوه...

شروط إيران تعجيزية ولا تقدم للاتفاق ومجرد التفاف للحصول على الوقت لتخصيب اليورانيوم ؟؟؟

رغم التفاؤل الذي تبديه روسيا بخصوص المفاوضات الجارية في فيينا من أجل الاتفاق النووي، إلا أن ثمة عقبات عديدة تتكشف وهناك قضايا "معقدة للغاية"...

الطموح والتحدي والاستحواذ للقوة وارهاب الدول الممانعة لتصدير الثورة والتطور النووي لإيران

لم يثرِ أي ملف دولي في السنوات القليلة الماضية جدلاً كالذي أثاره الملف النووي الإيراني، فقد كان الشغل الشاغل للباحثين ومراكز الأبحاث وأجهزة الاستخبارات،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتاب الوصايا إشكاليات التلقي ورهانات التأويل

  كتاب : كِتَابُ الوَصَايَا .. إشْكَالِيَّاتُ التَّلَقِّي وَرَهَانَاتُ التَّأوِيلِ. المؤلف : الدكتور بليغ حمدي إسماعيل الناشر : وكالة الصحافة العربية ( ناشرون ). سنة النشر : 29...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق بعد ثمانية عشر عام من الديمقراطية

منذ بداية عام 2003 اصبح هناك اضرابات عامة في الشارع العراقي نتيجة تدهور العلاقات بين النظام الحاكم والدول الغربية وتحالفها الذي تقوده اثنان من...