الأحد 4 ديسمبر 2022
19 C
بغداد

ما خاب من استشار

في جدلية البيضة والدجاجة، مدلول لظاهرة هي اليوم غالبة في واقعنا العربي، كمهاجمة الشخص بدل الفكرة للكسب الجدلي او اعتماد الخلاصات والانطباعات الدارجة غير المستندة لدليل، او الحالات التي تبدو كحلقات منفصلة تكرارية كتكرار البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة، لأننا نأخذ المنطق السلبي من مجموعة خيارات فيها الايجابي والسلبي فيقودنا الى القعود ومنع المبادرة، وعندما نذهب لحل مسالة البيضة والدجاجة، نقول ان كانت البيضة من الدجاجة فان البيضة ستفقس عن دجاجة وهكذا، او ان كانت الدجاجة من البيضة فهي ستبيض ايضا، لكن الدجاجة غير الدجاجة والبيضة غير البيضة ولا يفسر هذا انواع الدجاج الذي لا يحصى، ولم ستتحول البيضة الى دجاجة ولا تؤكل او تفسد ومن سيحتضنها لتتكون الصيصان.
ذلك ان المنطق وحده لا يكفي، وانما لابد من امر آخر هو الماهية، وذاك ما يعبر عنه بنظام الخلق، حيث ماهية الدجاج بأنواعه واشكاله انه يبيض ويرقد، فهنالك انواع من المخلوقات التي تبدو متشابهة لكن لا علاقة لبعضها ببعض الا في التصنيف لتسهيل البحوث الاكاديمية والحلقات الدراسية، فالبيضة اذن من الدجاجة وتفقس البيضة دجاجة او ديك ان احتضنت ولم تؤكل او تفسد.
الغاية من هذا الكلام هو النظر الى امرين، الاول السنن الكونية التي لا تحابي احدا وتحسم المنطق والامر الثاني طبيعة التفكير عندنا عندما يتبع منطقا عقيما يدعو للقعود عن العمل، او رسم سيناريوهات تنحدر الى اسوأ النتائج بدل ان تكون عقلانية مستقيمة او تذهب بالتفاؤل بلا معطيات فتستعمر المنظومة العقلية لتصدر مواقف غاية في التراجع وفقدان السيطرة على الاحداث.
وعندما يأتي العقلاء ذوي التفكير الاستراتيجي لطرح فكرة او راي او منهج عمل يواجه بهذه الحلقات التكرارية كان يقول مصلحا اتحدوا، يأتيك الجواب مع من نتحد أمع من فعل كذا او كذا، الفكرة ان تتحدوا وتنسوا الخلاف من اجل قيمة ما لإنقاذ الناس، وكيف سيوافقوننا وهم من فعل كذا وكذا، ومهما وضعت من خطط لمقترحك للمستقبل يأتيك الجواب من ماضي الاحداث مرتكزا على نظريات لم يثبت انها حقيقة وهل يمكن ان تكون النظريات حقائق حتى لو استنبط لها قوانين! النظريات تبقى نظريات ولها متعدد المساقط من الحلول الغارقة في الانحدار او الارتفاع وندرما يأتيك الحل المتوازن المستقيم، ويبقى هو حل من الحلول المستقيمة وليس الحل الوحيد.
ان القضية ـــــــــــ أي قضية ــــــ لا يمكن ان تكون وفق ما سبق حقيقة واضحة عند الجميع بل لكل جهة منظور، ولا يصح منطقا ان تطلب مناصرين بإخلاص وهم يفهمونها على طريقتهم الخاصة ولا تشاركهم فهمك او تقبل فهمهم او تصل معهم الى فهم عام ممكن ان تصلحه الحوادث، فكيف سيكون مستشارك مثلا او شريكك لفهمك وهو له فهمه ولا يرى صواب رايك الذي ربما لم يك مناسبا ليتقدم وانت تصر عليه، او ربما صالحا ولكن لزمان آخر ووضع آخر ويحتاج الى مؤهلات الظرف بما لا ينقل نظريتك الى تطبيق ناجح، فلابد من المحاولة والتصحيح فالتجربة.
للتجربة لابد من ناقل ليس بالضرورة انت، وانما منظومة الفكرة وربما تكون من الماكنة العاملة المجسدة لكفاءتها وان كانت بيد غيرك، لابد ان تكون منظومة تدير الفكرة اينما تشعب اعضاء المنظومة ليكون عملا منسقا بإيقاع متناغم حيث تكون الادوار تعمل ككورال يظهر أي حراك شاذ.
حاولوا، وجربوا.. الجواب حاولنا وجربنا مرات عديدة، والحقيقة ان ما حصل ليس تجارب عديدة وانما تكرار الاساليب والمواقف التي فشلت فهي اعادة لمسارات الفشل والتي لا يمكن ان تنتج ما لم يعاد بناء منظومة التفكير لتنتج وسيلة جديدة تجرب نحو الغايات، لم انجح في الصدارة اتركها لغيري ولنتعلم من الطيور المهاجرة الى اهدافها، ان القائد ينسحب للخبرة وان من يتعب ينسحب ليحل محله آخر وهو يلجأ للراحة في رافعة تيار السرب بالطيران، فالقيادة ليست بالصدارة وانما بالراي السليم لمنظومة كاملة معرّفة مهام منظماتها ومتكاملة في صنع القرار وما خاب من استشار.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...