الأحد 27 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

رسالة الى الوالي

لم تكن هذه الرسالة الأولى ، و لن تكون الأخيرة في سلسلة موضوعات قد لا تراها مهمة وأنا أرى العكس من ذلك ، أو ربما لن تكون ضمن أولوياتك ، في زحمة أعمالك و تعدد مناصبك و مسؤولياتك ، لا سيما كرة القدم التي أكلت الكثير من جرف وزارتك مذ أن صوت البرلمان عليك وزيراً و وصولاً الى جلوسك على كرسي جمهورية القدم ، بغض النظر عن أساليب الوصول .

أذكر ذات مرة إنك عقدت مؤتمراً صحفياً قبل إستيزارك الوزارة تتحدث فيه عن بطالة و مخدرات تنخر أجساد الشباب و تطرقت إلى نسب و تقديرات مرعبة ، أجزم أن فيها من الصِحة الشيء الكثير، و وصفتها بالظاهرة المستشرية بالمجتمع ، حينها طالبت بجهد حكومي ثوري للحد من إنتشار هذه الحالات الشاذة ، و وقتها قلت ان بناء المجتمع يأتي عبر بناء الفرد بصورة صحيحة !.

ليومنا هذا لم نر منك تحركاً إتجاه شريحة الشباب المتعبة و المحبطة و اليائسة من الحصول على أبسط مقومات الحياة ، لم تضع ومن بمعيتك من مديرين عامين أية إستراتيجية و دراسة للواقع المزري و تضع حلولاً آنية أو مستقبلية ، في وقت انت الوالي الحكومي على الشباب العراقي ! ، سيما و أنت الذي وصلت الى الوزارة بتضحيات أرواح ازهقت و دماء سالت في ساحة التحرير و ساحات الحق في المحافظات المنتفضة .

هل تعلم إن دوائر الوزارة التي يقال إنها المختصة بالشباب ، بعيدة جداً عن واقع الشباب جملة و تفصيلاً و مجرد عناوين و يافطات لا تسمن او تشبع من بعد جوع ، هل سألت يوماً أين تذهب المنحة الدولية المخصصة من البنك الدولي للشباب المتضرر و البالغة 2 مليون دولار سنوياً ، و كيف يتم صرفها و تبويبها و من المنظمات المنفذة لمشروع تأهيل الشباب المتضرر و الجهات التي تقف وراءها ، أيعقل ان تصرف هذه المنحة على زراعة ( ثيل ) و صبغ جدار و ورش غير مجدية بتاتاً ، تنفذ عبر منظمتين لم تتغيرا منذ سنوات ، في ظل زحمة البلد بآلاف منظمات المجتمع المدني المختصة بشؤون الشباب في مختلف المجالات .
قد تتفِه هكذا أمور رغم خطورتها و حساسيتها في ظل حاجة المجتمع الملحة ، لكذا تحرك حكومي سريع يسهم في تحسين الأوضاع و إنعاش الأمل لدى الشباب العراقي المظلوم و المغلوب على أمره و الذي إنجرف الى مسارات خطيرة و آيلاً للسقوط في نهايات سوداوية تُفسد أمة بأكملها ، وما على الرسول إلا البلاغ.. و للحديث بقية .
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...