الخميس 6 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

المنصب تكليف وليس تشريفاً

المَنْصِبُ، هو المَقَام وما يتولاه المرءُ من عمل، في المعنى التداولي للكلمة، ويعد واحداً من تصريفات لغوية، حققت صدى وراء مكتب فاره ينتصب أمام كرسي وثير.. إنه لفظ متأتٍ من مكان نَصب الخيام، الذي تفترض به الجودة والخضرة والقرب من مصادر الماء والقوة والمنعة.

بلوغ المنصب في الحاضر العراقي المأزوم، لا يأتي عن تدرج وظيفي ولا خبرة متراكمة او إستحقاق كفاءة، إنما… ولاءات تؤدي الى مواقع واسعة على من يرتقيها فيلاص في سد شواغرها.. تحف به ثغرات تكفي لتحطيمه لو لا أن حزبه يصد عنه كي يديم الفائدة، و… يظل المنصب شاغراً أما شاغله فلا يؤدي فعلاً يمت بصلة للمسؤولية التي يحملها، إنما يتمتع بإمتيازات المنصب، ويوافق على أوامر حُماتِه الفاسدين، مثل شارب ماء البحر يزيده ظمأً؛ لأن إثنين لا يشبعان طالب المال و… طالب المال.

وبهذا تحقق في العراق “النَصَب” الذي حرمته الآية الثالثة من سورة المائدة في القرآن الكريم؛ بإعتباره ذبحاً يُهَلُ به لغير الله، كعادة البشر، الذين إتخذوا القيم المثلى ذريعة تدرأ فسادهم.

أما النصب والإحتيال، فواحدة من تصريفات المكانة الوظيفية.

الإرتقاء بالمنصب يمنح شاغله هدوءاً وراحةَ بالٍ، ومسؤوليةً جسيمةً، لا يبالى بها في العراق.. إذا أردت أن تعيش ملكاً؛ فكن ذا منصب في العراق، كيف تصل الى الوظيفة، وكيف تؤدي متطلباتها؟ ليس مهماً.. ليس مهماً أداء المسؤولية! إنما إلتزام أوامر الإرادات الفاسدة التي نصبتك.

المسؤولون يخالفون تعاليم القرآن عندما تتعارض آياته مع مصالحهم “كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته” بينما عالمياً المسؤول.. من منصبه.. خادم لشعبه ملتزم بقوانين دولته.. نزيه الى حد التمييز بين سيارته الشخصية في الحالات الخاصة وسيارة الوظيفة عند أداء مهمات عمله.. فهل نرتقي الى هذا الصفاء من النزاهة؟ أشك ويسخر من قولي المسؤولين؛ لأن المنصب في العراق مكافأة للرفاه ومتعة وسعادة ووجاهة وفلوس وبطالة مقنعة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...