أحزاب السلطة العراقية ما بعد ٢٠٠٣ هي السبب في احتلال العراق وتدميره

من المستحيل ان يتمكن احد في مقال او حتى في كتاب ان يدون الجرائم والفساد والسرقات والعمالة التي فعلتها أحزاب ما بعد الاحتلال الأمريكي الصهيوني الفارسي للعراق ولكن لابد من الإشارة هنا الى ان هذه الأحزاب مثل حزب الدعوة والمجلس الأعلى (الحكمة حاليا) والحزب الإسلامي وما شاكلها هي نفسها التي حاولت زعزعة الامن في الثمانينات وما تلاها وهي نفسها التي ارتمت في أحضان الصهيونية الامريكية وفي نفس الوقت الفارسية الخمينية. هذه الأحزاب خاصة حزب الدعوة غارقة في عمالتها للفرس الى حد لا يمكن وصفه الا بالقبول بالذل وتقبيل مداس وايدي معممي الفرس و قادتهم. انهم جميعا السبب في احتلال العراق من قبل أمريكا عام ٢٠٠٣ والسبب في اكذوبة أسلحة الدمار الشامل التي استخدمها مجرمي الحرب جورج بوش الصغير وتنوي بلير الحقير. كنا نتعاطف مع حزب الدعوة عندما وصفه الرئيس الراحل صدام حسين بانه عميل ولكن اثبت هذا الحزب هو نفسه على مر الأعوام الماضية وعن طريق ممارساتهم بانه يستحق اكبر من ذلك الوصف بالعمالة والخيانة حيث اضيف لها الفشل والفساد والظلم. وكذلك ينسحب هذا الوصف على جميع الأحزاب المنضوية في نظام (بول بريمر) الطائفي العنصري دون استثناء. هذه الأحزاب اساءت للوطن والشعب لأنها لا تمتلك ذرة من الوطنية ولا من الضمير كما واساءت للدين والمذاهب التي تمثلها فالأحزاب الشيعية اساءت للشيعة ايما إساءة وكذلك فعلت الأحزاب السنية لمكونها ولعل الأحزاب الكردية اشركت الاكراد في السرقات ولكنها اساءت للشعب ككل.

هناك مثل يقول (اذا كنت لا تستحي فافعل ما شأت) وهذا بالضبط ما يفعله اليوم أولئك الذين اسائوا للشعب وهم انفسهم اعترفوا بفشلهم وفسادهم ولكنهم لا يخجلون اذ يريدون الاستمرار بل وتولي مناصب هرمية عليا في انتخابات ما هي الا ضحك على شعب مقهور تم تجهيله واقناعه بانه مادام يلطم على الحسين فلا يهم ان يجوع او يفتقر او يظلم او يحكمه فاسد ما دام هذا الحاكم شيعي وان كان سارقا او ظالما. ونسوا ان العدل والقسط والمساواة مع الكفر خير من الظلم مع الدين الذي أصبح مجرد سلعة وتجارة وممارسة لسلطة دينية لا تقل ظلما عن غيرها ان لم تكن اكثر لأنها سلطة تعتبر نفسها مطلقة بتفويض الهي. هنا لابد من معرفة ان رجل الدين الذي كان الناس يكنون له الاحترام فيما سبق حتى ولو لمظهره ولباسه أصبح اليوم ممقوتا لا يحبه أحد ولا يثق به احد حتى يثبت العكس. وعلى ذكر السلطة الدينية يجب على حوزة النجف التفكير جديا لتعريب الحوزة وجعلها حوزة عربية من صميم الواقع العربي وليس الأجنبي الذي لا يشعر ولا يحس بالعراق كوطن. ولله درك يا عراق.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...