سلسلة منابر الخوف …….الاسايش (الجزء الاول)

تعتبر الأجهزة الأمنية في اغلب دول العالم الثالث ومنها العراق سيفاً مسلطاً على رقاب الناس الابرياء، فلقد قامت بأعمالاً وافعالا مشينة لا تتوافق او تتناسب مع القيم والأعراف السماوية أو الدولية، فقامت هذه الاجهزة بنتهاكات بحقوق الإنسان بشتى وأبشع أنواع التعذيب والترهيب بعيداً عن انظار القانون، أصبح كل عراقي عرضة لبطش تلك الأجهزة الامنية السادية بسبب أو بدون سبب وأصبحت أنفاس المواطن العراقي معدودة عليه وانعدمت حرية الكلمة وسادت حالة من النفاق الاجتماعي والسياسي في أوساط المجتمع العراقي بما في ذلك اقليم كردستان. وجدت هذه الاجهزة لخدمة المواطن في البلدان المتقدمة ولكن في العراق بما في ذلك اقليم كرستان وجدت الاجهزة الامنية لخدمة الزعيم والقائد والحزب الحاكم والمليشيا وتحقيق مصالح ومنافع القائمين على تلك الأجهزة.
الاسايش هو جهاز الأمن والاستخبارات الداخلي لأقليم كردستان العراق وان الغرض من انشاء هذا الجهاز هو لحفظ الأمن في الاقليم، ولكن حال جهاز الاسايش هو كحال الاجهزة الامنية الاخرى في المنطقة بمعنى اخر ان جهاز الاسايش اصبح همه الشاغل هو خدمة البارزانية والحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الاتحاد الوطني الكردستاني في الاقليم وخدمة مصالح رجال الجهاز نفسه. فلقد سلطت قوات الاسايش بطشها على الاكراد قبل العرب وانتهكوا حرية الصحافة في جميع انحاء الاقليم وهجروا الكثير من العوائل العربية بحجة الارهاب وغيبوا الكثير من الرجال والنساء في السجون بعيدا عن اعين المنظمات الانسانية وقمعوا التظاهرات السلمية بحجة حفظ الامن في الاقليم وطردوا ومنعوا الكثير من العرب والاكراد من دخول الاقليم بحجت حفظ امن الاقليم. ولكن الحقيقة تظهر عكس ذلك حيث ان جهاز الاسايش كان وما زال جهاز قمعي للاكراد والعرب بغيت التخلص من اي منافس للبرزانية والطلابانية والضرب بيد من حديد على اي خطر يهدد مصالح الحزبين او مصالح الاشخاص الذين يعملون في الجهاز نفسه.
ان اعتقال وتعذيب وقتل أشخاصاً على خلفيات سياسية لفترات طويلة من قبل سلطات الاقليم وخصوصا قوات الاسايش بشكل ممنهج لغرض قمع او دحر اي فكر او حركة تدعو لتغير واقع المواطن في الاقليم. دأبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” من خلال التقارير التي تصدرها دورياً بالاستناد إلى شهادات موثقة، على اتهام السلطات في إقليم كردستان العراق باستخدام أسلوب التعذيب بشكل منهجي في سجونها. واضافت إن حكومة الإقليم تعذب الأطفال المحتجزين بالضرب والصعقات الكهربائية؛ لانتزاع الاعترافات منهم. واللافت للانتباه أن وزارة الخارجية الأمريكية خصصت في تقريرها السنوي عن وضع حقوق الإنسان في العالم لعام 2017، قسماً لانتهاكات حقوق الإنسان في اقليم كردستان العراق، وجاء في هذا التقرير أنه توجد العديد من حالات التعذيب في سجون قوات الأمن الكردية المعروفة بـ”الأسايش” منها التعذيب باستخدام الكهرباء والماء بحيث لا يترك أثراً على أجسام المعتقلين.
وتشير التقارير ايضا بأن قوات الاسايش المسؤول الاول عن الاعتقال التعسفي للصحفيين والنشطاء ورموز المعارضة السياسية في الاقليم بهدف إسكات الأصوات الحرة الأخرى وتخويف بقية الفاعلين في المجال الصحفي. ان منظمة العفو الدولية تعتبر كل من يزج به في السجن بسبب ممارسة حقه في حرية التعبير عن الرأي بشكل سلمي سجين رأي، وتدعو إلى إطلاق سراحه فوراً وبدون قيد أو شرط. ومن المتعارف عليه انه لا يجوز اعتقال الصحفي والتحقيق معه بدون ابلاغ نقابة الصحافة، وبغير ذلك فان الاجراء هو غير قانوني ولكن اغلب الاعتقالات تكون بدون تصاريح لنشر. وان من احد اسباب الاعتقالات هي موضوعات او المقالات الصحفية التي تنتقد مسؤولين حكوميين في اقليم كردستان، واحتجازهم دون اتهام أو محاكمة لمدد تتراوح بين عدة أسابيع إلى سنة. وتحدث التوقيفات والاحتجازات وغيرها من الانتهاكات لحقوق الصحفيين ومنتقدي الحكومة في منطقة اقليم كردستان العراق في مناخ من الإفلات من العقاب، فلم يلاحق أفراد الأسايش أو غيرهم من القوات الأمنية قضائياً على تجاوز سلطاتهم أو انتهاك حقوق المحتجزين وتوقيف صحفيين أثناء تغطيتهم للمظاهرات ودائما ما تحاول اجهزة الاسايش تطبيق اجنده معينه تهدف من خلالها قمع حرية التعبير. وفي السنوات التي مضت حدثت العديد من حالات الاختطاف من قبل قوات الاسايش سواء في اقليم كردستان او كركوك او الموصل بغية تصفية بعض الحسابات السياسية في المنطقة مع أن كلمة الاختطاف لا تقال إلا لجهة غير شرعية أي مافيا أو عصابة، ولكن العجب هو استمرار الأسايش في اتباع هذا الاسلوب العصاباتي مع أنهم سلطة حاكمة وبمقدورهم اعتقال أي شخص يريدونه علناً وجهارة.
ان الانظمة التي تعاقبت على حكم العراق ومن ضمنها اقليم كردستان تبنت مبدأ صناعة الخوف في نفوس الشعب واصبحت تطبق نظرية الأحسن أن يخافك الناس على أن يحبوك، فاصبح الخوف والترهيب هو السلاح الأول لكل نظام حكم العراق، وان استراتيجية نشر الخوف تحت مسمى حفظ الأمن اصبحت ميزة لكل حاكم عراقي، وان التضخيم أدوار الأجهزة الأمنية (مثل الاسايش) والاستخباراتية في الدولة اصبحت ضرورة لكل نظام مستبد وظالم ليس من اجل الشعب وانما من اجل إضفاء الشرعية على أفعاله، وتجريد خصومه من تلك الشرعية ووصفهم بالتآمر والخيانة والإفساد فى الأرض وتعكير صفو الأمن وقمع حرية الشعب وحرية الصحافة، كما قال ابن خلدون “يقلب الحاكم توجسه وغيرته من شعبه إلى خوف على ملكه، فيأخذهم بالقتل والإهانة”.
In most of the Third World countries, the security agencies consider Iraq as a sword over the neck of innocent people. These agencies have committed disgraceful actions and actions that are incompatible with or compatible with heavenly or international values and norms. They committed violations of human rights in various and most heinous forms of torture and intimidation out of sight of the law. Every Iraqi has become vulnerable to the oppression of those sadistic security agencies, with or without reason, the Iraqi citizen’s breaths are counted on him, the freedom of speech has disappeared, and the social and political hypocrisy has prevailed among Iraqi society, including the Kurdistan region. The security agencies were found to serve the people in developed countries, but in Iraq, including the Kurdistan region, the security services were found to serve the leaders, governing party, militia, and to achieve the interests of the member of the agencies themselves who are in charge.
Asayish forces are internal security and intelligence service for the Kurdistan region of Iraq, and the purpose of establishing this agency is to maintain security in Kurdistan. But the Asayish is like the other security services in Iraq. In other words, the Asayish apparatus has become its main concern, to serve Barzani’s family, the Kurdistan Democratic Party, the Patriotic Union of Kurdistan, and to achieve the interests of the member of the Asayish themselves.
Asayish forces have cracked down on Kurds before Arabs, violated freedom of the press in Kurdistan, and displaced many Arab families on the pretext of terrorism. Asayish put many men and women in prison out of sight the humanitarian organizations and suppressed peaceful demonstrations under the pretext of preserving security in Kurdistan region, and expelled many Arabs and Kurds from entering Kurdistan under the pretext of preserving the security of the region. But the reality tells us different facts, the Asayish was and still a repressive institution for the Kurds and Arabs. They try eliminate any competitor of Barzani’s family and Talabani’s family and take a hard line on any danger that threatens the interests of the two political parties or the people who work in the same institute.
The prolonged detention, torture and killing of persons on political backgrounds by the Kurdistan authorities, like the Asayish forces, are systematic for suppressing or defeating any thought or any movement calling for changing the situation of the people in Kurdistan. Human Rights Watch, through its periodic reports based on documented testimonies, has repeatedly accused the authorities in the Kurdistan Region of systematically using torture in their prisons. One of the examples was about take confessions from detained children by using electric shocks. It is interesting to note that the DOS mentioned in their annual report of human rights in 2017 regarding that there are many cases of torture in the prisons of the Kurdish security forces known as “Asayish”, including torture using electricity and water, so as not to have any effect on the bodies of the detainees.
The reports also indicate that the Asayish forces are primarily responsible for the arbitrary arrest of journalists, activists, and political opposition figures in the Kurdistan region, with the aim of silencing other free voices and intimidating other press activists. The Amnesty considers anyone who is imprisoned for expressing his right to freedom peaceful expression to be a prisoner of conscience and calls for his immediate and unconditional release. It is common knowledge that a journalist cannot be arrested and investigated without informing the Press Syndicate or the Union of Journalists, otherwise the procedure is illegal but most arrests are without informing the Union of Journalists. One of the reasons for the arrests is newspaper articles or online articles that criticize government members in the Kurdistan region. Usually, they held them without charge or trial for a period ranging from several weeks to a year. Arrests, detentions, and other violations of the rights of journalists and government critics in the Kurdistan Region of Iraq occur in a climate of impunity. Asayish members or other security forces have not been prosecuted for abusing their authorities or violating the human rights of detainees or arresting journalists while covering the demonstrations, and the Asayish have always tried to implement a specific agenda of suppressing freedom of expression.
In the las few years, There have been many kidnapping cases which was carried out by the Asayish forces, whether in the Kurdistan region, Kirkuk, or Mosul, as well as some political reckoning in the region. The word kidnapping is only said to an illegitimate party, for example the Mafia or a Gang, but the wonder is the Asayish’s continued activities in this gangster style with, they are a ruling authority and can arrest anyone they want openly and loudly.
The regimes that successively governed Iraq, including the Kurdistan region, adopted principle of creating fear inside the heats of their people and apply a theory of “It is better to be feared than loved”. Fear and threat became the first weapon for every Iraqi regime and the strategy of spreading fear under the name of maintaining security has become an advantage for every Iraqi governor and leader. The amplification of the roles of the security agencies (such as the Asayish) and intelligence in the country has become a necessity for every despotic and oppressive regime not to service people but for the sake of legitimizing regime’s actions. As well as, to strip the regime’s opponents of legitimacy and describe them as conspiracy, treason, corruption and disturbing security. Finally, to Suppress of the freedom of the people and press. Ibn Khaldun said, “The ruler turns his apprehension and jealousy of his people into fear for his possession, and he takes them to death and insult.”

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
735متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتخابات العراقية صفْقةٌ أم صفْعةٌ..؟؟

قلتُ في مقالي السابق ،الموسوم (هل تقرّر الإنتخابات مصير العراق)،أن ألإنتخابات المقبلة ستقررمصير العراق،وها هي الإنتخابات ألقّتْ بأوزارها،وأفرزت تحولات كبرى في المشهد السياسي العراقي،فماهي...

الانتخابات العراقية…. قراءة الوجه الاخر

سوف انطلق في تحليلي المختلف كليا عن ما يطرح في وسائل الاعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي وسوف اتبنى كليا نظرية المؤامرة في هذا التحليل...

الجلوس بين الصدر والمالكي مفتاح الأستقرار

ان الحراك الشعبي، الذي حصل عام ٢٠١٩، حصل نتيجة تذمر الشعب من نقص الخدمات، وضعف الأداء السياسي، مما نتج عنها انسداد سياسي، ضرب العملية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في بعض آيات سورة الصافات

- الآية٧٧ = الإمام المهدي اعطوني رواية واحد غير ما روي عن رسول الله(ص) : يظهر في آخر الزمان رجل إسمه كإسمي من ولد فاطمة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نتائج الانتخابات الجدلية تدخل العراق مرحلة مفصلية جديدة

على مدار الـ18 سنة الماضية ، لم يمر شهر واحد لم يقل فيه المحللون إن « العراق يمر بمرحلة مفصلية » واليوم تتكرر هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات العراقية ومتبنيات النظام السياسي

على الرغم من التجربة الانتخابية التي جرت يوم 10/10 وما سادها من ملاحظات مهمة أشرتها بعثة الأمم المتحدة أو المفوضية العليا للانتخابات إلا أننا...