انتخابات بطعم الليمون

في كل مرحله انتخابيه تظهر لنا دعايات انتخابيه للمرشحين غريبه من نوعها وربما نادرة بعض الشيء فبعد موضوع البطانيات وتوزيع التلفزيونات والغسالات تظهر في هذه الانتخابات دعايات انتخابية فيها اشكال وانواع متعددة منها ما يدل على ان المرشح ليس ميسور الحال او من كتله فقيره والاخر يدل على الطفرة المالية الموجودة لدى رئيس الكتلة وكل هذا من خيرات العراق الكثيرة… خيرات العراق التي لا تنتهي والتي منحها الله للشعب العراقي وحرمها منه حكامه…
في هذه الانتخابات نجد الناخبين مدللين الى ابعد الحدود وكأنهم في عطله استراحة عيد سماوي حتى ان قسما منهم اصبح يختار نوعيه الاكل من قبل المرشح وما على المرشح الا واجب التنفيذ فالصوت اليوم محسوب والمقعد البرلماني دسم كثيرا ويستحق الصرف والعطاء وعلى الجميع ان يتعاونوا حتى وان كان هذا التعاون على ((صينيه ثريد)) وما يلفت للنظر ومن خلال وسائل الاعلام نجد ان الطعام الذي يقدم في المؤتمرات الانتخابية اصبح مميز على عكس الطعام الذي تعود عليه العراقيون في المناسبات العامة فتجد في وسط الصينية الاكل الوفير وتجد معه قطع بالليمون الحامض حتى تكون المائدة سهله الهضم ويكون الناخب وذهابه الى صناديق الاقتراع بصوره يسيره لأنه يعرف جيدا ان ما بعد الانتخابات سوف يكون هناك سنين عجاف مع المرشح الذي انتخبه وعليه ان يستغل الفرصة كامله ولا يبخل بكلام طيب او اكله دسمه قد تفوته في هذا الموسم…
هذا الموسم الدسم موسم الانتخابات التشريعية واذا كان المرشح كريم معه… واستطاع ان يكسب خرجيه جيب منه فهذا خير زائد… وما يلفت النظر في هذه الانتخابات كثرة كلمة مستقلين فالجميع يكتب على لافتته الكبيرة والتي طبعت فيها صورته واسمه ورقم تسلسله في القائمة وقربها عبارة مرشح مستقل. وربما اغلب المرشحين يتصور اننا شعب ساذج مازال لا يعرف التمر من الحلويات ولايميز بين القول والفعل.. فأخي المرشح المستقل من اين لك اموال الدعايات الانتخابية وصرفيات المؤتمرات وثمن طبع صورك التي زينت كل الشوارع العامة… هل لديك ثروة لا نعرفها او اتاك ورث من اجدادك…
واقول ومع احترامي للقلة القليلة والذين يعرفهم الشارع الانتخابي بانهم مستقلون فعلاً… ان كلمة مستقل لا تعني انك سوف تغير النتيجة على العكس فهي تعكس مصداقيتك مع جمهورك والتي بدأتها بمرشح مستقل وانت تعرفها كذبة لاوجود لها بارض الواقع….
ان كلمة مستقل تعني انك لا تنتمي لأي كتلة ولم تستلم مبلغ مالي من اية جهة معينة وانك قمت بالمال الخاص لديك بحملتك الانتخابية.. وانا هنا ليس ضد سين اوصاد وانما توضيح الحقيقة فقط واتمنى للجميع الفوز واعلم اخي العزيز المرشح ان الشخص الذي يريد انتخابك قد حسم امره من اول لحظة اعلانك رسميا كمرشح لصالحك سواء كانت وجبة طعامك بالليمون ام بدونه.. وان الانسان المتذبذب لا تترجى منه خيرا سواء ليمنته او اطعمته لحم الغزال…
وتذكروا ايها الناخبين
انكم اقسمتم بالليمون ومذاقه الصحي اللذيذ فلا تخذلوا مرشحيكم يرحمكم الله…..
عشرون يوماً بيننا ويذهب الفائزين الى منطقتهم الخضراء سكناهم الجديدة بعيدا عنا وعن التلوث البيئي ومجالسنا المزعجة المملوءة بالانتقادات للحكومة وللوضع السياسي العام…..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...