الجمعة 22 أكتوبر 2021
22 C
بغداد

ديمقراطية الأرقام!!

ذات مرة في ستينيات القرن العشرين , سألوا أحد قادة المنطقة المعروفين في حينها , عن الشعب العربي , فكان الجواب: إنه إثنان وعشرون شخص , فعن أي شعب تسأل؟!!
وفي بعض مجتمعات الأمة يتحدثون عن الإنتخابات , وبأن الشعب سينتخب , ويريدونه أن يشارك عسى أن يأتي بمفاجأة كما حصل في إنتخابات المغرب , التي صوَّت الشعب فيها بحرية وإرادة ذات إستقلالية فاعلة , فحقق ما يريد.
وهذه المجتمعات يمكن إختصارها ببضعة أشخاص , فعن أي إنتخابات يتحدثون؟
الديمقراطية بحاجة لمجتمع حر الإرادة , يقرر مصيره وفقا لما يراه ويقيّمه , ويختار مَن فيه أمل لتأمين مصلحته وبناء وطنه , أما أن نتحدث عن الديمقراطية في مجتمعات مختصرة بأشخاص يتحكمون بمصير الملايين , فأنها أشد من الديكتاتورية والإستبداد والطغيان , لأنها تمنحهم شرعية بأصواتها , فيكون الإستبداد هو الديمقراطية , وعلى الناس أن تتبع وتخنع وتخضع , وتدعهم يصولون ويجولون , ويعبثون بشؤون البلاد والعباد.
هذا ما يجري في بعض المجتمعات التي ينخرها الفساد , وتتفاعل فيها الطائفيات والمذهبيات والفئويات , وتتمنطق بالديمقراطية , وتحسبها إنتخابات وحسب , وهي لا تقيم وزنا لوطن ومواطنة , ولا تعبر بسلوكها عن الوطنية .
أما المواطن فهو رقم لا أكثر , يمكن جمعه وطرحه وضربه وقسمته على نفسه , دون إكتراث وإعتبار على أنه بشر أو بعض إنسان , ولهذا تكون حقوقه مهدورة , وإن طالب بها يُعدُّ من الخارجين عن مسار السمع والطاعة , ومن المعادين لكذا وكذا من التوصيفات التي تناهض إرادة السماء.
والقلة المتعالية المستبدة من البشر تتمتع بقدسية ومثالية , وتتصرف بأمر ربّها الذي تستحضره على هواها , وما فيها من النوازع المطمورة , التي تعززها أمّارة السوء الفاعلة فيها.
ولا فرق في مجتمع كهذا بين أن تنتخب أو لا تنتخب , لأن النتائج محسومة , والحالة مرسومة , والأرقام تُجمع وتضرب وتطرح , لكي تتحقق النتيجة التي عليها أن تكون , لخدمة مصالح الأسياد , وتأمين إرادة الطامعين في البلاد.
فهل وجدتم رقما ينتخب؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

الكتلوية!!

ما أكثر الأديان!!

التشقق المجتمعي!!

التشحيط الديمقرطي!!

الروح الديمقراطية!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
738متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...