هل صحيح طرح الكرد لحكم العراق

تعددت الطروحات هذه الايام حول منصب رئاسة الوزراء (الحاكم الحقيقي في العراق) فالمعروف ان دور البرلمان جماعي وتشريعي ورتب نظامه الداخلي بشكل لايكون فيه اي دور للمكون السني -ولذلك اعطوهم بكرم حاتمي منصب ممثل البرلمان الذي لاحول ولاقوة له الا التصوير والايفادات والرواتب الشخصية وجاملوهم في تسميته رئيس البرلمان بدلا من spoken man مثل بقية العالم-..و كذلك اعطي الكرد منصب رئاسة الجمهورية الفخري ولكنه في الاقل حقيقي لذلك كان احترامهم للكرد اكبر قليلا والسبب معروف!
لكن اليوم وبعد فشل الطرف الشيعي في ادارة البلاد بشكل ساحق ، ونجاحه في سرقتها وتسليمها للاجنبي بشكل علني دون وجل، فقد تعالت الاصوات من اطراف شيعية داخلية تطالب بتسلم هذا المنصب لجهات شيعية اخرى لم تجرب حظها مع الحكم المطلق – والان العراق فرصة للتجارب طبعا- كمثل سيارة قديمة لتعلم السياقة للاولاد .
وحيث ان السنة لايتجرأون حتى على التفكير في طرح انفسهم ورضوا بنصيبهم من السرقات و الاعتقالات والتشرف بمقابلة الحاكم الاعلى في ايران ورضاه عنهم ، واللعب مع حكام عرب اخرين في المنطقة . فقد بدا الكرد الاكثر جراة بطرح انفسهم كبديل ، وحجتهم في ذلك نجاحهم في ادارة اقليم الشمال -شبه المستقل- وامنه وعمرانه ، وهي حجة وجيهة فعلا ولكن!
هل ينجح الكرد في رئاسة الوزراء على مستوى العراق كله؟
طبعا لا ،، و لاعلاقة لذلك بتبليط الشوارع وتشجير المتنزهات. الكرد كايديولوجية سيبيعون العراق لاسرائيل بدون مقابل ،
على الاقل الشيعة باعوه لايران بمقابل ، ربما مذهب مشترك او اوهتمهم ايران بان مصيرهم في الجنة واحد ومقاعدهم محجوزة هناك لمظلومية ال بيت رسول الله عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام ،بعد ان يذهب بقية المسلمون الى النار، واغراهم المذهب والمال فسرقوه ، او تحمسا ربما لنشر الامبراطورية الفارسية فتعاونوا او ثارا من يزيد واحفاده ، وكلها اسباب وجيهة واهداف كبيرة تستحق البيع والتبعية والتحالف.
اما الكرد فانهم سيبيعون العراق لاسرائيل مقابل صفقة سلاح فاسدة او چرزات او ربما مقابل برتقال فلسطيني (ابو الصرة) في احسن الاحوال ، والذي رايتهم يعشقونه كثيرا في كردستان.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
774متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الرواية النَّسَوية – النِّسْوية العراقية وإشكالية المثقف

يذكرنا ما جاء في المقالة الموسومة " تقويض السلطة الذكورية في الرواية النّسوية العراقية" للكاتب كاظم فاخر الخفاجي والكاتبة سهام جواد كاظم الصادرة في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ليسَ السيد مقتدى المحكمة الإتحادية هي سيّدة الموقف الآني .!

بعدَ أنْ حسمَ رئيس التيار الصدري أمره أمام قادة " الإطار التنسيقي " مؤخراً , وليسَ واردا أن يغيّر الأمر كلياً في لقائه المرتقب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة ما بعد مؤتمر فيينا..!!!

هل سيكون مؤتمر فيينا ،الوجه الآخر لسايكس بيكو،في تغيير جيوسياسية المنطقة،وماذا سيكون شكل المنطقة،ومن هي القوة التي ستتحكم فيها وتفرض هيمنتها عليها،كل هذه الاسئلة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يمكنك أن تشعر بجفاف الدلتا في العراق من حليب الجاموس

ترجمة: د. هاشم نعمة كانت أهوار جنوب العراق مهد الحضارة الإنسانية، إلا أن تغير المناخ و"الإدارة السيئة للمياه" يهددان هذا النظام البيئي الفريد. رعد حبيب الأسدي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ناقوس الخطر لشحة الرافدين

يعيش العراق منذ سنوات عديدة أزمة مياه آخذة بالتصاعد عامًا بعد آخر، أزمة باتت ملامحها واضحة في الشارع العراقي بعد أن تسبب شح المياه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من المستفيد من عدم تطبيق قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009

من خلال خبرتي الطويلة بالصحة البيئية، سأسلط الضور على "بعض" مواد قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 التي لم تطبق لحد الآن...